جانب من مظاهرة خارج المحكمة
جانب من مظاهرة خارج المحكمة

أدانت محكمة هندية الثلاثاء أربعة متهمين باغتصاب وقتل طالبة طب في نيودلهي في ديسمبر/كانون الأول وهي القضية التي هزت الرأي العام الهندي وسببت غضبا شعبيا عارما، ودفعت إلى تشديد القوانين المتعلقة بمكافحة الاغتصاب.

وقال القاضي يوغيش خانا "أحكم بإدانة جميع المتهمين بالاغتصاب الجماعي (...) وإتلاف الأدلة وقتل الضحية غير القادرة على الدفاع عن نفسها".

وصرح مسؤول في المحكمة بأن المداولات بشأن الحكم ستبدأ الأربعاء. ويمكن أن يصدر حكم بالإعدام على الأربعة.

عرض معرض كامل

​​
​​وسارع المحامي ف.ك. اناند وكيل المتهم موكيش سينغ إلى تأكيد عزمه الطعن في القرار،   وقال "إن موكلي كان يقود الحافلة وقد أقر بصدق أنه كان يقود الحافلة لكنه لم يكن يعلم ماذا كان يدور في داخلها".

وتم جلب المتهمين الأربعة لفترة قصيرة إلى قاعة المحاكمة لتلاوة الحكم عليهم قبل اقتيادهم إلى الخارج من جانب الشرطة، فيما كان أهل الضحية موجودين في القاعة.

وكانت الطالبة الضحية التي كانت في الـ23 من عمرها، قد تعرضت للاعتداء بالضرب والاغتصاب في 16 ديسمبر/كانون الأول في حافلة لدى عودتها من صالة للسينما برفقة صديق لها.

وتوفيت متأثرة بجروحها في الـ29 من الشهر ذاته في مستشفى في سنغافورة حيث نقلت في حالة حرجة بعد خضوعها لثلاث عمليات جراحية في الهند.

وكانت القضية قد أثارت غضبا عارما في الهند حيث قلما يلقى مرتكبو جرائم الاغتصاب عقابا، وخرج المواطنون في مظاهرات في مختلف مناطق البلاد مطالبين بإعدام المعتدين وتحقيق العدالة وإنهاء العنف ضد المرأة.

وتعتبر الهند أسوأ مكان تعيش فيه المرأة بين دول مجموعة العشرين طبقا لاستطلاع عالمي للآراء أجرته وكالة تراست لو وهي وكالة قانونية تابعة لمؤسسة طومسون رويترز.




 

تظاهرة في نيودلهي ضد حوادث الاغتصاب، أرشيف
تظاهرة في نيودلهي ضد حوادث الاغتصاب، أرشيف

أعلنت الشرطة الهندية الأحد أنها اعتقلت في شمال البلاد ستة رجال يشتبه في تورطهم في جريمة اغتصاب جماعي جديدة في هذا البلد بعد أقل من شهر على جريمة مماثلة شهدتها العاصمة وفجرت موجة غضب عارم.
 

وقال راج جيت سينغ الضابط في الشرطة الهندية إن شابة هندية في ال29 من العمر استقلت الحافلة للتوجه لزيارته عائلة زوجها في ولاية البنجاب (شمال)، وقام المشتبه بهم بخطفها الجمعة وأخذها على دراجة نارية إلى منطقة محاذية لمدينة امريستار المقدسة عند السيخ.
 

وأضاف أن خمسة رجال إضافة إلى سائق ومفتش الحافلة اقتادوا المرأة إلى مكان مجهول وتناوبوا على اغتصابها طوال الليل ثم قام احد المتهمين بالقائها بالقرب من منزل أقارب زوجها في صباح اليوم التالي حيث روت ما جرى لشقيقات زوجها.


وأوضح ان الشرطة اعتقلت ستة رجال يشتبه في أنهم شاركوا في عملية الاغتصاب وتتعقب مشتبها به سابعا.

يذكر أن هذه الواقعة تأتي بعد أقل من شهر على قيام ستة أشخاص باغتصاب فتاة في حافلة ركاب في نيودلهي ثم ألقوها في أحد المناطق النائية مع صديق لها كان برفقتها وقد أصيبت بجروح بالغة أدت لاحقا إلى وفاتها.

وخرجت احتجاجات في جميع انحاء الهند عقب حادثة الاغتصاب تلك تطالب الشرطة بأن تكون اكثر يقظة حيال العدد المتزايد من الهجمات الجنسية ضد النساء بعد تكشف تفاصيل حادث نيودلهي.
 

ويحاكم حاليا في هذه القضية خمسة مشتبه بهم امام محكمة في نيودلهي في حين يمثل سادس أمام محكمة للأحداث.