السناتور جون كيري المرشح لتولي وزارة الخارجية الأميركية
السناتور جون كيري المرشح لتولي وزارة الخارجية الأميركية

قالت صحيفة هآرتس الإسرائيلية الجمعة إن السناتور جون كيري المرشح لتولي وزارة الخارجية الأميركية سيزور إسرائيل في شهر فبراير/شباط المقبل سعيا لإحياء عملية السلام.

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين إسرائيليين قولهم إن كيري مهتم بلقاء رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس في أقرب وقت ممكن.

ولم يحدد أي موعد للزيارة بعد، لكن مسؤولين إسرائيليين توقعوا أن تتم الشهر المقبل كجزء من جولة أوسع في المنطقة.

وأفادت الصحيفة نقلا عن مسؤولين إسرائيليين أن "الرئيس أوباما لا ينوي التعامل مع المسألة الإسرائيلية الفلسطينية بشكل شخصي وسيعطي كيري السلطة الكاملة والاستقلالية والدعم في هذه الشأن".

وكان كيري قد حذر خلال جلسة استماع في الكونغرس الخميس من "إغلاق الباب" أمام حل الدولتين بين إسرائيل والفلسطينيين، مشيرا إلى أن لديه "العديد من الأفكار" حول سبل إعادة إطلاق المحادثات، لكنه رفض الإفصاح عن المزيد من المعلومات.

وقال كيري "آمل وأصلي من أجل أن تكون هذه لحظة يمكننا فيها استئناف بعض الجهود لجمع الطرفين في نقاش لتبني نهج مختلف عما كنا عليه في العامين الماضيين"، مشيرا إلى أن شكل الحكومة التي ستسفر عنها الانتخابات الإسرائيلية التي جرت الثلاثاء الماضي ليس واضحا.

وكرر كيري موقف واشنطن المعارض منذ فترة طويلة للخطوات المنفردة من جانب الإسرائيليين أو الفلسطينيين، وحذر الفلسطينيين من محاولة شكوى إسرائيل أمام المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي، وقال "هذا نوع من الأفعال المنفردة التي سنعارضها بقوة ونعتبرها غير بناءة على الإطلاق".

يشار إلى أن مفاوضات السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين توقفت منذ سبتمبر/أيلول 2010، ويطالب الفلسطينيون بوقف عمليات الاستيطان قبل استئناف المفاوضات، وهو ما ترفضه إسرائيل.

نيوتام جرى استخدامه في عام 2002 بديلا لمُحلي "أسبارتام" في العديد من الدول (صورة تعبيرية)
نيوتام جرى استخدامه في عام 2002 بديلا لمُحلي "أسبارتام" في العديد من الدول (صورة تعبيرية) | Source: Pexels

​كشفت دراسة جديدة أن مادة المحلي الصناعي "نيوتام" الذي يدخل في صناعة العديد الحلويات والمشروبات الغازية والعلكة، يمكن أن يتسبب في أضرار صحية خطيرة، وفقا لما ذكرت صحيفة "غارديان" البريطانية.

وكان قد جرى استخدام نيوتام عام 2002 كبديل لمُحلي "أسبارتام" في العديد من الدول، بسبب المخاوف التي أثيرت بشأن الأخير، علما أنه يُباع تحت أسماء تجارية مختلفة، ويعد أحلى بأكثر من 200 ضعف من السكر العادي، لكن بسعرات حرارية أقل بكثير، وفقا للوكالة الأوروبية لسلامة الأغذية. 

ويتكون "أسبارتام" أساسا من اثنين من الأحماض الأمينية هما: فينيل ألانين، وحمض الأسبارتيك، وعندما يتم المزج بينهما بطريقة معينة لتكوين "أسبارتام"، فإنهما ينتجان مادة حلوة المذاق بشكل مكثف.

وطالما يستخدم مرضى السكري ومن يعانون من السمنة المفرطة "أسبارتام" على أنه بديل للسكر، حيث يمكن استخدامه منفصلا، بالإضافة إلى استخدامه في صناعة كثير من المواد الغذائية منخفضة السعرات الحرارية.

ويعد "أسبارتام" أحد المُحليات الأكثر شيوعا، ويستخدم على نطاق واسع في الأطعمة والمشروبات منخفضة السعرات الحرارية، حسب موقع مجلة "فوربس" الأميركية.

وكانت رويترز قد كشفت نقلا عن مصادر لم تكشف عن هويتها، أن الوكالة الدولية لبحوث السرطان ستدرج، ، مادة "أسبارتام" على أنها "من المحتمل أن تكون مادة مسرطنة للبشر" للمرة الأولى.

