انفجار سابق ببغداد - أرشيف
انفجار سابق ببغداد - أرشيف


أسفر انفجار سيارة مفخخة الثلاثاء قرب معسكر في بلدة التاجي شمال بغداد عن مقتل 27 شخصا وإصابة أكثر من 50 آخرين.

وقالت مصادر أمنية وطبية متطابقة إن "سيارة مفخخة انفجرت قرب معسكر للجيش في منطقة الحماميات في التاجي ما أسفر عن سقوط 27 قتيلا معظمهم من الجنود".

وكانت حصيلة أولية قد أفادت بمقتل ثلاثة جنود وإصابة 11 آخرين بالتفجير.

وقال مصدر في وزارة الداخلية إن "التفجير استهدف الباب الرئيسي لمعسكر للجيش أثناء تجمع عدد كبير من المدنيين للتطوع".

وتعرضت مراكز التطوع من قبل لهجمات مماثلة التي تعتبر هدفا رئيسيا لتنظيم القاعدة الذي يعلن مسؤوليته عنها.

مخلفات انفجار سابق في العراق
مخلفات انفجار سابق في العراق

كشفت حصيلة جديدة لوزارات الدفاع والداخلية والصحة العراقية الخميس عن أرقام جديدة تشير إلى انخفاض في عدد ضحايا العنف في البلاد خلال شهر أكتوبر/تشرين الأول، مقارنة بالشهر الذي سبقه.

وحسب الحصيلة فإن أعداد ضحايا أعمال العنف خلال الشهر الماضي وصلت إلى 144  قتيلا، ما يشير إلى انخفاض كبير في عدد الضحايا.

وجاء في الحصيلة أن من بين القتلى 88 مدنيا و25 عسكريا و31 شرطيا، إضافة إلى إصابة 264 آخرين بجروح، منهم  110 مدنيين و62 عسكريا و92  شرطيا خلال الفترة ذاتها.

وكان عدد القتلى في العراق قد وصل إلى 365 شخصا بينهم 182 مدنيا وأصيب 683 آخرون خلال شهر سبتمبر/أيلول، وفقا للمصادر ذاتها.

ويعد الانخفاض الذي سجل في عدد القتلى والجرحى خلال الشهر الماضي، الأدنى منذ عدة أشهر.

ومن جانب آخر أشارت الحصيلة إلى "مقتل 22 إرهابيا واعتقال 77  آخرين"، خلال الشهر الماضي.

وتبنى تنظيم القاعدة في العراق الهجمات التي وقعت خلال أيام عيد الأضحى في العراق والتي أسفرت عن مقتل نحو 44  شخصا وجرح نحو 150.

ورغم انخفاض أعداد الضحايا مقارنة بالأعداد التي سجلت خلال موجة العنف التي اجتاحت العراق بين عامي 2006  و 2008، إلا أن أعمال العنف لا تزال تقع بشكل يومي في عموم البلاد.