شرطي أفغاني يمر بجوار حطام سيارات تابعة للجنة الدولية للصليب الأحمر بعد تعرضها لهجوم
شرطي أفغاني يمر بجوار حطام سيارات تابعة للجنة الدولية للصليب الأحمر بعد تعرضها لهجوم

أعلنت اللجنة الدولية للصليب الأحمر تعليق تحركات موظفيها وإغلاق مكتبها في جلال أباد بعد أن تعرضت المنظمة الإنسانية لهجمات غير مسبوقة في أفغانستان للمرة الأولى منذ 25 عاما.
 

وأعلن رئيس فرع جنوب آسيا في اللجنة الدولية للصليب الأحمر جاك دي مايو في بيان نشر في جنيف الخميس "لقد تم تعليق كل التحركات في أفغانستان ولن يكون أي من مندوبي أو موظفي الصليب الأحمر على الطرقات اليوم."
 
وتابع دي مايو "لقد أغلق مكتبنا الفرعي في جلال أباد ونحن نقوم باتصالات مع الحكومة ومع المتمردين لمعرفة ما حصل".
 

وقد تعرض مكتب لجنة الصليب الأحمر لهجوم الثلاثاء أسفر عن مصرع حارس أفغاني، بعد أسبوع من استهداف مجمع لجنة الهجرة الدولية في كابل بهجوم مماثل.
 

ويعمل لدى المنظمة الدولية أكثر من 1800 عامل بينهم ستة أجانب في جلال آباد القريبة من الحدود مع باكستان وهي منطقة غير مستقرة أمنيا.

جنود يمنيون في أبين جنوب البلاد
جنود يمنيون في أبين جنوب البلاد

أعلن مسؤول محلي يمني إطلاق سراح خمسة رهائن بينهم ثلاثة موظفين في اللجنة الدولية للصليب الأحمر خطفوا الاثنين في أبين جنوب اليمن بالإضافة إلى مصريين اثنين خطفا الأسبوع الماضي.

وقال القيادي المحلي في لجان المقاومة الشعبية التابعة للجيش عبد اللطيف سيد إنه تم الإفراج عن الرهائن الخمسة مساء الأربعاء بعد وساطة قبلية.

وأضاف أن الخاطفين سلموا الرهائن بعد أن تلقوا وعدا برفع مطالبهم للسلطات وتدبير لقاء بين ممثلين عن القبيلة والرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي.

وكان الخاطفون الذين ينتمون لقبيلة المراقشة يطالبون بإطلاق سراح أحد أفراد قبيلتهم تحتجزه السلطات لاتهامه بقتل شخص في أبين قبل سبع سنوات.

وقال عبد الله المرقشي، وهو أحد الأعيان الذين شاركوا في الوساطة للإفراج عن الرهائن، إنهم تلقوا معاملة حسنة وهم بصحة جيدة.

وأضاف أن ممثلين عن اللجنة الدولية للصليب الأحمر رافقوا المختطفين من منطقة جعار في أبين إلى عدن تحت حراسة قوات الجيش .

من جانبها أصدرت اللجنة الدولية للصليب الأحمر بيانا أكدت فيه سعادتها للإفراج عن موظفيها الثلاثة وقدمت الشكر لمن ساهم في ذلك.

وكان مصدر قبلي قد أفاد بأن مسلحين من قبيلة المراقشة خطفوا موظفي الصليب الأحمر السويسري والكيني مع مترجمهما اليمني في جعار بمحافظة أبين الجنوبية.

كما اختطف مسلحون من القبيلة ذاتها مصريين يعملان في مصنع للأسمنت في أبين في 6 مايو /أيار، وموظفين هنديين في الصليب الأحمر بعد ذلك بيومين.

ويشهد اليمن عمليات اختطاف متكررة خاصة في المناطق القبلية، وأطلق سراح مئات الرهائن مقابل فدية.