قاعدة الشيخ سليمان العسكرية
قاعدة الشيخ سليمان العسكرية

استولى مقاتلون إسلاميون الاثنين على كامل قاعدة الشيخ سليمان العسكرية، آخر موقع محصن للجيش النظامي غرب مدينة حلب، ما يعزز سيطرة المجموعات المعارضة على الشمال السوري.
 
في الوقت نفسه، أفيد عن اشتباك في دمشق، كما تواصلت العمليات العسكرية في محيطها حيث تحاول القوات النظامية القضاء على تجمعات المقاتلين المعارضين.
 
وسيطر مقاتلون إسلاميون من عناصر جبهة النصرة خصوصا الاثنين على كل قاعدة الشيخ سليمان العسكرية في شمال غرب سورية.
 
وقال أبو جلال، أحد قادة الجيش الحر لوكالة الصحافة الفرنسية "إننا نسيطر على كل القاعدة، كل المنطقة تحت سيطرتنا، كل غرب حلب بات محررا وصولا إلى الحدود التركية".
 
وأكد أبو جلال أن رجاله يسيطرون أيضا على "مركز البحوث العلمية" الذي كان يخشى وجود أسلحة كيميائية فيه، مؤكدا أنه لم يتم العثور على مثل هذا السلاح في القاعدة التي غنم منها المقاتلون ذخيرة ومتفجرات وأسلحة خفيفة.
 
ورأى مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن أن المعارضة المسلحة حققت "تقدما نوعيا"، مؤكدا أن الانجاز "حققته جبهة النصرة والمجموعات المرتبطة بها".
 
وتقع القاعدة على بعد 12 كيلومترا شمال غرب حلب، وتمتد على مسافة كيلومترين مربعين تقريبا، وهي آخر مقر مهم للقوات النظامية في منطقة على تماس مع محافظتي حلب وإدلب وتقع بشكل شبه كامل تحت سيطرة قوات المعارضة.
 
وأفاد صحافي من الوكالة كان في موقع الهجوم الأحد بأن عددا كبيرا من المقاتلين الذين دخلوا القاعدة هم عرب أو من القوقاز، وأن أحد قادتهم رجل أوزبكي يطلق على نفسه اسم أبو طلحة.
 
ومنذ دخول المجموعات المعارضة إلى القاعدة، يتعرض المكان لقصف من مدفعية ثقيلة جدا بين الوقت والآخر.
 
اشتباكات شمال دمشق
 
من جهة ثانية، قتل مقاتلان معارضان وطفل الاثنين في اشتباكات في شمال دمشق هي الأعنف في هذه المنطقة السكنية الراقية من العاصمة منذ بدء النزاع السوري قبل نحو 21 شهرا، بحسب ما أفاد به المرصد السوري لحقوق الإنسان.
 
وقال المرصد إن الاشتباكات وقعت بالقرب من مسجد الحنابلة في منطقة الشيخ محي الدين الواقعة بين حيي الصالحية وركن الدين بمدينة دمشق على أثر إقدام القوات النظامية على محاصرة عدد من الأبنية في المنطقة.
 
ومساء، انفجرت سيارة مفخخة في حي ركن الدين في شمال دمشق أيضا، ما تسبب بسقوط جرحى وأضرار مادية، بحسب المرصد.
 
كما أفاد المرصد عن اشتباكات في حي العسالي في جنوب دمشق.
 
وقتل الاثنين 25 شخصا في ريف دمشق حيث تستمر العمليات العسكرية الكثيفة. والقتلى هم 15 مقاتلا معارضا وأربعة عناصر من قوات النظام وستة مدنيين.
 
غارات على مناطق في ريف دمشق
 
وكان الطيران السوري شن صباحا غارات على مناطق عدة في ريف دمشق، بينها داريا والمعضمية وحرستا وعربين، بحسب المرصد.
 
وفي حصيلة موقتة للمرصد الذي يعتمد للحصول على معلوماته على شبكة من الناشطين والمندوبين في كافة أنحاء سورية وعلى مصادر طبية، قتل 64 شخصا في أعمال عنف في مناطق مختلفة من سورية الاثنين.
 
