الرئيس الأفغاني حامد كرزاي
الرئيس الأفغاني حامد كرزاي

طالب الرئيس الأفغاني حامد كرزاي بانسحاب قوات أميركية خاصة من ولاية ورداك بعدما تسببت بنشوء "مجموعات مسلحة غير شرعية تتسبب بانعدام الأمن" في الولاية، كما قال المتحدث باسمه يوم الأحد.

وأضاف المتحدث ايمال فايزي في مؤتمر صحافي أن "الرئيس كرزاي أمر وزير الدفاع الأفغاني بالعمل على سحب القوات الخاصة الأميركية من ولاية ورداك في الأسبوعين القادمين".

ولفت فايزي إلى أن القرار الرئاسي اتخذ في ضوء تحقيق بعدما حضر سكان في ورداك إلى كابل للشكوى.

وقال المتحدث إن "القوات الخاصة الأميركية ومجموعات مسلحة غير شرعية ساهمت هذه القوات في نشوئها تنشر انعدام الأمن وعدم الاستقرار وتقوم بترهيب سكان هذه الولاية".

وفي بيان منفصل، قالت الرئاسة الأفغانية إن هذه المجموعات المسلحة "تعذب الناس وتقتلهم" مشيرة إلى أنها "على سبيل المثال قامت باعتقال تسعة من سكان هذه الولاية خلال عملية لها ولم يتم معرفة مصيرهم حتى الآن، كما اعتقلت طالبا من منزله وتم العثور على جثته بعد يومين تحت أحد الجسور".

وأكد البيان أن "الأميركيين ينفون هذه العمليات ويقولون إن قواتهم ليست مسؤولة عنها".

ومن ناحيته قال متحدث باسم القوات الأميركية "إننا نتعامل بجدية مع هذه المزاعم عن سلوك سيء، ونبذل جهودا كبيرة لتحديد الوقائع المرتبطة بها".

وتابع المتحدث قائلا "لن نعلق على أي أمر حتى نتمكن من بحث هذه المسألة مع ممثلين للحكومة الأفغانية على مستوى عال".

وتشهد العلاقات بين كابل وواشنطن توترا بعد أقل من عامين على انسحاب القسم الأكبر من قوات حلف الأطلسي التي تقودها الولايات المتحدة في أفغانستان.

وتقع ولاية ورداك على الحدود الجنوبية الغربية للعاصمة كابل، وتعتبر معقلا لمتمردي طالبان، وهي إحدى الولايات الأساسية في أفغانستان نظرا لقربها من العاصمة كابل، ويضفي وجود المتمردين فيها صعوبة على الانتقال برا في اتجاه قندهار وولايات الجنوب.

أزمة كورونا شلت حركة الملاحة الجوية حول العالم
أزمة كورونا شلت حركة الملاحة الجوية حول العالم

تجري شركة متخصصة في اختبار الجينات في هونغ كونغ محادثات مع المسؤولين الحكوميين وشركات طيران للمساعدة في جعل السفر أكثر أمانا وتعجيل عودة النشاط الاقتصادي، عبر توفير اختبارات للمسافرين وطواقم شركات الطيران وغيرهم.

وتتجه شركة برينيتكس (Prenetics) التي تختبر إصابة لاعبي كرة القدم في الدوري الإنكليزي الممتاز بفيروس كورونا، إلى صناعة الطيران للمساعدة في معرفة كيفية منع الموجات الثانية من الإصابة الناجمة عن الحالات المستوردة لكوفيد-19.

وقال داني يونغ (41 عاما)، المؤسس المشارك والرئيس التنفيذي للشركة التي تتخذ من هونغ كونغ مقرا لها، إن "الاختبار، ثم الاختبار، ثم الاختبار سيكون حاسما لاستئناف السفر". 

وأضاف "إنه أمر مخيف، لا أحد يريد السفر جوا" وفق ما نقل موقع ساوث تشاينا مورنينغ بوست.

وتعد برينيتكس أكبر مختبر خاص في هونغ كونغ من حيث قدرتها على إجراء اختبارات، ويصل حدها الأقصى إلى 5580 في اليوم وتضم في صفوفها أكثر من 150 عاملا.

وفي الوقت الراهن، لا يوجد سوى عدد محدود من طرق السفر الجوية الدولية المفتوحة، فيما يجبر من يسافرون على قضاء فترات في الحجر في ختام معظم الرحلات. 

وأدى انهيار حركة الملاحة الجوية بسبب الجائحة العالمية، إلى أزمة غير مسبوقة في صناعة الطيران في جميع أنحاء العالم وتدخلت الحكومات لإنقاذ الكثير من الشركات من الإفلاس وضخت المليارات لمساعدتها على مواجهة التحديات التي فرضها كورونا.

وقال المدير العام لجمعية النقل الجوي الدولية، ألكسندر دو جينياك، في بيان أصدره في 20 مايو دعا فيه إلى تعاون بين الحكومات من أجل إعادة تشغيل قطاع الطيران، إن "إعادة التواصل الجوي ضروري لاستئناف الاقتصاد العالمي وتواصل الناس".

الرئيس التنفيذي لشركة ليبو كاراواسي ومدير مجموعة ليبو للاستثمارات، جون ريادي، قال وفق ما نقله ساوث تشاينا مورنينغ بوست المملوك لمجموعة علي بابا، "مع تطلع الدول على مستوى العالم إلى إعادة تشغيل اقتصاداتها، سيكون السفر في مقدمة الأولويات".

وأضاف "لكن ينبغي أن يكون السفر آمنا، وأعتقد أن اختبار كوفيد-19 سيكون عنصرا مهما ليشعر المسافرون وطواقم الطيران بالأمان للقيام بذلك".

وتابع ريادي الذي يعد من أوائل المستثمرين في شركة برينيتكس، "من المذهل حقا أن نرى برينيتكس تلعب دورا رئيسيا على جبهة دولية للمساعدة في إعادة الحياة إلى طبيعتها".

وبرز دور برينيتكس العالمي عندما أعلنت في الثامن من مايو إبرام صفقة مع الدوري الإنكليزي الممتاز لاختبار اللاعبين. واعتبارا من الأحد، رصدت إصابة ثمانية من اللاعبين والموظفين بكوفيد-19، جميعهم لم تظهر عليهم أي أعراض وهم الآن في العزل الذاتي.

وتعمل برينيتكس، المدعومة بأموال تابعة لمجموعة علي بابا الصينية ومجموعة ليبو الأندونيسية ومجموعة بينغان للتأمين، على الجوانب اللوجيستية من أجل إجراء اختبارات على العاملين في المطارات إلى جانب توفير اختبارات للمسافرين.

وقال المدير التنفيذي للشركة "نحن في نقاشات مع عدد من كبريات شركات الطيران ونقترب من توقيع اتفاقات مهمة من أجل توفير اختبارات لمضيفيها وطواقها الأرضية وطياريها".

وبالنسبة للمسافرين، ستعمل برينيتكس على إرسال اختبارات خاصة بلعاب الحلق إلى منازل المسافرين، على أن تسترجعها وترسل النتائج عبر البريد الإلكتروني في اليوم التالي. وستكون نتيجة الاختبارات صالحة لمدة محددة وستحتاج إلى أن توافق عليها شركات الطيران والحكومات. 

وانتهت مدة صلاحية نتيجة الاختبار بينما المسافر في الخارج، سيحتاج إلى إجراء اختبار جديد قبل أن نسافر في رحلة الإياب.