قائد كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس أحمد الجعبري
قائد كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس أحمد الجعبري

اغتال الجيش الإسرائيلي اليوم قائد كتائب القسام أحمد الجعبري في غارة جوية على غزة. وكانت إسرائيل تعتبر الجعبري عدوها الأول بسبب اشتباهها في تورطه في عدة هجمات دموية ضدها، بالإضافة إلى قيامه بدور رئيسي في عملية اختطاف الجندي غلعاد شاليط وإخفائه عن عيون المخابرات الإسرائيلية.

وتولى الجعبري أدوارا قيادية في حركة حماس قبل تزعمه كتائب القسام، الجناح العسكري للحركة، كما كان  عضوا في مكتبها السياسي، وكان له تأثير مباشر على سيطرة حماس على قطاع غزة بعد انفصالها عن الضفة الغربية في شهر يوليو عام 2007.

ووُلد أحمد الجعبري عام 1960 في حي الشجاعية في قطاع غزة، وتخرج من قسم الدراسات التاريخية من الجامعة الإسلامية هناك وبدأ نشاطه السياسي في صفوف حركة فتح خلال الانتفاضة الثانية بين عامي 2000 و2007 قبل أن ينفصل عنها ويقرر الإنضمام إلى حركة حماس.

تعرض أحمد الجعبري للإعتقال من قبل جهاز الأمن الوقائي التابع للسلطة الفلسطينية ما بين 1998 و1999، وفي عام 2004 قـُتل ابنه الأكبر وأخوه وثلاثة من أبناء عمومته في غارة إسرائيلية استهدفت منزله خلال محاولة سابقة لاغتياله.

وتعرض الجعبري لمحاولة اغتيال ثانية عام 2008. وبعد عامين تعهد بتعزيز الهجمات على إسرائيل والتأثير على مسلسل مفاوضات السلام الفلسطينية الإسرائيلية.

وظهر الجعبري بشكل علني خلال اصطحابه الجندي الإسرائيلي غلعاد شاليط الذي تم الإفراج عنه في شهر أكتوبر 2011 خلال صفقة لتبادل الأسرى بين الجانب الإسرائيلي وحركة حماس مقابل 1027 من الأسرى الفلسطينيين حين سافر مع شاليط إلى مصر وشارك في عملية التبادل.

وأسس الجعبري جمعية خيرية تحمل إسم "النور" لمساعدة أسر القتلى والسجناء الفلسطينيين، وتزوج من سيدتين.

المدعون الألمان قالوا إن الرجلين هدفا في مخططاتهما إلى "تقويض الدعم العسكري المقدم من ألمانيا لأوكرانيا لمواجهة العدوان الروسي"
المدعون الألمان قالوا إن الرجلين هدفا في مخططاتهما إلى "تقويض الدعم العسكري المقدم من ألمانيا لأوكرانيا لمواجهة العدوان الروسي"

قبض على مواطنَين ألمانيَين-روسيَين في بافاريا للاشتباه في تجسسهما لصالح روسيا والتخطيط لأعمال تخريبية لتقويض الدعم العسكري لأوكرانيا، وفق ما أعلن مدّعون فيدراليون، الخميس.

وأوضح المدعون أن الرجلين اللذين عُرِّف عنهما باسم ديتر إس وألكسندر جيه، قبض عليهما في مدينة بايرويت الأربعاء. وهما متّهمان باستكشاف أهداف محتملة لشن هجمات عليها "بما فيها منشآت تابعة للقوات الأميركية" المتمركزة في ألمانيا.

كما فتشت الشرطة منزلي الرجلين ومكاني عملهما، الأربعاء.

ويشتبه في أنهما "كانا يعملان بنشاط لصالح جهاز استخبارات أجنبي" فيما قال المد عون إنها "قضية تجسس خطيرة".

وبحسب المدعين، كان ديتر يتشارك معلومات مع شخص مرتبط بأجهزة الاستخبارات الروسية منذ أكتوبر 2023، للبحث في أعمال تخريبية محتملة.

وأضافوا "كانت تلك الأعمال تهدف خصوصا إلى تقويض الدعم العسكري المقدم من ألمانيا لأوكرانيا لمواجهة العدوان الروسي".

وأعلن ديتر استعداده "لتنفيذ هجمات بمتفجرات على بنى تحتية عسكرية ومواقع صناعية في ألمانيا وإحراقها".

ومن أجل القيام بذلك، جمع ديتر معلومات حول أهداف محتملة "بما فيها منشآت تابعة للقوات الأميركية".

وأشار المدعون إلى أن المشتبه به الثاني، ألكسندر جيه، بدأ مساعدته اعتبارا من مارس 2024 على أبعد تقدير.

وحدّد ديتر بعض الأهداف المحتملة من خلال التقاط صور ومقاطع فيديو لوسائل نقل ومعدات عسكرية. ويشتبه بأنه شارك المعلومات بعد ذلك مع جهة الاتصال الخاصة به.

ويواجه ديتر أيضا تهمة منفصلة تتعلق بالانتماء إلى منظمة إرهابية أجنبية إذ يشتبه المدعون في أنه كان مقاتلا في وحدة مسلحة في "جمهورية دونيتسك الشعبية" في شرق أوكرانيا بين 2014 و2016.