باراك أوباما
باراك أوباما

اقترح الرئيس باراك أوباما مبادرة بقيمة مليار دولار لتمويل نشر مزيد من القوات البرية والجوية والبحرية الأميركية في دول "الحلفاء الجدد" في أوروبا الشرقية.

وقال البيت الأبيض إن "مبادرة الطمأنة الأوروبية" التي يجب أن تحظى بموافقة الكونغرس، ستسهم كذلك في بناء قدرات الدول غير الأعضاء في الحلف الأطلسي بما فيها أوكرانيا وجورجيا ومولدافيا بحيث تعمل مع الولايات المتحدة والحلفاء الغربيين لبناء دفاعاتها.

وفي حال الموافقة على مبادرة أوباما، فستكون أكثر خطوة ملموسة له لطمأنة حلفائه في أوروبا الشرقية ولتوجيه رسالة إلى روسيا بأن أعمالها في أوكرانيا سيواجهها رد أميركي حاسم.

وأشار البيان إلى أن "الحلفاء الجدد" للولايات المتحدة في أوروبا الشرقية "قلقون جدا إزاء احتلال روسيا وضمها للقرم وأعمالها الاستفزازية الأخرى في أوكرانيا".

وستزيد المبادرة التدريبات والمناورات والقوات الجوية والبرية التي يتم إرسالها بشكل دوري من الولايات المتحدة إلى أوروبا.

وقد جاء الإعلان عن هذه المبادرة في الوقت الذي تعهد فيه أوباما الثلاثاء لدى وصوله إلى وارسو أن الالتزام الأميركي بأمن أوروبا الشرقية ثابت "ولا يمس".

ولفت إلى أن الولايات المتحدة وحلف الأطلسي زادا من التزامهما الأمني لصالح بولندا خلال الأزمة الأوكرانية وأنه يتطلع للإعلان عن مساعدات إضافية لأمن أوروبا الشرقية في وقت لاحق الثلاثاء.

المصدر: وكالات

باراك أوباما
باراك أوباما

دعا الرئيس الأميركي باراك أوباما روسيا الثلاثاء إلى الضغط على الانفصاليين لوقف هجماتهم على القوات الحكومية في شرق أوكرانيا ومنع تدفق المقاتلين والأسلحة على تلك المنطقة.

وجاءت دعوة أوباما في مؤتمر صحافي في بولندا حيث حذر كذلك من أي "استفزازات" روسية إضافية في أوكرانيا يمكن أن تدفع إلى زيادة العقوبات الاقتصادية على موسكو.

وأضاف أن "أية استفزازات روسية إضافية ستواجه بدفع روسيا ثمنا أكبر بما في ذلك، وعند الضرورة، فرض عقوبات إضافية عليها".

ودعا أوباما، الذي سيلتقي الرئيس الأوكراني المنتخب بترو بوروشينكو في وارسو الأربعاء، روسيا إلى استخدام نفوذها لمنع تدفق المسلحين والأسلحة إلى شرق أوكرانيا.

وقال إن حكومة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يجب كذلك أن تقنع الانفصاليين  "بوقف هجماتهم على قوات الأمن الأوكرانية".

ودعا أوباما نظيره الروسي فلاديمير بوتين إلى الاجتماع بالرئيس الأوكراني المنتخب بترو بوروشينكو.

وقال أوباما إنه سينقل هذه الرسالة إلى بوتين عندما يلتقيه خلال الأسبوع الجاري في فرنسا بمناسبة الذكرى السبعين لمعركة النورماندي. كما دعا الرئيس أوباما بوتين إلى الاعتراف بنتائج الانتخابات الأوكرانية على أنها "شرعية".

أمن أوروبا (8:44 بتوقيت غرينيتش)

أكد الرئيس باراك أوباما مجددا الثلاثاء لدى وصوله إلى وارسو أن الالتزام الأميركي بأمن أوروبا الشرقية القلقة إزاء الأزمة الأوكرانية ثابت "ولا يمس".

وقال بعدما التقى طيارين عسكريين بولنديين وأميركيين في مطار وارسو "التزامنا بأمن بولندا وأمن حلفائنا في أوروبا الوسطى والشرقية يشكل حجر زاوية لأمننا، وهو لا يمس".

وأضاف أوباما أنه لشرف خاص أن يزور بولندا فيما تحتفل البلاد "بالذكرى الخامسة والعشرين للديموقراطية البولندية".

ولفت إلى أن الولايات المتحدة وحلف الأطلسي زادا من التزامهما الأمني لصالح بولندا خلال الأزمة الأوكرانية وأنه يتطلع للإعلان عن مساعدات إضافية لأمن أوروبا الشرقية في وقت لاحق الثلاثاء.

أوباما في بولندا (6:09 بتوقيت غرينيتش)

توجه الرئيس باراك أوباما الاثنين إلى بولندا، المحطة الأولى في جولته الأوروبية، وعلى أن تكون المحطة الرئيسية الذكرى السبعين للنزول في النورمندي وذلك على خلفية الأزمة الأوكرانية.
 
ويصل أوباما إلى وارسو الثلاثاء حيث سيلتقي طيارين أميركيين وبولنديين لطائرات اف-16 يتدربون على القيام بدوريات مشتركة وهو مشروع أطلق بعد أن ضمت موسكو شبه جزيرة القرم على الحدود الأوكرانية.
 
وسيشارك أوباما أيضا في الذكرى الـ25 لأول انتخابات ديموقراطية في هذا البلد وهي احتفالات سيكون لها وقع خاص على خلفية الأزمة الأوكرانية بين موسكو والغرب.
 
وسيؤكد أوباما لدول أوروبا الشرقية التزام الولايات المتحدة الدفاع عن أمن حلفائها في الحلف الأطلسي بعد ضم روسيا للقرم.
 
وقال مساعد رئيس مجلس الأمن القومي بن ردوس إن الرئيس أوباما سينتهز محطة وارسو "من أجل التطلع إلى الحاضر أيضا وإلى أهمية أن تكون الولايات المتحدة وأوروبا إلى جانب الأمن في أوروبا الشرقية والدفاع عن القيم الديموقراطية وكما فعل بالنسبة لأوكرانيا خلال الأشهر الماضية".
 
وكإشارة دعم قوية للنظام الجديد في كييف، سوف يلتقي الرئيس الأميركي في بولندا الرئيس الأوكراني المنتخب بيترو بوروشينكو الذي سيشارك نائب الرئيس الأميركي جو بايدن في حفل تنصيبه.
 
المصدر: وكالات‏