وتمت مناقشة استخدام "أسبارتام" في المنتجات الغذائية على مدى عقود، مما دفع بعدد من الشركات لإزالة هذا المركب من منتجاتها والاعتماد على المسكر الطبيعي، حسب رويترز.

لكن السلطات الصحية في الولايات المتحدة وأوروبا ودول أخرى في العالم، تؤكد أن الاستخدام "الأسبارتام" في المواد الغذائية "آمن" في كميات محددة.

وحددت إدارة الغذاء والدواء الأميركية (FDA) الكميات اليومية المسموح بتناولها من "أسبارتام" عند 50 مليغراما لكل كيلوغرام من وزن الإنسان.

"حتى القليل ضار"

وأما بالنسبة لمُحلي "نيوتام" فقد وجدت الدراسة الجديدة أن استهلاك كمية صغيرة منه قد تؤدي إلى إصابة الشخص بمتلازمة القولون العصبي، ومقاومة الأنسولين، وحتى الإنتان، وهي حالة تقتل حوالي 40 ألف شخص في بريطانيا سنويًا.

وقال الباحثون إن النتائج أكدت أن بعضًا من الجيل الجديد من المحليات التي تعطي المنتجات الغذائية مذاقًا حلوًا للغاية، يمكن أن يكون لها "تأثير سام" على الصحة.

وأوضح كبير مؤلفي الدراسة، هافوفي تشيتشغر، أنه في حين أن المحليات يمكن أن تكون بديلاً صحياً للسكر، إلا أن بعضها قد يضر المستهلكين.

الزبادي غني بالكالسيوم
هل يوفر الزبادي الحماية فعلا من مرض السكري؟
بعد إقرار هيئة الغذاء والدواء الأميركية قبولها بـ"إدعاءات صحية مؤهلة" بشأن إمكانية تقليل تناول لبن الزبادي من خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني، فإن بعض الخبراء يتحدثون عن وجود محاذير حول هذه التوصية ومخاوف من التعامل معها "كوصفة سحرية".

وقال كل من الأستاذ المشارك في جامعة أنجيليا روسكين البريطانية، تشيتشغر، والمؤلف المشارك للدراسة، أبارنا شيل، من جامعة جهانجيرناجار في بنغلادش، إن "مُحلي نيوتام يمثل تهديدًا للصحة، لأنه يمكن أن يلحق الضرر بالأمعاء عن طريق التسبب في إصابة (البكتيريا الجيدة) بالمرض، وإلحاق الأذى بجدار الأمعاء".

ووجدت الأبحاث السابقة، بما في ذلك أبحاث تشيشغر، أن المحليات الشائعة الأخرى - مثل السكرين والسكرالوز وأسبارتام - يمكن أن يكون لها أيضًا هذا التأثير الضار.

وقال تشيتشغر: "هناك الآن وعي متزايد بالآثار الصحية للمحليات مثل السكرين والسكرالوز والأسبارتام، حيث أظهر عملنا السابق المشاكل التي يمكن أن تسببها لجدار الأمعاء، والضرر الذي يلحق بالبكتيريا الجيدة التي تتشكل في أمعائنا".

وتابع: "هذا يمكن أن يؤدي إلى مجموعة من المشاكل الصحية المحتملة، بما في ذلك الإسهال، والتهاب الأمعاء، وحتى تسمم الدم إذا دخلت البكتيريا إلى مجرى الدم".

وشدد على أنه حتى تناول كميات قليلة من "نيوتام" قد يكون ضارًا، موضحا: "حتى عندما درسنا تأثير نيوتام بتركيزات منخفضة جدًا، وبأقل بـ10 مرات من المعدل اليومي المقبول، رأينا انهيار حاجز الأمعاء وتحول البكتيريا إلى سلوك أكثر ضررًا، بما في ذلك زيادة غزو خلايا الأمعاء السليمة، مما يؤدي إلى موت الخلايا". 

وقضت هيئة سلامة الأغذية الأوروبية في عام 2010، بأن نيوتام "آمن للاستخدام"، ومنذ ذلك الحين تمت الموافقة على استخدامه في أكثر من 35 دولة، لكن الهيئة تقوم الآن بمراجعة سلامة ذلك المحلي كجزء مما قال تشيتشغر إنه سلسلة من تقييمات المخاطر القائمة على الأدلة، والتي قد تؤدي إلى إعادة تقييم بعض المحليات.