السيارة المفخخة التي انفجرت أمام مقر الهلال الأحمر في دمشق
السيارة المفخخة التي انفجرت أمام مقر الهلال الأحمر في دمشق

نقلت شبكة NBC التلفزيونية الأميركية مساء الأربعاء عن "مسؤولين أميركيين" القول إن الجيش السوري زود قنابل بالمواد الكيميائية المولدة لغاز السارين وينتظر أوامر نهائية من الرئيس بشار الأسد لإلقائها على مواقع قوات المعارضة في البلاد.

شدد المسؤولون الأميركيون على أن القنابل لم تثبت بعد على الطائرات وأن الأسد لم يصدر بعد أي أوامر نهائية لنشرها، غير أن احدهم قال انه في حال صدور القرار "ليس هناك ما يمكن للعالم الخارجي القيام به لوقف ذلك".

وأشارت شبكة CNN أن أجهزة الاستخبارات الإسرائيلية والأردنية واللبنانية والتركية على تواصل وثيق مع الأجهزة الأميركية لتحديد الخطوات التالية الواجب اتخاذها.

وتخشى واشنطن أن يدفع التقدم الذي يحققه المقاتلون المعارضون على الأرض بنظام الأسد إلى استخدام الأسلحة الكيميائية أو أن تقع مخزونات هذه الأسلحة بأيدي مجموعات مناهضة للولايات المتحدة وحلفائها.

أعمال العنف

في هذه الأثناء، قتل شخص على الأقل في انفجار وقع الخميس أمام مقر الهلال الأحمر في العاصمة السورية دمشق، في وقت تتحرك أطراف دولية من أجل البحث في حل للأزمة السورية.

وأعلن التلفزيون السوري أن من وصفهم " بالإرهابيين من تنظيم القاعدة فجروا عبوة ناسفة في سيارة مما ألحق أضرارا بمبنى الهلال الأحمر".

إلا أن الناشط السوري أبو خلدون من ريف دمشق اتهم في حوار مع "راديو سوا" نظام الرئيس بشار الأسد بالوقوف وراء هذا التفجير، وأشار إلى أن سيارة ملغومة انفجرت في حي الزاهرة الجديدة في دمشق القريبة من الهلال الأحمر.

وهذا مقطع من فيديو من يو توب للانفجار :


وفي هذه الأثناء، أفاد ناشطون أن القوات الحكومية قصفت بلدات داريا في ريف دمشق وجبل الأكراد في اللاذقية الساحلية ورأس العين في محافظة الحسكة الشمالية.

كما تحدث ناشطون عن تجدد الاشتباكات بالقرب من مطار دمشق الدولي.

وأفادت لجان التنسيق المحلية بوقوع اشتباكات عنيفة بين قوات النظام ومنشقين في مدينة الصنميْن في محافظة درعا.

من جهته، قال أبو خلدون إن القصف على المناطق المحيطة بالعاصمة لم يتوقف منذ الصباح الباكر.

وأعلنت لجان التنسيق المحلية مقتل نحو 170 شخصا في عموم سورية الأربعاء.  

جهود دبلوماسية

ومن جانب آخر، أفادت مصادر دبلوماسية بأن وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون ونظيرها الروسي سيرغي لافروف سيجتمعان الخميس مع الوسيط الدولي إلى  سورية الأخضر الإبراهيمي في إيرلندا لبحث الأزمة السورية.

ويأتي هذا الاجتماع قبل اجتماع أصدقاء سورية الذي سيعقد في مراكش المغربية الأسبوع المقبل بمشاركة كلينتون.

وكانت كلينتون قد تعهدت بتقديم واشنطن دعمها للائتلاف السوري المعارض، وتشير بعض المصادر إلى أن الولايات المتحدة قد تصدر إعلانا بهذا الصدد في اجتماع أصدقاء الشعب السوري في المغرب.

زيلينسكي أكد أنه سيتم تسريح المجندين "اعتبارا من أبريل" (أرشيفية)
لم تتم دعوة روسيا، وما زال من غير الواضح ما إذا كانت الصين ستحضر المؤتمر

من المقرر أن يجتمع مستشارو الأمن القومي وكبار المسؤولين من جميع أنحاء العالم في الدوحة نهاية هذا الأسبوع لمناقشة خطط عقد قمة حول شروط أوكرانيا للتوصل إلى تسوية مع روسيا، وفقًا لأشخاص مطلعين تحدثوا لوكالة بلومبرغ.

ويعد اجتماع المسؤولين من مجموعة السبع وما يسمى بالجنوب العالمي جزءا من جولة محادثات تمهد الطريق لقمة رفيعة المستوى من المقرر أن تستضيفها سويسرا في يونيو. 

وقد ضمت بعض هذه الاجتماعات عشرات الدول الأخرى من الخليج ومجموعة العشرين ومجموعة "البريكس".

وقالت مصادر لـ"بلومبرغ" تحدثت دون الكشف عن هويتها، إن قائمة الحضور للاجتماع في العاصمة القطرية لم يتم الانتهاء منها بعد. 

ولم تتم دعوة روسيا، وما زال من غير الواضح ما إذا كانت الصين ستحضر المؤتمر أم لا.

ويرى حلفاء أوكرانيا أن حضور الصين مهم لنجاح القمة نظرا للنفوذ الذي يقولون إن بكين تتمتع به على موسكو بعد مرور أكثر من عامين على الحرب. 

ويأتي الاجتماع بعد أيام من موافقة الولايات المتحدة على حزمة الأمن القومي التي تتضمن أكثر من 60 مليار دولار من المساعدات لكييف، مما يوفر لأوكرانيا بعض الراحة بعد أشهر من الانتكاسات في ساحة المعركة.

وتدعو خطة أوكرانيا للسلام إلى احترام وحدة أراضي البلاد وسيادتها، وانسحاب القوات الروسية، فضلا عن ضمانات بشأن أمنها في المستقبل. 

ويتضمن أيضًا أحكامًا محددة لحماية المولدات النووية والإمدادات الغذائية.

وتريد كييف أن يتم الاتفاق على هذه المبادئ على نطاق واسع في قمة يونيو في سويسرا، كمقدمة لأي محادثات محتملة تشمل روسيا. 

ويُنظر إلى الصين على أنها مشارك رئيسي لإعطاء وزن لأي اتفاق، وبالتالي فإن مسألة ما إذا كان أي مسؤول من بكين سيحضر هذا الاجتماع أمر بالغ الأهمية، تؤكد الوكالة.