استطلاع أميركية من دون طيار
استطلاع أميركية من دون طيار

أعلنت وزارة الدفاع الأميركية البنتاغون أن القوات الإيرانية أطلقت النار على طائرة أميركية من دون طيار في منطقة الخليج الأسبوع الماضي ولكنها لم تصبها.
 
قال المتحدث باسم البنتاغون جورج ليتل إن طائرات حربية إيرانية أطلقت عدة طلقات على طائرة استطلاع أميركية من دون طيار غير مسلحة، لكن الطائرة لم تصب بأضرار وعادت إلى قاعدتها بسلام.
 
وقال المتحدث باسم الوزارة جورج ليتل في مؤتمر صحافي إن الطائرة كانت في مهمة مراقبة روتينية فوق المياه الدولية حين تعرضت لنيران القوات الإيرانية.
 
وكان الرئيس أوباما ووزير الدفاع ليون بانيتا قد أبلغا في وقت سابق بالحادث الذي وقع في حوالي الساعة 4:50 صباحا بتوقيت الساحل الشرقي الأميركي يوم الأول من نوفمبر/تشرين الثاني.
 
وقال ليتل إنه تم تحذير إيران عبر قنوات دبلوماسية بأن الولايات المتحدة ستواصل القيام بمثل هذه الطلعات الاستطلاعية في المنطقة وستحمي مصالحها العسكرية.
 
وأضاف "لدينا مجموعة واسعة من الخيارات، من الدبلوماسية إلى العسكرية، لحماية قواتنا وعتادنا العسكري. وسنفعل ذلك وفقا لما تقضيه الضرورة".
 
جاء الحادث بعد عام من تحطم طائرة أميركية بدون طيار تابعة لوكالة المخابرات المركزية CIA في إيران.
 
وأشار ليتل إلى أن الطائرة العسكرية بدون طيار هي من طراز MQ1 Predator كانت تقوم بعملية استطلاع روتينية فوق الخليج على مسافة 16 ميلا بحريا من إيران عندما اعترضتها طائرات إيرانية روسية الصنع وأطلقت عليها نيران مدافعها.

الدواجن في مصر
الكثير يأملون في أن تنجح الحملة على غرار ما حدث مع حملة مقاطعة الأسماك

تحت شعار "بلاها فراخ"، انتشرت دعوات لمقاطعة شراء الدواجن والبيض في مصر عبر منصات التواصل الاجتماعي، سعيا لتقليل أسعارها، إلا أن نائب رئيس اتحاد منتجي الدواجن في البلاد، اعتبر أن مثل تلك الحملات "ليست في مكانها"، وفقا لموقع "القاهرة 24" المحلي.

وذكرت صحيفة "الدستور" المصرية، أن رواد مواقع التواصل دشنوا حملة تحت عنوان "بلاها فراخ"، لمقاطعة شراء الدواجن والبيض؛ احتجاجًا على ارتفاع أسعارها بشكل كبير، وذلك بعد نجاح حملة مقاطعة الأسماك، مما أدى إلى تراجع سعرها بشكل كبير.

ونقلت الصحيفة عن أحد المواطنين قوله، إن نجاح حملة "خليها تعفن" لمقاطعة الأسماك جاءت بفائدة، ونجحت بشكل كبير، حيث تراجعت الأسعار بشكل غير متوقع".

وأضاف أن هذا "خلق دفعة جديدة لحملة (بلاها فراخ) لمقاطعة شراء الفراخ (الدواجن) والبيض، بسبب ارتفاع أسعارهم بشكل كبير خلال الفترة الماضية".

وكانت تقارير محلية قد أشارت إلى أن حملة مقاطعة الأسماك "بدأت من محافظة بور سعيد على البحر الأحمر، وامتدت لأكثر من 10 محافظات أخرى".

وتعقيبا على هذه التطورات، اعتبر نائب رئيس اتحاد منتجي الدواجن، ثروت الزيني، أن حملة "بلاها فراخ"، "غير صحيحة من حيث المبدأ، لأن الدواجن ليس لها بديل مثل السمك، والذي بدائله هي الدواجن واللحوم".

وتابع: "الصياد لو انتبه لوجود حملات مقاطعة سيقوم بخطوة تسمى (تبييت السمك)، ليبيعه في أي وقت سواء بعد رفع أو خفض أو استقرار الأسعار".   

وأضاف في حديثه إلى "القاهرة 24": "لكن هذا لا يصح مع الدواجن، لأن وقت ذبحها إذا فات (مضى) ينخفض وزن الفراخ بشكل كبير. كما أن الدواجن لا تقبل التخزين أو ما يوازيه، لأنها صناعة حية، وهي بديل رخيص للبروتين، فلو قاطع المواطن الأسماك واللحوم والدواجن، ماذا سيأكل!".

وشدد على أن "استقرار سعر الصرف والقضاء على السوق السوداء، خفّض أسعار العلف في البلاد بشكل كبير، ووصل سعر طن العلف اليوم إلى 23 ألف جنيه (480 دولارا)  هبوطًا من سعر 30 ألف جنيه (626 دولارا تقريبا)، لعدم وجود سعري صرف في السوق."

ونبه الزيني إلى أن الطلب على الدواجن بشكل عام "انخفض"، لافتا إلى تدني متوسط سعر استهلاك الفرد، قائلًا: "متوسط استهلاك الفرد الواحد في مصر للدواجن وصل لـ 12 فرخة (دجاجة) في السنة الواحدة، و100 بيضة فقط".