موجة برد جديدة في أميركا
موجة برد جديدة في أميركا

شهدت مناطق شمال شرق الولايات المتحدة تساقط ثلوج غزيرة منذ الثلاثاء واستيقظ أكثر من 80 مليون أميركي الأربعاء على درجات حرارة انخفضت إلى ما دون معدلاتها تحت تأثير عاصفة قوية أدت إلى إلغاء آلاف الرحلات الجوية وتسببت بفوضى في حركة المرور.

ويجتاح الطقس السيئ برياحه الشديدة البرودة وثلوجه الغزيرة المناطق الممتدة من واشنطن إلى نيو إنغلاند. ولم تسلم مناطق الوسط الغربي من قبضة العاصفة.

وكتبت شيكاغو تريبيون أنه مع الأخذ بالاعتبار عامل الريح، فإن درجات الحرارة في المدينة المشهورة لرياحها العاتية، انخفضت إلى أقل من 28 درجة تحت الصفر.

وفي نيويورك، حث رئيس بلدية المدينة بيل دي بلازيو السكان على البقاء في منازلهم لتقوم الفرق بفتح الطرق.

وقالت المواطنة ماري كاثرين هيوز لنيويورك تايمز وهي تنتظر في محطة قطارات وتحاول عبثا استخدام مظلة وسط الرياح العاتية إن "الأمر مخيف".

وهذه صورة من مدينة نيويورك:​​

​​​​

​​
وفي واشنطن، فتحت الوكالات الفدرالية الأربعاء أبوابها بتأخير ساعتين، فيما سمحت للموظفين أيضا يأخذ إجازات غير مقررة مع السماح بالعمل من المنازل لمن يمكنه ذلك.

وبدت العاصمة هادئة الثلاثاء بعد قرار الحكومة الفدرالية إغلاق إدارتها الرسمية، وحذت العديد من المكاتب والمدارس حذو الحكومة الفدرالية، فيما كانت رياح بسرعة 32 كيلومتر في الساعة تضرب شوارع واشنطن.

وأبقيت معظم المدارس في العاصمة وولايتي ميريلاند وفرجينيا المجاورتين مغلقة الأربعاء. وهذه صور من واشنطن نشرت على موقع تويتر:​​

​​ ​​

​​​​

​​
وكانت إدارة مترو واشنطن قد سجلت الثلاثاء نصف عدد الركاب الذين عادة ما يستخدمون قطار الأنفاق في أيام الأسبوع.

وعرفت المدينة حركة بطيئة، حتى أن العديد من المطاعم حاولت إغراء الزبائن برسائل على تويتر عن أسعار مخفضة.

وفي ساعات المساء الأولى، كانت أرقام مطار فيلادلفيا الدولي الرسمية تشير إلى 279 ملمتر من الثلج، وهو رقم قياسي ليوم 21 كانون الثاني/يناير.

وقالت مصلحة الطقس الوطنية إن العاصفة ستشتد ليلا في مياه الأطلسي قبالة الساحل الشرقي وستحمل ثلوجا غزيرة ورياحا قوية إلى الأجزاء الساحلية من نيو انغلاند وشمال الشرق.

وهذا فيديو من إحدى مناطق نيويورك الثلاثاء مساء:

​​
وحذرت مصلحة الطقس من أن درجات الحرارة في المناطق الشرقية للبلاد ستسجل بين 10 و25 درجة دون معدلاتها وسط رياح شديدة البرودة.

وذكر موقع "فلايت آوير" الذي يرصد حركة الملاحة الجوية في الوقت الفعلي إن نحو  3000 رحلة من وإلى الولايات المتحدة فضلا عن الرحلات الداخلية، ألغيت الثلاثاء أكثرها في مطارات نيويورك وفيلادلفيا وواشنطن.

ثلوج كثيفة

وبلغ ارتفاع الثلج في مطار دالس بواشطن 18 سنتمتر، فيما ذكر مرصد اكيو-ويذر الخاص إنه تم تسجيل 28 سنتمتر في مطار فيلادلفيا الدولي.

وتم ليل الثلاثاء تحريك أكثر من 1700 جرافة ثلج في نيويورك لإزالة ما يصل إلى 255 ملمتر من الثلج.

وهذه صورة غرد بها أحد مستخدمي تويتر من نيوجيرزي:​​

​​
المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية

الثلوج تكسو أحد أحياء مدينة شيكاغو بداية الشهر الجاري
الثلوج تكسو أحد أحياء مدينة شيكاغو بداية الشهر الجاري

يواجه أكثر من نصف سكان الولايات المتحدة الثلاثاء موجة جديدة من الثلوج والصقيع تمتد من مينيسوتا الشمالية إلى جورجيا في الجنوب شرقي، مع درجات حرارة متدنية عكست اضطرابا في حركة النقل.

