جنديان أفغانيان عند مدخل الأكاديمية العسكرية التي وقع فيها الحادث
جنديان أفغانيان عند مدخل الأكاديمية العسكرية التي وقع فيها الحادث

لقي جنرال في الجيش الأميركي مصرعه عندما أطلق جندي أفغاني النار على عناصر من قوة حلف شمال الأطلسي في أكاديمية عسكرية بضواحي كابل الثلاثاء. وأدى الهجوم إلى إصابة 15 عسكريا بجروح.

وأفاد مسؤولون عسكريون، بأن الجنرال يعد أرفع مسؤول عسكري أميركي يقتل في أفغانستان منذ دخول القوات الدولية البلاد عام 2001.

وأوضحت المصادر أن الهجوم وقع عندما فتح جندي متدرب في الجيش الأفغاني بمعسكر قرغا، النار على عدد من أعضاء القوة الدولية التي تقودها الولايات المتحدة، إلى جانب جنود في الجيش الأفغاني.

وأشار المسؤولون إلى أن الهجوم أدى إلى إصابة 15 بجروح، نصفهم من الأميركيين.
 
وكان الجيش الأفغاني قد أكد وقوع الاعتداء وسقوط جرحى بين عسكريين أفغان وأجانب.

وقال الجنرال محمد أفضل أمان قائد العمليات في وزارة الدفاع الأفغانية، إن تحقيقا يجري حول الحادث، مشيرا إلى إصابة ثلاثة جنود أفغان ووقوع إصابات في صفوف عناصر قوة حلف الأطلسي.

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الأفغانية محمد ظاهر عزيمي على حسابه على تويتر إن "إرهابيا بزي عسكري أفغاني فتح النار على الضباط في الجيش الأفغاني وزملائهم الأجانب، وجرح عددا من الأشخاص".

وأشار المتحدث إلى أن المعتدي قتل على يد الجيش الأفغاني.

 

المصدر: وكالات/ وسائل اعلام أميركية

وزير الخارجية الأميركي جون كيري رفقة مرشح الانتخابات الرئاسية في أفغانستان أشرف غاني
وزير الخارجية الأميركي جون كيري رفقة مرشح الانتخابات الرئاسية في أفغانستان أشرف غاني

حذر وزير الخارجية الأميركي جون كيري في مستهل مهمة شاقة للتوسط في الأزمة السياسية في أفغانستان بأن الخلاف حول نتائج الانتخابات الرئاسية يهدد مستقبل البلاد.

وقال كيري، لدى لقائه رئيس بعثة الأمم المتحدة لمساعدة أفغانستان يان كوبيس في السفارة الأميركية بكابل صباح الجمعة، "من الواضح أننا في لحظة حرجة للغاية بالنسبة لأفغانستان".

وقال للصحافيين بعدما وصل إلى العاصمة الأفغانية لإجراء المحادثات مع المسؤولين الأفغان سعيا للدفع نحو تسوية للأزمة إن "شرعية الانتخابات في الميزان، إمكانات مستقبل العملية الانتقالية في الميزان، وبالتالي لدينا الكثير من العمل ينبغي إنجازه".

وعقد كيري ظهر الجمعة اجتماعا مع مرشح انتخابات الرئاسة الأفغانية عبد الله عبد الله وبحث معه نتائج جولة الإعادة في الانتخابات الرئاسية التي جرت الشهر الماضي.

ومن المقرر أن يلتقي في وقت لاحق المرشح الرئاسي المنافس أشرف غني.

وكان كل من  عبد الله وغني قد أعلن فوزه في الدورة الثانية من الانتخابات لاختيار خلف للرئيس حميد كرزاي.

وقال المرشح الرئاسي غني، إنه يؤيد إجراء تحقيق واسع حول المزاعم بوجود تزوير في الانتخابات التي أظهرت النتائج الأولية فوزه.

ثقة أميركية بقدرات القوات الأفغانية

من جانب آخر، أبدى مسؤول عسكري أميركي ثقته بقدرة القوات الأفغانية على تجاوز مرحلة التوتر الحالية التي تشهدها الساحة السياسية في أفغانستان.

وقال نائب رئيس هيئة أركان الجيش الأميركي الجنرال جون كامبل، إن أداء القوات الأفغانية خلال الانتخابات الرئاسية هذا العام، أكد حصول تقدم في بناء هذه القوات طوال العام الماضي، وذلك مع اقتراب موعد الانسحاب الأميركي من هذا البلد.

وكامبل هو مرشح الرئيس أوباما لقيادة قوات المساعدة الدولية لإرساء الأمن في أفغانستان.  

وقال الجنرال الأميركي، خلال جلسة استماع عقدتها لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ الخميس، "كل ما أراه لحد الساعة يمثل أخبار سارة بالنسبة إلي. نحن على مسار جيد وعلينا تجاوز هذه المرحلة وإنهاء فصل الانتخابات".

وأضاف كامبل أن هناك بعد الثغرات بشأن درجة استعداد القوات الأفغانية سيتم العمل عليها قبل انسحاب القوات الأميركية من أفغانستان بشكل كامل في عام 2017.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" زيد بنيامين من واشنطن:

​​

المصدر: راديو سوا/ وكالات