وزير الدفاع الأميركي تشاك هيغل
وزير الدفاع الأميركي تشاك هيغل

أعرب وزير الدفاع الأميركي تشاك هيغل عن أمله الأحد بأن يقود الإفراج عن السرجنت الأميركي بو برغدال إلى محادثات مباشرة بين الولايات المتحدة وطالبان.

وقال هيغل في مقابلة مع شبكة "ان بي سي" إن الولايات المتحدة أجرت محادثات مع طالبان سابقا، إلا أن تلك المحادثات توقفت في 2012.

وتابع قائلا  "لذلك فربما تكون هذه فرصة جديدة يمكن أن تسفر عن اتفاق".

وأشاد هيغل بجهود قطر وأميرها الشيخ تميم بن حمد آل ثاني في الإفراج عن برغدال مقابل الإفراج عن خمسة من مسلحي طالبان كانوا معتقلين في سجن غوانتانامو.

ونفى هيغل انتقادات الجمهوريين أن واشنطن تفاوضت مع إرهابيين، ودافع عن صفقة الإفراج وقال إنها كانت لإنقاذ حياة برغدال.

وأضاف أن برغدال "عانى كثيرا خلال السنوات الخمس الأخيرة .. دعونا نركز على سلامته وعلى إعادته إلى عائلته".

وكان هيغل قد وصل الأحد إلى أفغانستان في زيارة لم يعلن عنها من قبل، وذلك غداة الإفراج عن الجندي الأميركي بو بيرغدال الذي احتجزته حركة طالبان خمسة أعوام.
 

وقال مصدر أميركي رفض الكشف عن هويته، إن طائرة هيغل حطت في قاعدة باغرام الجوية، المجمع العسكري العملاق الذي يخضع لسيطرة أميركية شمال كابول.


وأسرت طالبان السرجنت بيرغدال في 30 حزيران/يونيو 2009 بعد اختفائه من قاعدة في ولاية باكتيكا جنوب شرقي أفغانستان.
 

وصول بو برغدال إلى ألمانيا

وصل السرجنت الأميركي بو برغدال الذي أفرجت عنه حركة طالبان في أفغانستان إلى ألمانيا الأحد، بحسب ما أفاد المركز الطبي العسكري الأميركي في ألمانيا.

وقالت القاعدة في بيان إن برغدال سيبقى في مركز لاندستوهل في جنوب ألمانيا حتى إكماله ما يصفه الجيش بأنه عملية "إعادة اندماج".
 

"تبادل الأسرى مع طالبان قد يساعد عملية السلام"

وكان المسؤول الكبير في المجلس الأعلى الأفغاني للسلام إسماعيل قاسميار قد قال في وقت سابق الأحد إن الإفراج عن القادة السابقين الخمسة في نظام طالبان مقابل إطلاق سراح بو بيرغدال قد "يساعد" في إعادة إطلاق عملية السلام في أفغانستان.

وأضاف قاسميار في تصريح لوكالة الصحافة الفرنسية أن الخطوة تظهر أن كافة الأطراف لديها الإرادة الطيبة لبناء مناخ من الثقة وإطلاق محادثات سلام في مستقبل قريب.

وأردف قائلا "إننا متفائلون جدا إزاء الإفراج عن هؤلاء المسؤولين الكبار من طالبان الذي يمكن أن يساعد عملية السلام".

طالبان تنفي

لكن المتحدث باسم المتمردين ذبيح الله مجاهد نفى الأحد أن عملية التبادل تمت من منظور عملية السلام، حسب تعبيره.

السيرجنت بالجيش الأميركي بو برغدال

​​وقال في تصريح للصحافة الفرنسية إن الأمر يتعلق فقط بتبادل أسرى حرب، مشيرا إلى أن ذلك لا علاقة له بالسياسة بشيء على حد قوله، ما يعني أن الطريق قد يكون طويلا قبل إطلاق مفاوضات السلام.

وبيرغدال هو الجندي الأميركي الوحيد الذي يقع في الأسر في أفغانستان منذ بدأت التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الحرب في هذا البلد قبل 13 عاما.

