الرئيس الصيني خلال استقباله بوتين
الرئيس الصيني خلال استقباله بوتين

تعهد الرئيس الصيني شي جينبينغ ونظيره الروسي فلاديمير بوتين الذي يزور شانغهاي بتعزيز العلاقات بين هذين العضوين الدائمين في مجلس الأمن اللذين يواجهان انتقادات دولية ونزاعات حول أراض.

ويزور بوتين الصين لإطلاق مناورات بحرية مشتركة تستمر أسبوعا في بحر الصين الشرقي وحضور منتدى آسيوي حول الأمن، وهي أول زيارة دولة يقوم بها بوتين للصين منذ وصول شي جينيبنغ إلى السلطة في 2012/2013 كرئيس للدولة ورئيس للحزب الشيوعي الصيني.

ودعا بوتين إلى تعزيز التجارة الثنائية بين البلدين لتصل إلى مئة مليار دولار بحلول العام 2015 فيما كانت السنة الماضية حوالى 90 مليار دولار، عبر التعاون في مجالات الطيران والفضاء والصناعة وقطاعات الطاقة.

وذكرت وكالة أنباء الصين الجديدة أن البلدين وقعا "عددا كبيرا" من الاتفاقات لكن بدون إعطاء تفاصيل على الفور.

وقال مسؤولون من البلدين إن بعض الشركات على وشك توقيع صفقة طال انتظارها بالنسبة لروسيا لتصدير الغاز الطبيعي إلى الصين التي تحتاج بشدة إلى موارد الطاقة فيما تسعى موسكو لتنويع أسواقها بعيدا عن الاتحاد الأوروبي، لكن الأسعار لا تزال نقطة شائكة.

وسيشارك بوتين وشي الأربعاء في الافتتاح الرسمي لمؤتمر إجراءات بناء الثقة في آسيا، وهو منتدى أمني آسيوي، في الوقت الذي تدور فيه خلافات بين الصين والدول المجاورة لها بسبب نزاعات حول الأراضي.

وشهد التوتر بين الصين وفيتنام تصعيدا مفاجئا بعدما أقامت الصين مؤخرا منصة للتنقيب عن النفط في منطقة متنازع عليها من بحر الصين الجنوبي. وقتل مواطنان صينيان وأصيب حوالى 140 عند إقدام حشود غاضبة على إحراق وإتلاف المئات من المتاجر العائدة لأجانب في فيتنام في الأسبوع الفائت.

وهناك خلاف أيضا بين الصين واليابان حول جزر متنازع عليها في بحر الصين الشرقي فيما تتهم الفيليبين بكين بالمطالبة بأراض في منطقة متنازع عليها تقع ضمن منطقتها الاقتصادية الحصرية بموجب اتفاقية من الأمم المتحدة.

وكان الرئيس الصيني قد خص روسيا بأول زيارة قام بها للخارج بعد تولي مهامه العام الماضي وفي آذار/مارس حضر دورة الألعاب الأولمبية الشتوية في سوتشي.

المصدر: وكالات

معمر القذافي (يمين) حمد بن خليفة (يسار)
معمر القذافي (يمين) حمد بن خليفة (يسار)

يتداول ناشطون على شبكات التواصل الاجتماعي مقطعا صوتيا يوثق حوارا مسربا بين الرئيس الليبي المخلوع معمر القذافي وأمير قطر السابق حمد بن خليفة.

وفي المقطع يشتم حمد بن خليفة الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما ويصفه بعبارة عنصرية.

وفي التسجيل، الذي لم يتسنى للحرة التأكد منه، يستفسر القذافي بقوله "هذا الأميركي عندما جاءكم ماذا قال لكم؟"، ليرد عليه حمد بن خليفة بشتم أوباما والقول: "ليش تبليني بالعبد. هذا تافه، والله يا معمر هذا تافه. كان من المطلوب أن أحبه (أقبله) على رأسه ليوافق".

ولم يكشف التسجيل الموضوع الذي يقصده حمد بن خليفة، فيما لم يذكر القذافي أوباما بالاسم وقال عنه "الأميركي"، فيما قال عنه حمد "عبد".

وهذا ليس التسجيل الأول للقذافي مع رؤساء وقادة عرب وحتى مسؤولين يثير الجدل، إذ كان قد انتشر في الأيام الماضية تسجيل لمكالمة سرية بين القذافي ووزير الخارجية العماني يوسف بن علوي، حيث عبر القذافي عن رغبته في "تفكيك السعودية إلى دويلات".