الرئيس الأميركي باراك اوباما
الرئيس الأميركي باراك اوباما

قال الرئيس الأميركي باراك اوباما السبت إن الولايات المتحدة أوشكت على تحقيق أهدافها التي دفعتها إلى خوض الحرب في أفغانستان عام 2001، والمتمثلة بتقليص نفوذ تنظيم القاعدة وحركة طالبان المتشددة.

وأوضح أوباما في خطابه الأسبوعي أن التأكد من عدم شن تنظيم القاعدة هجمات على الولايات المتحدة انطلاقا من أفغانستان، "أصبح الآن في متناول اليد"، خصوصا بعد أن القوات الأميركية في السنوات الأربع الماضية من توجيه "ضربات موجعة" لتنظيم القاعدة وطرد عناصر حركة طالبان من معاقلهم، حسب قوله.

وكان الرئيس الأميركي يتحدث غداة لقائه الرئيس الأفغاني حميد كرزاي في البيت الأبيض الجمعة، أكد فيه أن مهمة الجنود الأميركيين ستتغير "اعتبارا من الربيع" المقبل لتتركز على تدريب الجيش الأفغاني.

وتعهد الرئيس الأميركي بإنهاء ملف الحرب في أفغانستان بحلول نهاية العام القادم. وشدد على أن إدارته ستسعى في غضون ذلك لمعالجة ملفات داخلية مثل الوضع الصحي للمقاتلين القدامى وتقليص العجز وتأمين مزيد من الوظائف.

وأضاف "علينا أن نصلح بنانا التحتية ونظام الهجرة. علينا حماية كوكبنا من التأثيرات المدمرة للتبدل المناخي وحماية أطفالنا من عنف الأسلحة. هذه القضايا هي أيضا مهمات صعبة بالنسبة إلى الولايات المتحدة، ولكن علينا أن ننكب عليها".

هذا فيديو لكلمة أوباما باللغة الإنلكيزية:

جانب من الدمار الذي خلفته العاصفة التي ضربت أستراليا اليوم
جانب من الدمار الذي خلفته العاصفة التي ضربت أستراليا اليوم

انقطع التيار الكهربائي عن عشرات الآلاف من المنازل والشركات ومالت جدران الأبنية وتضعضعت، فيما هوت الأشجار واقتلعت من جذورها حين اجتاحت عاصفة شديدة الاثنين منطقة شاسعة بطول الساحل الغربي الأسترالي لليوم الثاني على التوالي.
  
ولم ترد أنباء عن وقوع إصابات، جراء ما وصفها القائم بأعمال مساعد المفوض بوزارة الإطفاء وخدمات الطوارئ بولاية غرب أستراليا غون برومهول بأنها عاصفة تأتي "مرة واحدة كل العقد".

عاصفة قوية تضرب الساحل الغربي لأستراليا
الدمار الذي خلفته العاصفة التي ضرب الساحل الغربي لأستراليا

  
وجاءت العاصفة التي أصابت منطقة كبيرة بشكل غير عادي نتيجة لبقايا إعصار مانغا المتأخر الذي ضرب جنوب شرق البلاد واصطدم في جنوب المحيط الهندي بجبهة باردة تتحرك شمال شرق البلاد.
  
واجتاح هذا الطقس السيء امتدادًا يمتد لمسافة 1200 كيلومتر من الساحل الغربي من كارنارفون إلى كيب ليوين، بما في ذلك عاصمة الولاية، بيرث، حيث هبت الرياح ليلا بسرعة تزيد عن 90 كيلومترًا في الساعة، حسبما أفاد مكتب مدير الأرصاد الجوية نيل بينيت.

أمطار غزيرة مصاحبة لعاصفة قوية تضرب أستراليا
أمطار غزيرة مصاحبة لعاصفة قوية تضرب أستراليا

  
ووصلت سرعة الرياح إلى 132 كيلومتر في الساعة في كيب ليوين، وهي الأسرع لشهر أيار منذ عام 2005.
  
وهطلت أمطار غزيرة على الساحل لمسافة 1500 كيلومتر من منطقة مصنع مارغريت ريفر للنبيذ في الجنوب إلى إكسماوث في الشمال.
  

وقال بينيت إن الأمطار والأمواج التي يبلغ ارتفاعها 8 أمتار تسببت في فيضانات على طول الساحل وتآكل الشواطئ.