ستوديو قناة Current TV في مدينة سان فرانسسكو في كاليفورنياـ أرشيف
ستوديو قناة Current TV في مدينة سان فرانسسكو في كاليفورنياـ أرشيف

أفادت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية الأربعاء بأن شبكة الجزيرة القطرية أكملت صفقة لشراء قناة Current TV، التي أسسها نائب الرئيس الأميركي السابق آل غور وشركائه قبل سبعة أعوام.

وذكرت الصحيفة نقلا عن مصادر قريبة من الملف، أن قناة Current TV ستمنح الجزيرة أمرا كانت تسعى إليه لسنوات وهو: الطريق إلى منازل المواطنين الأميركيين.


وكشفت أن Current TV تصل حاليا إلى 60 مليونا من أصل 100 مليون منزل أميركي مجهز لمتابعة قنوات تبث عبر الكابل أو الأقمار الاصطناعية، مضيفة أن ذلك سيتيح لشبكة الجزيرة الحصول على قناة توزيع مهمة في الولايات المتحدة وبالتالي منافسة أشد مع قنوات إخبارية واسعة الانتشار في الولايات المتحدة مثل CNN وشبكات أخرى.

وبحسب الصحيفة فإن الجزيرة لن تعتمد على قناتها الناطقة باللغة الإنكليزية في الولايات المتحدة بل ستطلق قناة جديدة تتخذ من نيويورك مقرا لها وستطلق عليها اسم الجزيرة أميركا.

وبحسب مصادر نيويورك تايمز فإن شبكة الجزيرة ستستوعب قسما من القوة العاملة في Current TV، وستنتج حوالي 60 في المئة من برامج القناة الجديدة في الولايات المتحدة فيما سيكون الباقي مما تنتجه الجزيرة الإنكليزية.

ومثل العادة، انتقل الحديث عن الصفقة إلى المواقع الاجتماعية على رأسها تويتر وفيسبوك حيث أعرب أميركيون عن موافق متايبنة بين الترحيب والاستهزاء والرفض.

فقد نشرت Current TV على صفحتها على فيسبوك، بيان آل غور الذي قال فيه "إننا نعلن بكل فخر أن شبكة الجزيرة اشترت Current TV".

لكن كثيرا من المعجبين بالصفحة لم يشاطروه الرأي، وقال عدد منهم إنهم سيقومون بـUnlike للصفحة.

وقالت مادلين وود "آسفة لكنني سأضطر إلى إلغاء إعجابي بالصفحة. لا أستطيع مشاهدة تلفزيون عربي على الرغم من أنني ليبرالية".


وقال جيف جيكوب "آسف لسماع هذا. كانت  (Current TV) قناة جيدة".


وقال كريس دوربان "ظننت أنها كذبة أبريل عندما قرأت العنوان. آل غور أنت غبي".



أما على موقع تويتر فقد تناقل المغردون نبأ الصفقة، وهذه باقة مما جاء فيها:

وقالت تي جيل "ووها. لم أتوقع هذا. الجزيرة أميركا: قناة شرق أوسطية تشتري Current TV ".


من جانبه كتب الكوميدي الأميركي من أصل عربي دين عبيد الله في تغريدته "أقرأ أنباء عن شراء الجزيرة Current TV وتحويلها إلى الجزيرة أميركا. لماذا لم تشتر الجزيرة Fox News؟".

وكتب بيغ بيبي "القاعدة بصدد شراء Current TV. هل سمعتم هذا؟"

مجلس وزراء الحرب الإسرائيلي ينظر في الرد على الهجوم الإيراني ـ صورة أرشيفية.
مجلس وزراء الحرب الإسرائيلي ينظر في الرد على الهجوم الإيراني ـ صورة أرشيفية.

 قال مصدر حكومي إن رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتانياهو، سيجتمع في الساعة الثانية بعد ظهر اليوم (11:00 بتوقيت غرينتش) مع مجلس وزراء الحرب الذي خوله الوزراء الآخرون لاتخاذ قرار بشأن أي رد على الهجوم الإيراني.

وقال المصدر لرويترز، إن مجلس وزراء الحرب، الذي يضم نتنياهو ووزير الدفاع يوآف غالانت ووزير الدفاع السابق، بيني غانتس وعددا من المراقبين، كان قد اجتمع، مساء أمس الأحد.

وقال مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي، في بيان إن مجلس الوزراء الحربي الإسرائيلي اجتمع، الأحد، لعدة ساعات وناقش عدة خيارات للرد.

وكشف مسؤول إسرائيلي مطلع على تفاصيل الاجتماع لموقع "أكسيوس"، أنه لم يتم اتخاذ أي قرار وسيتم إجراء المزيد من المناقشات في الأيام المقبلة.

وتوالت الدعوات الغربية لإسرائيل بعدم الرد على الهجوم الإيراني، وقال ثلاثة مسؤولين أميركيين، إن إدارة بايدن تواصل حث إسرائيل، سرا وعلنا، على عدم التسرع في الرد على طهران، حسبما نقله موقع "أكسيوس".

كما أعلنت واشنطن، الأحد، إنها لن تشارك في أي رد إسرائيلي محتمل على إيران بعد الهجوم الجوي لطهران على إسرائيل، وقد حضّ الرئيس الأميركي جو بايدن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو على "التفكير مليا" في مخاطر أي تصعيد.
وطالبت وزيرة الخارجية الألمانية أنالينا بيربوك، الاثنين، إسرائيل بإعمال الدبلوماسية الآن للاحتفاظ "بالانتصار الدفاعي" الذي حققته خلال الهجوم الإيراني، مشيرة إلى أن على جميع الأطراف العمل على منع تصاعد الصراع في المنطقة.