الدخان يتصاعد فوق كوباني خلال معارك- أرشيف
الدخان يتصاعد فوق كوباني خلال معارك

تمكن المقاتلون الأكراد في مدينة كوباني (عين العرب) السورية الأحد من استعادة بعض المناطق التي وقعت تحت سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية داعش خلال الأيام الماضية.

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن مقاتلي وحدات حماية الشعب الكردي سيطروا على المناطق المحيطة بسوق الهال ومبنى البلدية في كوباني بعد معارك عنيفة مع عناصر داعش.

وفي سياق متصل، أطلقت القوات التركية المرابطة عند الحدود مع سورية، والنار باتجاه الأراضي السورية، وذلك ردا على اطلاق نار كثيف مصدره عناصر داعش في محيط كوباني.

قتلى المعارك

وأدت المعارك بين المقاتلين الأكراد وعناصر داعش منذ بدء هجوم التنظيم المتشدد على المدينة قبل 40 يوما، إلى مقتل 800 على الأقل .

وقال المرصد السوري إن 491 مسلحا من داعش قتلوا في المعارك مع الأكراد، فيما بلغ عدد القتلى على الجانب الكردي نحو 310 مقاتلين. وتحدث المرصد من جهة أخرى عن مقتل 21 مدنيا كرديا، فيما فرغت المدينة وضواحيها من معظم سكانها الذين لجأ القسم الأكبر منهم إلى تركيا.

ولا تأخذ حصيلة المرصد السوري في الاعتبار قتلى عشرات الغارات الجوية التي يشنها التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة ضد داعش.

المصدر: وكالات

مقاتلو داعش في كوباني
مقاتلو داعش في كوباني

أطلق مقاتلو تنظيم الدولة الإسلامية داعش السبت النار باتجاه الحدود التركية شمال كوباني التي يدافع عنها الأكراد بشراسة بانتظار وصول تعزيزات من كردستان العراق.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن مقاتلي داعش المتمركزين بالقرب من الحدود التركية "أطلقوا نيران المدفعية الثقيلة (...) باتجاه الحدود".

وذكر المرصد أن 9 من عناصر داعش وأربعة عناصر من وحدات حماية الشعب الكردي لقوا حتفهم في اشتباكات عنيفة استمرت حتى فجر ‏السبت في كوباني.

وتركزت الاشتباكات على جبهة سوق الهال ‏والأطراف الشمالية الشرقية لحي كاني عربان وغرب مبنى البلدية في هذه المدينة.‏

الجيش السوري الحر يشارك في الدفاع عن كوباني

تتأهب عناصر الجيش السوري الحر للمشاركة في العمليات ضد التنظيم المتشدد وتبحث الأطراف المعنية كيفية دخول نحو 1300 من المقاتلين إلى كوباني عبر تركيا، إلى جانب عناصر من أفراد البشمركة تم الموافقة على إرسالهم أيضا لقتال المتشددين.

وفي تصريح لراديو سوا، قال فهد المصري المعارض السوري المستقل والذي كان سابقا متحدثا باسم الجيش السوري الحر إن قرار المشاركة في القتال في كوباني تأخر بسبب ضعف الإمدادات العسكرية.

​​وتم الإعلان الجمعة عن التحاق 200 من قوات البشمركة بالأكراد في سورية للدفاع عن كوباني غير أن الأمين العام لوزارة البشمركة في حكومة إقليم كردستان العراق جبار ياور قال السبت إن القوة التي أعدتها الوزارة لم تتحرك بعد.

وأضاف ياور لراديو سوا أن وزارة البشمركة اتفقت مع الحكومة التركية وحزب الاتحاد الديمقراطي الكردي في سورية على إرسال هذه القوة.

وأشار ياور إلى أن المقاتلين الأكراد يسيطرون على عدة مناطق رئيسية في عين العرب بالتزامن مع استمرار غارات التحالف الدولي.

وأعلنت القيادة الوسطى للجيش الأميركي أنها شنت ست غارات جوية ضد أهداف تابعة لداعش قرب كوباني الخميس والجمعة.

وقد دخل مقاتلو داعش إلى كوباني في السادس من تشرين الأول/أكتوبر ويسيطرون حاليا على نصفها إلا أنهم يشنون باستمرار هجمات جديدة لإسقاط المدينة التي أصبحت رمزا للمقاومة في وجه التنظيم المتشدد.

المصدر: راديو سوا ووكالات