جنود تابعين للجيش الأميركي في أفغانستان - أرشيف
جنود تابعين للجيش الأميركي في أفغانستان - أرشيف


كشفت وزارة الخارجية الأفغانية الأحد عن بدء مفاوضات مع الولايات المتحدة في غضون أيام حول وضع القوات الأميركية بهدف إبقاء جزء منها في أفغانستان بعد عام 2014.

وقال المتحدث باسم الخارجية الأفغانية جنان موسى زاي في مؤتمر صحافي إن "المحادثات الرسمية لتوقيع معاهدة أمنية ستبدأ في كابل في 15 نوفمبر/تشرين الثاني".

وأضاف زاي أن هذه المعاهدة الأمنية "ستتعلق بوضع القوات الأميركية في أفغانستان بعد 2014 وبالتفويض الأميركي وبالتعاون بين الحكومتين الأميركية والأفغانية".

واعتبارا من الخميس سيتفاوض اكليل حكيمي وزير الخارجية الأفغاني السابق والسفير الحالي في الأمم المتحدة مع ممثل الولايات المتحدة لباكستان وأفغانستان جيم ووارليك، بحسب موسى زاي.

من جانبه، أكد المتحدث باسم السفارة الأميركية في كابل ديفيد سنيب هذه المعلومات من دون إضافة مزيد من التفاصيل.

وتعد قضية تجنيب القوات الأميركية في أفغانستان  المساءلة الجنائية أمام القضاء الأفغاني أساسية من أجل بقاء قسم من القوات بعد 2014 مع عودة القسم الأكبر من جنود حلف الأطلسي إلى بلدانها.

وتشير التوقعات إلى إمكانية الإبقاء على 15 ألف جندي أميركي في عدد من القواعد بعد 2014 مقابل 68 ألفا حاليا.

وكان الرئيسان الأميركي باراك اوباما والافغاني حامد كرزاي قد وقعا معاهدة استراتيجية في الاول من مايو/آيار تعهدت فيها واشنطن بدعم التطوير الاقتصادي والاجتماعي والمؤسسي في افغانستان فيما وعدت كابل بمزيد من الشفافية واحترام حقوق الانسان.

يذكر أن الشق الأمني في المعاهدة الأولى كان قد ترك لبحثه في أثناء إبرام الاتفاق الجديد الذي توشك المفاوضات بشأنه أن تبدأ.

حديث عن مقابر جماعية في قطاع غزة
حديث عن مقابر جماعية في قطاع غزة

دعا الاتحاد الأوروبي، الأربعاء، إلى تحقيق مستقل بشأن التقارير التي أشارت إلى اكتشاف مقابر جماعية في مستشفيين في غزة.

وقال المتحدث باسم الاتحاد الأوروبي بيتر ستانو "إنه أمر يجبرنا على الدعوة إلى تحقيق مستقل في جميع الشبهات والظروف نظرا إلى أنه يخلف انطباعا بالفعل بأن انتهاكات قد تكون ارتُكبت لحقوق الإنسان".

وكان مكتب حقوق الإنسان، التابع للأمم المتحدة، قد طالب، الثلاثاء، بتحقيق دولي في "المقابر الجماعية" التي عثر عليها في مجمع الشفاء ومجمّع ناصر بقطاع غزة، مشددا على ضرورة اتخاذ إجراءات مستقلة لمواجهة "مناخ الإفلات من العقاب".

وقال المتحدث باسم الدفاع المدني في غزة، محمود بصل، لقناة الحرة، الثلاثاء، إنه تم اكتشاف أكثر من 100 جثة دفنت في مقابر جماعية بمحيط مجمع ناصر الطبي في خان يونس، جنوبي القطاع، بعد انسحاب الجيش الإسرائيلي من المنطقة قبل أكثر من أسبوعين.

الدفاع المدني بغزة ينتشل 115 جثة دفنت في مقابر جماعية بمحيط مجمع ناصر الطبي
بعد انتشال "عشرات الجثث".. مطالب بالتحقيق في "مقابر جماعية" بخان يونس
أعلن المتحدث باسم الدفاع المدني في غزة، محمود بصل، خلال مقابلة مع قناة "الحرة"، عن اكتشاف أكثر من 100 جثة دفنت في مقابر جماعية بمحيط مجمع ناصر الطبي في خان يونس جنوبي القطاع، بعد انسحاب الجيش الإسرائيلي من المنطقة قبل أكثر من أسبوعين.

وقال الجيش الإسرائيلي لموقع "الحرة" إنه "تم فحص الجثث التي دفنها الفلسطينيون في منطقة مستشفى ناصر، وذلك كجزءٍ من الجهود الرامية إلى تحديد مكان المخطوفين والمفقودين، والتي في إطارها تصرف الجيش بطريقة محددة في الأماكن التي توفرت بشأنها معلومات استخباراتية حول احتمال وجود مخطوفين".

وأكد أن "عملية الفحص" تمت بـ"طريقة منظّمة مع الحفاظ على كرامة المتوفى وبطريقة محترمة، حيث تمت إعادة الجثث التي ليست للمختطفين إلى مكانها بطريقة منتظِمة وبشكل لائق".