شرطيون افغان بعد مقتل المستشار في الحلف الأطلسي
شرطيون افغان بعد مقتل المستشار في الحلف الأطلسي

أعلن مسؤولون أفغان يوم الاثنين مقتل مستشار مدني أجنبي في حلف شمال الأطلسي إثر إطلاق نار على يد شرطية أفغانية في المقر العام للشرطة الوطنية الأفغانية في كابل، وذلك في أول هجوم من الداخل  تشنه امرأة.

وأفادت مصادر أمنية أفغانية أن امرأة ترتدي بزة الشرطة الأفغانية فتحت النار على مستشار من حلف الأطلسي لم تكشف جنسيته.

وقال متحدث باسم القوة الدولية للمساعدة على إحلال الأمن في أفغانستان (ايساف) إن "الشرطية أوقفت وتم فتح تحقيق في الحادث"، وذلك من دون تفاصيل حول سبب إطلاق النار.

ومنذ مطلع السنة قتل حوالي 60 جنديا من حلف الأطلسي على أيدي عناصر ترتدي اللباس العسكري الأفغاني، في ظاهرة تسبب قلقا لقوات التحالف.

وتسببت زيادة عدد الهجمات من الداخل في خلق أجواء من انعدام الثقة بين الجنود الأجانب وحلفائهم الأفغان.

وينسب حلف الأطلسي قسما كبيرا من هذه الهجمات لاختلاف الثقافات وأيضا لتسلل متمردين من طالبان إلى صفوف قوات الأمن الأفغانية.

وتنتهي مهمة الأطلسي القتالية في أفغانستان في نهاية عام 2014، وبعد ذلك تتولى القوات الأفغانية وحدها حماية أراضي البلاد من متمردي طالبان.

مقتل رجال شرطة

من جانب آخر، أعلنت السلطات المحلية أن شرطيا أفغانيا قتل يوم الاثنين خمسة من زملائه في شمال البلاد.

وقال قائد الشرطة في الولاية عبد العزيز غيرات إن "قائد مركز للشرطة في ولاية جاوزجان يدعى در محمد أطلق النار وقتل خمسة من زملائه في الشرطة المحلية الأفغانية"، وهي وحدة محلية شكلها الجنود الأميركيون عام 2010  وقاموا بتدريبها.

وأضاف المصدر نفسه أن الشرطي لاذ بالفرار بعد الهجوم والتحق على الأرجح بمتمردي طالبان.

طائرة هليكوبتر تستهدف سفينة بالقرب من مضيق هرمز في 13 أبريل 2024.
طائرة هليكوبتر تستهدف سفينة بالقرب من مضيق هرمز في 13 أبريل 2024.

استولت القوات البحرية التابعة للحرس الثوري الإيراني على سفينة حاويات بالقرب من مضيق هرمز، السبت، وحولت مسار السفينة إلى المياه الإقليمية الإيرانية، وسط تصاعد التوترات بين إيران وإسرائيل.

ونشرت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية، "إرنا"، لقطات فيديو تظهر شخصًا ينزل من طائرة هليكوبتر ليصعد على متن سفينة، قالت إنها ترفع العلم البرتغالي و"مرتبطة" بإسرائيل.

وأكدت شركة البحر الأبيض المتوسط للشحن (MSC)، أن "سفينة "إم سي إس أريز" MSC Aries ووجهت من قبل السلطات الإيرانية عبر مروحية" أثناء مرور السفينة بمضيق هرمز وتم تحويلها نحو إيران.

وتصاعد التوتر إثر هجوم نسب إلى إسرائيل وسقط فيه قتلى في بداية أبريل على القنصلية الإيرانية في دمشق. وهددت طهران بالرد عليه، بحسب وكالة "أسوشيتد برس".

ونقلت صحيفة "واشنطن بوست" عن رئيس الاتصالات العالمية في MSC، جايلز ريد، قوله إن "السفينة تضم طاقمًا مكونًا من 25 فردًا. ونحن نعمل بشكل وثيق مع السلطات المعنية لضمان سلامتهم وعودتهم الآمنة للسفينة".

وقالت MSC إنها استأجرت السفينة MSC Aries وأن السفينة مملوكة لشركة "غورتال شيبينغ"، وهي "تابعة" لشركة "زودياك ماريتايم" ومقرها لندن.

وقالت شركة السلامة البحرية البريطانية "أمبري" إن "زودياك ماريتايم" "واجهت أعمالاً عدائية إيرانية في الماضي بسبب ملكيتها الإسرائيلية"، وأضافت في مذكرتها الاستشارية: "نُصحت شركات الشحن المملوكة لإسرائيل بإعادة النظر في عبور مضيق هرمز. ويُنصح جميع شركات الشحن التجارية بالبقاء حذرين والإبلاغ عن أي نشاط غير عادي".

وقالت "أمبري" إنها "راجعت لقطات مصورة تُظهر طائرة هليكوبتر تحوم وشخصين يصعدان بسرعة إلى السفينة". وأشارت أمبري إلى أن قوات الحرس الثوري الإيراني "استخدمت في السابق هذه الطريقة للصعود على متن السفن أثناء الاستيلاء عليها في مضيق هرمز". وأضافت أن السفينة كانت في طريقها من الإمارات إلى الهند.

ولم توضح السلطات الإيرانية ما إذا كانت عملية السبت مرتبطة بالرد الإيراني المرتقب على هجوم القنصلية.

ووصفت إسرائيل احتجاز إيران السفينة بأنه "عملية قرصنة" ودعت الاتحاد الأوروبي إلى تصنيف الحرس الثوري الإيراني "منظمة إرهابية".

وطالب البيت الأبيض إيران، السبت، بالإفراج فورا عن ناقلة الحاويات التي حجزتها في الخليج قرب مضيق هرمز، على وقع تصاعد التوتر في الشرق الأوسط.

وقالت المتحدثة باسم مجلس الأمن القومي أدريان واتسون "ندعو إيران إلى الإفراج فورا عن السفينة وطاقمها الدولي"، معتبرة أن "احتجاز سفينة مدنية من دون استفزاز يشكل انتهاكا صارخا للقانون الدولي وفعل قرصنة ارتكبه الحرس الثوري الإيراني".

وتأتي الواقعة في أجواء يغلب عليها التوتر منذ اندلاع الحرب، في أكتوبر الماضي، بين إسرائيل وحركة حماس في قطاع غزة.