وسجلت صباح الثلاثاء درجات حرارة بلغت 22 درجة تحت الصفر في شيكاغو، و15 تحت الصفر في نيويورك، و28 تحت الصفر في مينيسوتا، وهي المدينة التي كانت الأكثر بردا في الولايات المتحدة الاثنين.

ومن المتوقع أن تشهد الولايات الشرقية في الساعات القادمة هطولا للثلوج قد يصل إلى ربع متر في بعض الولايات.

ولم تسلم الولايات الجنوبية ذات الطقس المعتدل من موجة الصقيع، إذ سجلت درجات حرارة بلغت 14 تحت الصفر في ناشفيل، و12 تحت الصفر في أتلانتا، وهي درجات حرارة لم تشهدها المنطقة منذ عقدين.

تحذير من خطورة الطقس

وحذرت السلطات السكان من أن درجات الحرارة المتدنية المصحوبة بالرياح قد تكون قاتلة، فيما أعلنت الحكومة الفدرالية في واشنطن والمدارس في عدة ولايات إغلاق أبوابها الثلاثاء، وأعطت بعض الإدارات موظفيها يوم إجازة.

وقالت سارة ديرو المتحدثة باسم بلدية ميلواكي أكبر مدن ولاية وسكانسن حيث تدنت الحرارة إلى 37 تحت الصفر عند بزوغ الفجر، طلب من الموظفين البلديين الذين لا يعتبر حضورهم ضروريا أن يبقوا في منازلهم. وأضافت أن الشرطة تقوم بدوريات لمساعدة المشردين على التوجه إلى أقرب ملجأ.

وفي منطقة كوك، التي تشمل القسم الأكبر من مدينة شيكاغو، أقيمت مراكز مفتوحة أمام الجميع للمجيء للتدفئة في حال حصول عطل في جهاز التدفئة في منازلهم.

وأعلن حاكم إيلينوي بات كين حالة الطوارئ وطلب من الأهالي عدم المجازفة على الطرقات، مشيرا إلى أن المنطقة ستواجه مزيجا من درجات الحرارة المنخفضة جدا والجليد وتراكم الثلج.

ووصف كين العاصفة التي تجتاح البلاد بأنها قياسية، مشيدا بـ"بطولة" أفراد الحرس الوطني الذين أنجدوا ركاب 375 سيارة علقت في موجة الصقيع.

إغلاق المدارس وحالة تأهب

وأعلن إغلاق المدارس الثلاثاء في مناطق بينها مينيسوتا وشيكاغو وأتلانتا وناشفيل ومنطقة واشنطن، خصوصا بسبب الرياح الباردة التي تهب من القطب الشمالي وتوقعات بتساقط الثلوج.

وأعلن مركز الأرصاد الجوية الوطني أن موجة الصقيع تتجه الثلاثاء شرقا، ما يعني تراجع الخطر عن وسط شمال البلاد.

وصدر إنذار بهبوب عاصفة ثلجية على منطقة بفالو شمال ولاية نيويورك، وعاصفة على نيوجيرسي في الساحل الشمالي الشرقي.

ووضع 500 عنصر من الحرس الوطني في حالة تأهب في ولايات إنديانا وإيلينوي ونيويورك بسبب موجة الصقيع وفق ما كشفه مسؤول في وزارة الدفاع لوكالة الصحافة الفرنسية.

وغرد بعض مستخدمي موقع تويتر صورا من مناطقهم وهذه بعض منها:​​​​​​

​​
​​
​​
وهذه صورة غردت بها محطة الطقس الأميركية:​​

​​
أزمة في الملاحة الجوية والبرية

ويتوقع أن يطرأ تحسن تدريجي الأربعاء على أحوال الطقس، في حين أدت موجة الصقيع إلى مصرع حوالى 15 شخصا منذ أسبوع.

وأمضى أكثر من 500 مسافر ليلتهم في ثلاثة قطارات بسبب الجليد والثلوج قرب مندوتا على بعد 120 كيلومتر غرب شيكاغو.

وتم إجلاء الركاب بحافلات من قطارين صباح الثلاثاء وغيرت وجهة القطار الثالث إلى مدينة برينستون القريبة.

وبقيت الأوضاع في غاية الصعوبة في المطارات مع إلغاء أكثر من 2000 رحلة صباح الثلاثاء، بعد إلغاء أكثر من 4000 رحلة الاثنين وتأخير مواعيد آلاف الرحلات الأخرى.

وعلقت شركة طيران جيت بلو جميع رحلاتها الاثنين في بوسطن ونيويورك مع توقع استئنافها تدريجيا الثلاثاء. وساهم الإلغاء في عرقلة حركة عشرات آلاف المسافرين انتظر بعضهم بضعة أيام للحصول على مكان في رحلة تعيدهم إلى ديارهم بعد انتهاء أعياد نهاية السنة.

يشار إلى أن 18 ألف رحلة ألغيت في الولايات المتحدة منذ الخميس.