أقنعة تمثل شعار جماعة أنونيموس
أقنعة تمثل شعار جماعة أنونيموس

أعلنت مجموعة انونيموس لقراصنة المعلوماتية أنها شنت هجوما على الموقع الالكتروني للجنة العقوبات التابعة للحكومة الأميركية انتقاما لانتحار آرون شوارتز، عبقري البرمجيات والناشط في سبيل حرية الانترنت.

وهددت انوميموس في شريط فيديو بثته على موقع يوتيوب بأنها ستنشر قريبا بيانات حكومية جمعتها من الموقع الذي قرصنته.

ولجنة العقوبات هي وكالة مستقلة في وزارة العدل مهمتها النظر في العقوبات، وبحسب الشريط فإن موقعها قد تعرض للقرصنة صباح أمس السبت.

وهددت انونيموس بنشر مفاتيح تشفير الملفات المدرجة في الموقع، وهي خطوة من شأنها أن تعرض قضاة وموظفين فدراليين لحرج كبير.

وأكدت المجموعة أن هجومها هو رسالة احتجاج على "الطريقة الظالمة" التي تعاملت بها وزارة العدل مع ملف شوارتز.

وتعتبر مجموعة انونيموس نفسها مدافعة عن الحق في حرية التعبير، وقامت سابقا بمهاجمة مواقع حكومية عدة إضافة إلى مواقع شركات كبرى منها سوني وامازون وفيزا.

وأرون شوارتز الذي شارك في تأسيس موقع التواصل الاجتماعي "ريديت" الرائج جدا في الولايات المتحدة، انتحر في منتصف يناير/كانون الثاني الجاري عن 26 عاما في منزله في بروكلين بنيويورك.

ويعتبر شوارتز عبقريا في المعلوماتية لا سيما وأنه كان في ال14 من العمر فقط حين شارك في تطوير صيغة "ار اس اس".

وكان من المقرر أن يمثل شوارتز بعد أسابيع قليلة أمام القضاء بتهمة سرقة ملايين المقالات العلمية والأدبية من خدمة "جستور" عبر الانترنت لارشفة منشورات جامعية وعلمية يمكن الوصول إليها فقط بموجب اشتراك.

وواجه شوارتز احتمال الحكم عليه بالسجن 35 عاما وبدفع غرامة تصل إلى مليون دولار في حال ادانته.

وحملت عائلته وأصدقاؤه القضاء ومعهد ماساشوسيتس للتكنولوجيا (ام آي تي) الذي يقف وراء الملاحقات، المسؤولية عن انتحاره.

وقبل سنتين باشر مكتب التحقيقات الفدرالي (اف بي آي) تحقيقا في حق الشاب الذي نشر وثائق للمحكمة الفدرالية الأميركية لا يمكن الوصول إليها عادة إلا عبر دفع مقابل مادي، وقام في أقل من ثلاثة اسابيع بتحميل اكثر من 18 مليون صفحة تقدر قيمتها بحوالى 1,5 مليون دولار.

المتحدث باسم حماس أبوعبيدة
أبوعبيدة شارك في شراء خوادم ونطاقات في إيران

قالت وزارة الخزانة الأميركية إن الولايات المتحدة أصدرت، الجمعة، عقوبات على "أبو عبيدة" المتحدث باسم الجناح العسكري لحركة حماس وقادة بوحدة الطائرات المسيرة التابعة للحركة الفلسطينية التي تصنفها واشنطن على قوائم الإرهاب.

وأضافت الوزارة في بيان أن الاتحاد الأوروبي يفرض في الوقت نفسه عقوبات تستهدف حماس.

واستهدفت العقوبات حذيفة سمير عبد الله الكحلوت المعروف باسم "أبو عبيدة"، و هو المتحدث باسم كتائب عز الدين القسام، الجناح العسكري لحماس في غزة، منذ عام 2007 على الأقل.

وقال بيان الوزراة إن" أبو عبيدة" هدد علنا بإعدام الرهائن المدنيين الذين تحتجزهم حماس في أعقاب هجمات الحركة على إسرائيل في 7 أكتوبر 2023.

ويقود "أبو عبيدة" قسم التأثير السيبراني في كتائب القسام. وشارك في شراء خوادم ونطاقات في إيران لاستضافة الموقع الرسمي لكتائب القسام بالتعاون مع المؤسسات الإيرانية، وفق وزارة الخزانة.

وطالت العقوبات أيضا وليم أبو شنب قائد وحدة الشمالي المتمركزة في لبنان، وبراء حسن فرحات، مساعد أبو شنب، وخليل محمد عزام وهو مسؤول استخبارات.

وفرض الاتحاد الأوروبي الجمعة عقوبات على الجناحين العسكريين لحركتي حماس والجهاد الإسلامي على خلفية أعمال عنف جنسي "واسعة النطاق" ارتٌكتب خلال هجوم السابع من أكتوبر على إسرائيل.

وقال التكتل إن مقاتلين من الفصيلين الفلسطينيين المدرجين بالفعل في قائمة المنظمات التي يصنفها الاتحاد الأوروبي "إرهابية"، قد "ارتكبوا أعمال عنف واسعة النطاق وعنف قائم على النوع الاجتماعي على نحو ممنهج، مستخدمين ذلك سلاح حرب".

وقرار فرض العقوبات يندرج في إطار اتفاق بين دول الاتحاد الأوروبي سيدرَج أيضا بموجبه في القائمة السوداء مستوطنون إسرائيليون ارتكبوا أعمال عنف في الضفة الغربية.