العاصفة الثلجية تتجه نحو الشرق
العاصفة الثلجية تتجه نحو الشرق

هبت عاصفة شتوية عاتية على الجزء الأوسط من الولايات المتحدة يوم الثلاثاء متجهة صوب الشرق ويقول خبراء الأرصاد الجوية إنها قد تصيب نحو ثلثي البلاد بثلوج يصل سمكها إلى 30 سنتيمترا.

وتسببت العاصفة في إغلاق كثير من مكاتب الولاية والمدارس في أشد المناطق تضررا كانساس التي أعلن فيها الحاكم سام براونباك "حالة الطوارئ بسبب الكارثة".

ونصحت السلطات في كانساس وميسوري المجاورة السكان أن يبقوا في منازلهم وتنبأت مصلحة الطقس الوطنية "بأحوال بالغة الصعوبة للسفر".

وقال مسؤولو الولاية إن شخصين على الأقل قتلا في حادث سيارة في مقاطعة كراوفورد في جنوب شرق كانساس بسبب الظروف القاسية.

ونشر حرس كانساس الوطني جنودا وسيارات عسكرية لنقل عمال الطوارئ والمساعدة الطبية ومساعدة السائقين الذين تتقطع بهم السبل في الطرق التي غطتها الثلوج في الولاية.

وقال الحاكم براونباك في بيان "ينتظرنا بعض من أصعب الظروف لأن سقوط الثلوج تعقبه رياح عاتية ودرجات حرارة شديدة البرودة".

وقالت دورية الطرق السريعة بولاية ميسوري إن الظروف خطيرة للغاية حتى أنه تم إغلاق جزء من الطريق الرئيسي الذي يربط كانساس سيتي وسانت لويس في ميسوري في الاتجاهين صباح الثلاثاء بالقرب من كولومبيا بعد أنباء عن تصادم عدة جرارات ذات مقطورة.

المصدر: رويترز

موجة برد جديدة في أميركا
موجة برد جديدة في أميركا

شهدت مناطق شمال شرق الولايات المتحدة تساقط ثلوج غزيرة منذ الثلاثاء واستيقظ أكثر من 80 مليون أميركي الأربعاء على درجات حرارة انخفضت إلى ما دون معدلاتها تحت تأثير عاصفة قوية أدت إلى إلغاء آلاف الرحلات الجوية وتسببت بفوضى في حركة المرور.

ويجتاح الطقس السيئ برياحه الشديدة البرودة وثلوجه الغزيرة المناطق الممتدة من واشنطن إلى نيو إنغلاند. ولم تسلم مناطق الوسط الغربي من قبضة العاصفة.

وكتبت شيكاغو تريبيون أنه مع الأخذ بالاعتبار عامل الريح، فإن درجات الحرارة في المدينة المشهورة لرياحها العاتية، انخفضت إلى أقل من 28 درجة تحت الصفر.

وفي نيويورك، حث رئيس بلدية المدينة بيل دي بلازيو السكان على البقاء في منازلهم لتقوم الفرق بفتح الطرق.

وقالت المواطنة ماري كاثرين هيوز لنيويورك تايمز وهي تنتظر في محطة قطارات وتحاول عبثا استخدام مظلة وسط الرياح العاتية إن "الأمر مخيف".

وهذه صورة من مدينة نيويورك:​​

​​​​

​​
وفي واشنطن، فتحت الوكالات الفدرالية الأربعاء أبوابها بتأخير ساعتين، فيما سمحت للموظفين أيضا يأخذ إجازات غير مقررة مع السماح بالعمل من المنازل لمن يمكنه ذلك.

وبدت العاصمة هادئة الثلاثاء بعد قرار الحكومة الفدرالية إغلاق إدارتها الرسمية، وحذت العديد من المكاتب والمدارس حذو الحكومة الفدرالية، فيما كانت رياح بسرعة 32 كيلومتر في الساعة تضرب شوارع واشنطن.

وأبقيت معظم المدارس في العاصمة وولايتي ميريلاند وفرجينيا المجاورتين مغلقة الأربعاء. وهذه صور من واشنطن نشرت على موقع تويتر:​​

​​ ​​

​​​​

​​
وكانت إدارة مترو واشنطن قد سجلت الثلاثاء نصف عدد الركاب الذين عادة ما يستخدمون قطار الأنفاق في أيام الأسبوع.

وعرفت المدينة حركة بطيئة، حتى أن العديد من المطاعم حاولت إغراء الزبائن برسائل على تويتر عن أسعار مخفضة.

وفي ساعات المساء الأولى، كانت أرقام مطار فيلادلفيا الدولي الرسمية تشير إلى 279 ملمتر من الثلج، وهو رقم قياسي ليوم 21 كانون الثاني/يناير.

وقالت مصلحة الطقس الوطنية إن العاصفة ستشتد ليلا في مياه الأطلسي قبالة الساحل الشرقي وستحمل ثلوجا غزيرة ورياحا قوية إلى الأجزاء الساحلية من نيو انغلاند وشمال الشرق.

وهذا فيديو من إحدى مناطق نيويورك الثلاثاء مساء:

​​
وحذرت مصلحة الطقس من أن درجات الحرارة في المناطق الشرقية للبلاد ستسجل بين 10 و25 درجة دون معدلاتها وسط رياح شديدة البرودة.

وذكر موقع "فلايت آوير" الذي يرصد حركة الملاحة الجوية في الوقت الفعلي إن نحو  3000 رحلة من وإلى الولايات المتحدة فضلا عن الرحلات الداخلية، ألغيت الثلاثاء أكثرها في مطارات نيويورك وفيلادلفيا وواشنطن.

ثلوج كثيفة

وبلغ ارتفاع الثلج في مطار دالس بواشطن 18 سنتمتر، فيما ذكر مرصد اكيو-ويذر الخاص إنه تم تسجيل 28 سنتمتر في مطار فيلادلفيا الدولي.

وتم ليل الثلاثاء تحريك أكثر من 1700 جرافة ثلج في نيويورك لإزالة ما يصل إلى 255 ملمتر من الثلج.

وهذه صورة غرد بها أحد مستخدمي تويتر من نيوجيرزي:​​

​​
المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية