الحدود السورية اللبنانية
الحدود السورية اللبنانية

قتل سبعة أشخاص بينهم أربعة أطفال وأصيب 20 آخرون الجمعة في سقوط قذائف مصدرها سورية على بلدة عرسال الحدودية في شرق لبنان.

وأفاد الجيش اللبناني في بيان له الجمعة بتعرض مناطق سهل رأس بعلبك، الكواخ والبويضة - الهرمل، ومشاريع القاع، وبلدة عرسال إلى سقوط عشرين صاروخا وقذيفة، مصدرها الجانب السوري

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" يزبك وهبة من لبنان:

​​
 
وتزامن القصف على هذه البلدة مع سقوط أكثر من 20 قذيفة وصاروخ مصدرها سورية على مناطق عدة في شرق لبنان الذي شهد أعمال عنف خلال الأشهر الماضية على خلفية النزاع في سورية المجاورة.
 
وتستضيف البلدة ذات الغالبية السنية والمتعاطفة إجمالا مع المعارضة السورية، آلاف النازحين السوريين الهاربين من النزاع في بلادهم. وتعرضت مرارا خلال الأشهر الماضية لقصف من الطيران السوري.
 
وقال نائب رئيس البلدية أحمد الحجيري لوكالة الصحافة الفرنسية إن "ستة قذائف أطلقت من سورية أصابت منطقة سكنية، وسقطت اثنتان منها على منازل". وأضاف "لا نعرف بعد ما إذا كان الضحايا لبنايين أم سوريين".
 
وقال مصدر أمني إن القصف على عرسال "تزامن مع سقوط أكثر من 20 صاروخا وقذيفة على مناطق أخرى، منها رأس بعلبك والقاع والعين وأطراف مدينة الهرمل" حيث يتمتع حزب الله، حليف دمشق والمشارك في القتال إلى جانب القوات النظامية السورية، بنفوذ واسع.
 
ويأتي هذا القصف غداة تفجير بسيارة مفخخة استهدف وسط مدينة الهرمل وأدى إلى مقتل ثلاثة أشخاص. ورجح وزير الداخلية مروان شربل أن تكون هذه العملية انتحارية، مشيرا إلى أن الجزم بذلك "يحتاج إلى بعض الوقت". وتبنت العملية "جبهة النصرة في لبنان"، قائلة إن الهجوم كان انتحاريا.
 
المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية+ الوكالة الوطنية للإعلام

جانب من الدمار الذي خلفته العاصفة التي ضربت أستراليا اليوم
جانب من الدمار الذي خلفته العاصفة التي ضربت أستراليا اليوم

انقطع التيار الكهربائي عن عشرات الآلاف من المنازل والشركات ومالت جدران الأبنية وتضعضعت، فيما هوت الأشجار واقتلعت من جذورها حين اجتاحت عاصفة شديدة الاثنين منطقة شاسعة بطول الساحل الغربي الأسترالي لليوم الثاني على التوالي.
  
ولم ترد أنباء عن وقوع إصابات، جراء ما وصفها القائم بأعمال مساعد المفوض بوزارة الإطفاء وخدمات الطوارئ بولاية غرب أستراليا غون برومهول بأنها عاصفة تأتي "مرة واحدة كل العقد".

عاصفة قوية تضرب الساحل الغربي لأستراليا
الدمار الذي خلفته العاصفة التي ضرب الساحل الغربي لأستراليا

  
وجاءت العاصفة التي أصابت منطقة كبيرة بشكل غير عادي نتيجة لبقايا إعصار مانغا المتأخر الذي ضرب جنوب شرق البلاد واصطدم في جنوب المحيط الهندي بجبهة باردة تتحرك شمال شرق البلاد.
  
واجتاح هذا الطقس السيء امتدادًا يمتد لمسافة 1200 كيلومتر من الساحل الغربي من كارنارفون إلى كيب ليوين، بما في ذلك عاصمة الولاية، بيرث، حيث هبت الرياح ليلا بسرعة تزيد عن 90 كيلومترًا في الساعة، حسبما أفاد مكتب مدير الأرصاد الجوية نيل بينيت.

أمطار غزيرة مصاحبة لعاصفة قوية تضرب أستراليا
أمطار غزيرة مصاحبة لعاصفة قوية تضرب أستراليا

  
ووصلت سرعة الرياح إلى 132 كيلومتر في الساعة في كيب ليوين، وهي الأسرع لشهر أيار منذ عام 2005.
  
وهطلت أمطار غزيرة على الساحل لمسافة 1500 كيلومتر من منطقة مصنع مارغريت ريفر للنبيذ في الجنوب إلى إكسماوث في الشمال.
  

وقال بينيت إن الأمطار والأمواج التي يبلغ ارتفاعها 8 أمتار تسببت في فيضانات على طول الساحل وتآكل الشواطئ.