صورة ملتقطة من شريط زعيم جماعة بوكو حرام
صورة ملتقطة من شريط زعيم جماعة بوكو حرام

قتل أكثر من 40 شخصا في انفجار عبوة ناسفة استهدفت متفرجين في استاد لكرة القدم في مدينة موبي في شمال شرق نيجيريا مساء الأحد، كما أعلن مسؤول في الشرطة المحلية.
 
وسبق لجماعة بوكو حرام الاسلامية المتطرفة أن استهدفت هذه المدينة مرارا بهجمات وتفجيرات.
 
وقال المسؤول طالبا عدم ذكر اسمه لوكالة الصحافة إن العبوة الناسفة انفجرت في الاستاد قرابة الساعة 6:30 مساء واستهدفت المتفرجين أثناء مغادرتهم المدرجات.
 
وأكدت ممرضة في مستشفى موبي العام الحصيلة التي أعلن عنها المسؤول في الشرطة، طالبة بدورها عدم ذكر اسمها لأن أفراد الجهاز الطبي في نيجيريا غير مصرح لهم الإدلاء بأي تصريح إعلامي عندما يتعلق الأمر بهجمات.
 
وتقع موبي في ولاية اداماوا، إحدى ثلاث ولايات في شمال شرق نيجيريا تفرض فيها السلطات منذ أكثر من سنة حالة الطوارئ لتمكين الجيش من القضاء على التمرد المسلح الذي تشنه بوكو حرام منذ خمس سنوات.
 
ولكن على الرغم من أن هذه المنطقة شهدت عددا أقل من الهجمات مقارنة ببقية أنحاء شمال شرق البلاد، فإن مدينة موبي تحديدا كانت في تشرين الأول/اكتوبر 2012 مسرحا لمجزرة راح ضحيتها العشرات من طلاب معهد تقني، وقد قضى هؤلاء في هجوم استهدف مهاجعهم الجامعية، وقتل بعضهم ذبحا.

المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية

تظاهرات في واشنطن تطالب بإطلاق سراح الفتيات المختفطات في نجيريا
تظاهرات في واشنطن تطالب بإطلاق سراح الفتيات المختفطات في نجيريا

قالت ناشطة في حركة "أعيدوا بناتنا" إن عشرات الشبان هاجموا بالحجارة والزجاجات في أبوجا الأربعاء نساء تظاهرن دعما للتلميذات المخطوفات منذ منتصف نيسان/أبريل الماضي على يد جماعة بوكو حرام الإسلامية.
 
وقالت الناشطة خديجة بالا عثمان "تعرضنا لهجوم من مجموعة من الرعاع... تعرض لنا بعضهم بالضرب على الرأس بالكراسي".
 
وتابعت عثمان أن بين "الرعاع" أشخاص رفعوا، كما قالت، لافتات مؤيدة للرئيس غودلاك جوناثان، الذي يرى مراقبون أن قضية خطف التلميذات أثرت سلبا على شعبيته.
 
وتنظم حركة "أعيدوا بناتنا" تجمعات في العاصمة أبوجا وفي مدن أخرى في البلاد من أجل المطالبة بإطلاق سراح حوالي 200 تلميذة كن قد خطفن في 14 نيسان/أبريل في شيبوك (شمال شرق) من قبل مجموعة بوكو حرام المسلحة.
 
وكان قائد سلاح الجو النيجيري المارشال ألكس بادي قد أعلن الاثنين أنه تم تحديد مكان وجود الفتيات، لكنه أكد أنه لن يتم استخدام القوة لإطلاق سراحهن.
 
وأرسلت واشنطن إلى تشاد المجاورة لنيجيريا حوالي 80 عسكريا من أجل القيام بـ"عمليات استطلاع ومراقبة وطلعات استكشافية فوق شمال نيجيريا والمناطق المجاورة".
 
وقد نشرت بوك حرام شريط فيديو للفتيات:
 

​​
المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية وموقع قناة "الحرة"