خيمات للنازحين السوريين  بمدينة عرسال في لبنان
خيمات للنازحين السوريين بمدينة عرسال في لبنان

تجري الحكومة اللبنانية نقاشا مع الأمم المتحدة لإقامة مخيمات رسمية للاجئين في البلاد، بعدما بلغت أعداد النازحين السوريين مستويات قياسية.

وتحدثت المعطيات عن اقتراح يقضي بإقامة هذه المخيمات داخل الأراضي اللبنانية وفي أماكن غير ملاصقة للحدود مع سورية لتفادي أي تواصل بين مسلحي المعارضة والنازحين.

وحسب مصدر لبناني، إن من شأن هذا الأمر أن يساعد في ضبط حركة النازحين وضمان سلامتهم وإيصال الخدمات الاجتماعية والصحية إليهم.

وأظهر أحدث تقرير لمفوضية اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، أن عدد النازحين في لبنان بلغ مليونا و50 ألف نازح.

وكان مجلس الأمن المركزي قد طلب بعد اجتماع ترأسه وزير الداخلية نهاد المشنوق، قد اقتراح آلية تنظم دخول النازحين السوريين والفلسطينيين اللاجئين في سورية إلى لبنان وفقا معايير واضحة.

ولفت المشنوق إلى ضرورة تنظيم وضع النازحين السوريين، مشددا على أهمية وفاء المنظمات الدولية والدول المانحة لتعهداتها لدعم خطط الحكومة اللبنانية في معالجة أزمة النازحين ودعم البلديات خصوصا في شمال وسهل البقاع التي تستضيف العدد الأكبر من النازحين.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في بيروت يزبك وهبة:

​​وهذا فيديو لقناة الحرة عن تدفق السوريين الفارين من منطقة القلمون نحو لبنان:
 

​​
المصدر: راديو سوا

لاجئون سوريون في مخيم عرسال في وادي البقاع اللبناني
لاجئون سوريون في مخيم عرسال في وادي البقاع اللبناني

نفت السلطات اللبنانية مساء الثلاثاء وجود قرار يمنع دخول السوريين والفلسطينيين اللاجئين في سورية إلى لبنان "في المطلق"، وذلك بعدما اتهمت منظمة هيومن رايتس ووتش في وقت سابق هذه السلطات بمنع اللاجئين الفلسطينيين الهاربين من النزاع السوري من دخول لبنان.
 
وأكد مجلس الأمن الداخلي المركزي بعد اجتماعه برئاسة وزير الداخلية نهاد المشنوق أنه "ليس هناك أي قرار يمنع دخول المواطنين السوريين والفلسطينيين اللاجئين في سورية إلى لبنان عبر الحدود البرية والجوية بالمطلق، وأن الحدود ليست مغلقة أمامهم".
 
وطلب المجلس "من المديرية العامة للأمن العام اقتراح آلية تنظم دخول السوريين والفلسطينيين اللاجئين في سورية إلى لبنان وفقا لمعايير واضحة ليتم عرضها على مجلس الوزراء لبحثها وإقرارها"، وذلك بحسب بيان نقلته الوكالة الوطنية للإعلام الرسمية.
 
وكانت هيومان رايتس ووتش المعنية بحقوق الإنسان أعلنت أن السلطات اللبنانية قامت خلال الأيام الماضية بإعادة نحو 40 فلسطينيا قادمين من سورية، بعد محاولتهم مغادرة مطار بيروت مستخدمين وثائق سفر مزورة.
 
وقالت المنظمة في بيان أن الحكومة اللبنانية قامت خلال الايام الماضية "اعتباطا بمنع دخول الفلسطينيين عبر الحدود البرية مع سوريا".
 
قلق أممي
 
من جهته، أعرب المتحدث باسم وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) كريس غانس عن "قلق الوكالة من القيود المتزايدة على دخول اللاجئين الفلسطينيين الهاربين من النزاع في سورية، إلى لبنان".
 
وأضاف "نراقب الوضع على الحدود بدقة، وتلقينا ضمانات من السلطات اللبنانية أن هذا التقييد مؤقت"، آملا في رفعه خلال الأيام المقبلة".
 
وبحسب أرقام الأمم المتحدة، يستضيف لبنان أكثر من مليون لاجئ سوري هربوا من النزاع الدائر في بلادهم منذ ثلاثة أعوام، بينهم 52 ألف فلسطيني.
 
ويضاف هؤلاء إلى قرابة 420 لاجئ فلسطيني يقيمون في 12 مخيما للاجئين الفلسطينيين في لبنان.
 
ورفضت السلطات اللبنانية إقامة مخيمات للاجئين سوريين على غرار تلك المقامة لهم في تركيا والأردن، معللة ذلك بتفادي تكرار تجربة اللاجئين الفلسطينيين على أراضيها.


المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية