الرئيس السوري خلال لقائه أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني
الرئيس السوري خلال لقائه أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني

اتهم الرئيس السوري بشار الأسد الأحد إسرائيل بالعمل على زعزعة استقرار سورية وإضعافها، وذلك بعد أيام من غارة شنها الطيران الإسرائيلي على منشآت عسكرية قرب دمشق.
 
ونقلت وكالة الأنباء السورية (سانا) عن الأسد تأكيده خلال لقائه أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني سعيد جليلي، أن الاعتداء الإسرائيلي "يكشف الدور الحقيقي الذي تقوم به إسرائيل بالتعاون مع القوى الخارجية المعادية وأدواتها على الأراضي السورية".
 
وأكد الأسد أن بلاده "بوعي شعبها وقوة جيشها وتمسكها بنهج المقاومة قادرة على مواجهة التحديات الراهنة والتصدي لأي عدوان يستهدف الشعب السوري ودوره التاريخي والحضاري".
 
باراك يؤكد ضمنيا الغارة
 
وكان وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك قد أكد ضمنيا في وقت سابق الأحد الغارة التي شنها الطيران الإسرائيلي الأربعاء على منشآت عسكرية قرب دمشق.
 
وقال باراك على هامش المؤتمر الدولي حول الأمن في ميونيخ "ما حصل قبل أيام يثبت انه حين نقول شيئا إنما نلتزم به. لقد قلنا إننا لا نعتقد أنه يجب السماح بنقل أنظمة أسلحة متطورة إلى لبنان".
 
ولم تعلق الحكومة الإسرائيلية حتى الآن على المعلومات التي أكدتها واشنطن ومفادها بأن إسرائيل شنت غارة الأربعاء الماضي في سورية مستهدفة صواريخ ومجمعا عسكريا قرب دمشق، حيث أن الدولة العبرية تخشى نقل أسلحة إلى حزب الله اللبناني.

ترامب يؤكد أنه سيقول "الحقيقة". أرشيفية
ترامب يؤكد أنه سيقول "الحقيقة". أرشيفية

أعلن الرئيس الأميركي السابق، دونالد ترامب، الجمعة، أنه يعتزم "الإدلاء بشهادته" في محاكمته الجنائية التي تبدأ، الاثنين، في نيويورك في إطار الدعوى المرفوعة ضده بتهمة دفع أموال لممثلة إباحية لشراء صمتها قبل الانتخابات الرئاسية لعام 2016.

وردا على سؤال عما إذا كان يعتقد أن هذه الشهادة قد تكون محفوفة بالمخاطر من الناحية القانونية، قال الرئيس الأميركي السابق من مقر إقامته في مارالاغو في فلوريدا "سأشهد. أنا أقول الحقيقة. أعني، كل ما يمكنني فعله هو قول الحقيقة".

ورفض القاضي، خوان ميرشان، مطالب محامي ترامب بتأجيل أول محاكمة جنائية على الإطلاق بحق رئيس سابق، لمدة 90 يوما على الأقل وأمر ببدء اختيار هيئة المحلفين في 15 أبريل.

ويواجه ترامب اتهامات بتزوير سجلات تجارية للمدفوعات عشية الانتخابات الرئاسية لعام 2016 للتأكد من أن نجمة الأفلام الإباحية ستورمي دانييلز لن تعلن عن حصول لقاء جنسي.

قضية الممثلة الإباحية ستورمي دانييلز تلاحق ترامب. أرشيفية

وهاجم ترامب في أواخر مارس الإدارة الديمقراطية قائلا "إنها قضايا مزورة، كلها منسقة من قبل البيت الأبيض ووزارة العدل لأغراض التدخل في الانتخابات.. بلدنا فاسد!".

وكد أنه "من غير العادل" تحديد موعد محاكمته في خضم الحملة الانتخابية.

وشغل ترامب منصب الرئيس في البيت الأبيض بين 2017 و2021 ويطمح للعودة إليه في 2025. 

وينفي ترامب أن يكون أقام علاقة مع، ستورمي دانييلز، واسمها الأصلي، ستيفاني كليفورد.

ودفع ببراءته من اتهامات تعديل حسابات منظمة ترامب لاخفاء 130 ألف دولار دفعت في أكتوبر 2016 إلى دانييلز لتلزم الصمت على علاقتها الجنسية التي اتت بالتراضي قبل 10 سنوات على ذلك وكان يومها متزوجا من، ميلانيا ترامب.