المدعية العامة في نيويورك لوريتا لينش التي اختارها الرئيس أوباما لمنصب وزير العدل
المدعية العامة في نيويورك لوريتا لينش التي اختارها الرئيس أوباما لمنصب وزير العدل

اختار الرئيس باراك أوباما المدعية العامة في نيويورك لوريتا لينش وزيرة للعدل لتصبح بذلك أول امرأة سوداء في تاريخ الولايات المتحدة تتبوأ هذا المنصب، كما أعلن البيت الأبيض الجمعة.

وسيعلن أوباما عن قراره هذا في خطاب سيلقيه في البيت الابيض السبت بحضور كل من لينش وسلفها إريك هولدر الذي كان أوباما عينه في هذا المنصب في 2008 وأصبح أول رجل أسود يتولى مقاليد وزارة العدل التي استقال منها في نهاية أيلول/سبتمبر.

ولينش التي لا تزال بحاجة لمصادقة مجلس الشيوخ على قرار تعيينها كي تتولى منصبها الجديد هي مدعية عامة "قوية ومستقلة"، بحسب ما وصفها البيت الأبيض.

وولدت لوريتا اليزابيث لينش في 1959 في غرينسبورو بولاية نورث كارولاينا الشمالية (جنوب شرق البلاد) لأم كانت تعمل أمينة مكتبة وأب كان قسا معمدانيا.

ومنذ 2010 تتولى لينش منصب المدعية العامة الفدرالية لمقاطعة شرق نيويورك وهو منصب سبق لها وأن شغلته بين العامين 1999 و2001 في عهد الرئيس الأسبق بيل كلينتون. ويشمل نطاق عملها القضايا الجنائية في مناطق بروكلين وستيتن آيلاند وكوينز ولونغ آيلاند.

وحين كانت طفلة كان والدها يصحبها إلى قاعة محكمة دورهام حيث كانت تتابع لساعات جلسات المحاكمة التي كانت تبهرها إجراءاتها.

وهي مجازة بالحقوق من جامعة هارفرد العريقة وقد بدأت مسيرتها المهنية في مكتب للمحاماة في نيويورك قبل أن يتم تعيينها في مقاطعة شرق نيويورك. وبين العامين 2002 و2007 عملت مستشارة خاصة للمدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية الخاصة برواندا.

المصدر: راديو سوا/وكالات

رئيس مجلس النواب الأميركي جون بينر
رئيس مجلس النواب الأميركي جون بينر

حث رئيس مجلس النواب الأميركي جون بينر الخميس الرئيس باراك أوباما على العمل مع الكونغرس لحل القضايا الخلافية العالقة، والتخلي عن إصدار قرارات تنفيذية منفردا، وتعهد بأن يعمل مجلس النواب الذي زادت سيطرة الجمهوريين عليه في الانتخابات التشريعية النصفية الثلاثاء الماضي على إلغاء قانون الرعاية الصحية والمعروف بـ"أوباماكير" ObamaCare.

وأوضح بينر في أول مؤتمر صحافي له منذ تحقيق الحزب الجمهوري الأغلبية في مجلسي النواب والشيوخ "الشعب الأميركي أوضح أنه ليس مع برنامج أوباماكير. اسألوا كل أولئك الديمقراطيين الذين خسروا الانتخابات ليلة الثلاثاء، فكثير منهم صوتوا لصالح برنامج أوباماكير".

لكن بينر  أشار إلى أنه لا يعرف ما إذا كان مجلس الشيوخ الذي سيصبح تحت سيطرة الجمهوريين أيضا بدءا من العام المقبل، سيقوم بالخطوة نفسها إزاء القانون.

تحذير من تجاهل الكونغرس بشأن الهجرة

وحذر بينر الرئيس أوباما من مغبة تجاهل الكونغرس في ما يتعلق بقانون الهجرة المثير للجدل، وقال "عندما نلعب بالنار نخاطر بإحراق انفسنا، وسيحرق نفسه إذا ما أصر على سلوك هذه الطريق. لقد أرسل الأميركيون رسالة واضحة في الانتخابات، أنهم يريدوننا أن نتصرف ولكنهم لا يريدون الرئيس أن يتصرف منفردا".

وكان أوباما أكد الأربعاء أنه وفي ظل عدم إصلاح نظام الهجرة سيصدر بحلول نهاية العام مرسوما يحل فيه مشاكل ملايين المهاجرين المقيمين في البلاد بصورة غير شرعية وذلك عن طريق إجراءات إدارية تتضمن مثلا قوننة مؤقتة لأوضاعهم على غرار ما فعلت إدارته منذ 2012 مع حوالى 600 ألف مهاجر غير شرعي.

وحذر بينر أوباما من مغبة الإقدام على مثل هكذا خطوة.

وأكد البيت الأبيض عزمه  العمل بشكل وثيق مع الكونغرس، وقال المتحدث باسمه إن الرئيس على استعداد لبحث جميع القوانين لكنه قال إن السعي لإلغاء قوانين مثل الرعاية الصحية يضر بفرص الحوار بين الجانبين.

أوباما وزعيما الكونغرس يتعهدون بالتعاون

وغداة انتخابات منتصف الولاية التشريعية التي جرت الثلاثاء، وعد الرئيس أوباما الديموقراطي وزعيما الكونغرس الجمهوريان (مجلس الشيوخ ومجلس النواب) بالتعاون في كل مجال يمكن للطرفين أن يتفقا بشأنه مثل معاهدات التبادل التجاري الحر أو الاستثمارات في البنى التحتية.

ولكن الطرفين أكدا في الوقت نفسه أن كلا منهما لن يتزحزح عن أولوياته، وهي بالنسبة للرئيس إصلاح نظام الهجرة وبالنسبة للجمهوريين إعادة النظر بـ"أوباماكير".


المصدر: راديو سوا/وكالات