صورة وزعها مكتب التحقيقات الفدرالي (FBI) لبقايا طنجرة ضغط في موقع أحد الاعتداءين
صورة وزعها مكتب التحقيقات الفدرالي (FBI) لبقايا طنجرة ضغط في موقع أحد الاعتداءين

أبلغ محققون أميركيون لجنة بمجلس النواب أن القنبلتين اللتين انفجرتا في نهاية ماراثون بوسطن فقتلتا ثلاثة أشخاص وأصابتا 264، جرى تفجيرهما بواسطة جهاز تحكم عن بعد من النوع المستخدم للسيطرة على سيارات لعب الأطفال.

وقال النائب داتش رابرسبرغر أبرز الأعضاء الديمقراطيين في لجنة الاستخبارات بمجلس النواب بعد الاستماع إلى إفادات من مسؤولين بوزارة الامن الداخلي ومكتب التحقيقات الفدرالي (إف بي آى) والمركز الوطني لمكافحة الإرهاب، إن الاخوين المشتبه بهما في التفجيرين "حصلا على المعلومات بشأن كيفية تصنيع القنبلة من مجلة انسباير."

وانسباير أنشاها أنور العولقي، الأميركي من أصل يمني، الذي كان قياديا في فرع القاعدة في اليمن وقتل في هجوم شنته طائرة أميركية بدون طيار.

وقال رابرسبرغر إن المقال في انسباير بشأن تصنيع القنابل كان عنوانه "كيف تصنع قنبلة في مطبخ أمك."

وتقول الشرطة إن الأخوين جوهر وتيمورلانك تسارناييف "زرعا وفجرا القنبلتين" قرب خط نهاية ماراثون بوسطن في 15 أبريل/نيسان.

وقتل تيمورلانك (26 عاما) في تبادل لإطلاق النار مع الشرطة بينما يرقد جوهر (19 عاما) في مستشفى في بوسطن ويقدم بعض المعلومات إلى السلطات.

وأكد رابرسبرغر أن بعض المتفجرات التي استخدمت في الهجوم اشتراها أحد الاخوين من متجر للألعاب النارية في ولاية نيوهامبشير القريبة من بوسطن.

طيران الإمارات تستأنف الرحلات الجوية الشهر المقبل بعد توقفها بسبب جائحة كورونا
طيران الإمارات تستأنف الرحلات الجوية الشهر المقبل بعد توقفها بسبب جائحة كورونا

أعلنت شركة طيران الإمارات أنها ستسرح موظفين لديها من دون تحديد عددهم، بسبب جائحة كورونا.

وأكدت الشركة وفق بيان نقله المكتب الإعلامي لحكومة دبي أنها ستعامل الموظفين بطريقة عادلة وأنهم سيتلقون المتابعة اللازمة.

ونقل البيان عن متحدث باسم الشركة "في هذه الأوقات الصعبة ورغم أننا بدأنا بالعودة تدريجيا إلى الطيران مع اتخاذ الإجراءات الوقائية اللازمة، أثرت هذه الجائحة بشكل كبير على قطاعات صناعية كثيرة حول العالم ورغم سعينا للحفاظ على عائلتنا كما هي إلا أننا راجعنا جميع السيناريوهات الممكنة للحفاظ على قدراتنا التشغيلية، ووصلنا إلى استنتاج يقضي بأننا يجب أن نقول وداعا لبعض الأناس الرائعين الذين عملوا معنا".

وزاد أن الشركة تقوم بإعادة تقييم الوضع بشكل مستمر و"علينا أن نتأقلم مع هذه الفترة الانتقالية، لا ننظر إلى هذا الأمر باستخفاف، وتفعل الشركة كل ما باستطاعتها لحماية الوظائف أينما نستطيع".

وتوظف المجموعة الإماراتية نحو 100 ألف شخص.