وبين القتلى تسعة عناصر من القوات النظامية سقطوا، بحسب المرصد، في معارك بين "القوات النظامية ومقاتلين من لواء جبهة ثوار سراقب وريفها ومن جبهة النصرة كانوا هاجموا حواجز ومقار للقوات النظامية في البادية السورية في قرية أثريا على طريق السلمية - الرقة". وأسر في العملية نحو 20 عنصرا نظاميا.
 
كما أفاد المرصد عن مقتل 13 جنديا سورية "في كمين نصبه مقاتلون من كتائب عدة مقاتلة لرتل عسكري في المنطقة الجنوبية الغربية من مدينة معرة النعمان" في محافظة إدلب.

 أداء تراجع برشلونة بشكل حاد هذا الموسم

سيبقى تشافي هرنانديس مدربًا لبرشلونة حتى نهاية عقده عام 2025 بعدما كان سبق وأن أعلن رحيله هذا الصيف، وفقا لما أفاد النادي الكاتالوني وكالة فرانس برس الاربعاء.

وكما أكدت وسائل الإعلام الإسبانية في الساعات الأخيرة، فإن المدرب الشاب البالغ 44 عاماً الذي مدد عقده الخريف الماضي حتى عام 2025، وافق على الالتزام بعقده حتى انتهائه، وذلك في ختام يوم طويل من الاجتماعات مع رئيسه جوان لابورتا والمدير الرياضي البرتغالي ديكو.

ويأتي قرار لاعب وسط برشلونة التاريخي بعد أسبوع واحد من خروج الـ "بلاوغرانا" من ربع نهائي دوري أبطال أوروبا على يد باريس سان جرمان الفرنسي (4-6 باجمالي المباراتين)، ثمّ خسارة دراماتيكية أمام الغريم التقليدي ريال مدريد 2-3 في الدوري الإسباني، ليصبح الأخير متفوّقا في صدارة الترتيب بفارق 11 نقطة.

وكان تشافي قد صرّح في يناير إنه شعر "بالتحرر على المستوى الشخصي" عندما اتخذ قراره بمغادرة منصبه نهاية الموسم الحالي.

وأضاف "اعتبارًا من 30 يونيو، لن أستمر كمدرب لبرشلونة.. بل كمشجع لبرشلونة، أعتقد أن النادي يحتاج إلى تغيير في الديناميكية".

وكرّر مدرب السد القطري السابق في اكثر من مناسبة ان تولي تدريب الفريق الكاتالوني هو "حلمه" لكنه أقرّ بأن الضغوطات المترتبة من جلوسه على مقاعد المدربين كانت هائلة.

وقال تشافي بعد الخسارة المفاجئة أمام فياريال 3-5 "ينتابك شعور كل يوم أنّك لست جيدا بما فيه الكفاية".

وتابع "حصل ذلك مع جميع المدربين: بيب (غوارديولا) قال لي، حصل ذلك مع (أرنستو) فالفيردي، ورأيت لويس إنريكي يعاني".

وكان برشلونة الذي يرزح تحت ضائقة مالية في المواسم الماضية، عيّن تشافي في نوفمبر 2021 ليقوده الأخير إلى إحراز لقب "الليغا" في الموسم الماضي.

لكنّ الفريق العملاق عانى الأمرَين هذا الموسم بعد سقوطه الكبير أمام غريمه التقليدي ريال 1-4 في نهائي الكأس السوبر المحلية، ومن ثمّ الخروج على يد أتلتيك بلباو من مسابقة الكأس.

ومنذ أن أعلن تشافي رغبته بالرحيل مع نهاية الموسم، لم تبرز العديد من الأسماء لخلافته.

وحده مدافع برشلونة السابق المكسيكي رافايل ماركيس الذي يتولى تدريب فريق الكاتالوني الرديف طرح اسمه كمرشح جديّ. كما ارتبط اسم مدرب منتخب ألمانيا السابق هانزي فليك ومدرب برايتون الإيطالي روبرتو دي زيربي بتدريب الـ "بلاوغرانا".

وعلى الرغم من خروجه خالي الوفاض هذا الموسم، ثمة العديد من العلامات الواعدة في تشكيلة الفريق الحالية من خلال بروز العديد من اللاعبين الشبان وفي طليعتهم لامين جمال (16 عاما) وباو كوبارسي (17) وفيرمين لوبيس (20).