وقال قاسميار إن "المجلس الأعلى للسلام ضالع كما الحكومة الأفغانية منذ زمن في هذا الملف".

يشار إلى أن المجلس الأعلى للسلام هو الهيئة الحكومية التي شكلها الرئيس حامد كرزاي لإقناع طالبان ببدء مفاوضات سلام.

وأوضح أن "عضوا في المجلس الأمني الوطني الأفغاني توجه إلى غوانتانامو قبل 10 أشهر لدرس إمكانية الإفراج عن مسؤولين في طالبان".

وكان الإفراج عن هؤلاء أحد أبرز الشروط التي فرضتها الحركة منذ زمن على الأميركيين لفتح مفاوضات سلام حقيقية في أفغانستان.

وعلقت الاتصالات في السنوات الأخيرة بين الجانبين مرارا بسبب رفض واشنطن الإفراج عن هؤلاء المعتقلين.


المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية

السيرجنت  في الجيش الأميركي المحرر بو برغدال
السيرجنت في الجيش الأميركي المحرر بو برغدال

أعلن الرئيس باراك أوباما السبت أن الحكومة القطرية أعطت الولايات المتحدة ضمانات أمنية بشأن خمسة معتقلين أفغان في معتقل غوانتانامو نقلوا إلى قطر مقابل إفراج حركة طالبان عن جندي أميركي معتقل منذ نحو خمس سنوات في أفغانستان.
 
وقال الرئيس في خطاب ألقاه في حديقة البيت الأبيض وقد أحاط به والدا السيرجنت بو برغدال، بوب وجاني، إن "الحكومة القطرية أعطتنا ضمانات بأنها ستتخذ إجراءات لحماية أمننا القومي".

آخر تحديث: 18:21 ت غ

أعلن الرئيس باراك أوباما أن الولايات المتحدة تسلمت السيرجنت بالجيش الأميركي بو  برغدال بعد أن أطلقت سراحه حركة طالبان التي احتجزته حوالي خمس سنوات.
 
ويأتي إطلاق سراح الجندي الأميركي بعد مباحثات غير مباشرة تمت عن طريق قطر.
 
وقال مسؤولون أميركيون إن الولايات المتحدة ستسلم في المقابل خمسة من مقاتلي الحركة المحتجزين في سجن غونتانامو.
 
وأشاروا إلى أن تسلم الجندي الأميركي تم في مبادلة "غير عنيفة" شرقي أفغانستان شاركت فيها قوات أميركية خاصة. وقالوا إنه يخضع حاليا لفحص طبي وإنه بحالة جيدة.
 
وقال أوباما في بيان له "الشعب الأميركي اليوم سعيد لأننا سنتمكن من أن نرحب بالسيرجنت بو برغدال في وطنه".
 
وأضاف "نيابة عن الشعب الأميركي تشرفت بالاتصال بوالديه لأعبر لهما عن فرحتنا بأن بوسعهما أن ينتظرا عودته سالما وأقدر شجاعتهما وتضحيتهما خلال هذه المحنة".
 
وقدم الرئيس الشكر لدولة قطر وأميرها نظرا للدور الذي لعبته الدولة الخليجية في إطلاق سراح الجندي. وشكر كذلك الحكومة الأفغانية التي ساهمت في تأمين عملية الإفراج.
 
وجدد الرئيس دعمه للشعب الأفغاني وجهوده في "تحديد معالم مستقبله"، وتعهد بدعم "عملية المصالحة من أجل إنشاء دولة أفغانية موحدة ومستقرة وآمنة وذات سيادة".
 
ويعتبر برغدال هو الجندي الوحيد المفقود في أفغانستان. وقد فقد أثره في 30 حزيران/يونيو 2009 بعد نحو شهرين من وصوله إلى هناك.
 
وقد ظهر برغدال في شريط فيدو كانون الثاني/يناير الماضي، وقد بدت حالته الصحية متدهورة ما جدد الدعوات إلى تكثيف الجهود للإفراج عنه.
 
المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية وصحيفة لوس أنجلوس تايمز