الرئيس السوري بشار الأسد ، أرشيف
الرئيس السوري بشار الأسد

أعلن الرئيس الإكوادوري رافاييل كوريا الاثنين للصحافة البرازيلية أن بلاده ستدرس طلبا محتملا للجوء الرئيس السوري بشار الأسد إلى بلاده في حال قدم الأخير الطلب.
 
وقال "أي شخص يطلب اللجوء إلى الإكوادور سندرس طلبه بالتأكيد إذ يأتي من كائن بشري ينبغي احترام حقوقه".
 
وأضاف أن نائب وزير الخارجية السورية فيصل المقداد قام بزيارة كويتو قبل 15 يوما، لكنه نفى المعلومات التي نشرتها الصحف البرازيلية بأنه بحث معه احتمال لجوء الأسد وعائلته إلى الإكوادور.
 
وأوضح كوريا في تصريحه على هامش قمة مجموعة "ميركوسور" الجمعة في برازيليا أن "هذه المحادثات لم تحصل أبدا".
 
وأكد أن المقداد جاء إلى كويتو لشكر الإكوادور على "موقفها الموضوعي" حول النزاع في سورية.
يشار إلى أن المقداد زار أيضا كوبا وفنزويلا ونيكاراغوا خلال جولته في أميركا اللاتينية.
 
وأشار كوريا إلى أن "الإكوادور لم تؤيد أبدا العنف.. هل يمكن أن نصدق كل هذه الأخبار حول مجازر الديكتاتور؟ فلنتذكر ما قيل حول العراق، أسلحة الدمار الشامل. ومع هذا، ما تم القيام به كان من اجل قتل العراقيين بهدوء".
 
وكان وزير الخارجية الإكوادورية ريكاردو باتينو قد نفى الأسبوع الماضي أن تكون بلاده عرضت اللجوء السياسي على الأسد.
 
من جهتها، ذكرت صحيفة "استادو" في ساو باولو الأحد أن بثينة شعبان مستشارة الرئيس السوري قامت في نهاية نوفمبر/تشرين الثاني بزيارة سرية إلى ساو باولو وريو دي جانيرو وبوينس ايرس.
 
وقالت إن زيارتها كانت شخصية والتقت رجال أعمال سوريين في ساو باولو وبحثت معهم "إمكانية نقل أشخاص وكميات كبيرة من الأموال من سورية إلى البرازيل"، بحسب الصحيفة.

أنظمة الدفاع الجوي في إسرائيل في حالة تأهب. أرشيفية
أنظمة الدفاع الجوي في إسرائيل في حالة تأهب. أرشيفية

قال الجيش الإسرائيلي، الأحد، إن إيران أطلقت أكثر من 300 طائرة مسيرة وصاروخ أثناء الليل على إسرائيل تم إسقاط 99 بالمئة منها، مضيفا أن القوات المسلحة لا تزال تعمل بكامل طاقتها وتناقش خيارات المتابعة.

وفي كلمة بثها التلفزيون، قال دانيال هاغاري، المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، إن تحركات إيران "شديدة الخطورة، مضيفا أنها "تدفع المنطقة نحو التصعيد".

وكشف هاغاري، أن 99 بالمئة من حوالي 300 قذيفة أطلقتها إيران على إسرائيل خلال الليل اعترضتها الدفاعات الجوية، حسبما نقله موقع "تايمز أوف إسرائيل".

وأورد المسؤول العسكري، إن إيران أطلقت 170 طائرة مسيرة على إسرائيل، ولم تدخل واحدة منها المجال الجوي الإسرائيلي. وقد تم إسقاطها جميعا خارج حدود البلاد على يد إسرائيل وحلفائها.

وأضاف أنه تم إطلاق 30 صاروخ كروز آخر، ولم يدخل أي منها المجال الجوي الإسرائيلي. وبحسب هاغاري، فقد أسقطت القوات الجوية الإسرائيلية 25 منها.

بالإضافة إلى ذلك، يقول هاغاري، إن إيران أطلقت 120 صاروخا باليستيا على إسرائيل. وتمكنت بعض الصواريخ من تجاوز الدفاعات الإسرائيلية، وضربت قاعدة نيفاتيم الجوية، في جنوب إسرائيل.

وتابع، هاغاري إن أضرارا طفيفة لحقت بالبنية التحتية في نيفاتيم، لكن القاعدة الجوية تعمل كالمعتاد.

ويوضح، أنه، تم إطلاق عدد قليل من الطائرات بدون طيار والصواريخ من العراق واليمن وسط الهجوم، على الرغم من أن أيا منها لم يدخل المجال الجوي الإسرائيلي.

ونشر الجيش الإسرائيلي صورا تظهر طائرات مقاتلة بعد عودتها من إسقاط الطائرات الإيرانية بدون طيار وصواريخ كروز.

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتانياهو، إن إسرائيل ستحقق النصر، بعد تصديها لرشقة من الصواريخ والطائرات المسيرة الإيرانية.

وكتب نتانياهو في منشور موجز على منصة، إكس باللغة العبرية: "اعترضنا وتصدينا، معا سننتصر".

من جهته، قال وزير الدفاع الإسرائيلي، يوآف غالانت في بيان مصور، الأحد، إن إسرائيل تصدت للموجة الكبيرة الأولى من الصواريخ والطائرات المسيرة التي أطلقتها إيران، لكن المواجهة لم تنته بعد.