مقاتلون من جبهة النصرة في سورية
مسلحون ينتمون إلى جبهة النصرة في سورية-أرشيف

أدت المعارك الشرسة التي انتهت بسيطرة جبهة النصرة، ذراع القاعدة في سورية، على معسكري وادي الضيف والحامدية بريف إدلب شمال غرب البلاد الاثنين، إلى مقتل نحو 180 من أفراد الجيش السوري النظامي والمسلحين المتشددين.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان الثلاثاء، إن الهجوم الذي شنته جبهة النصرة بالتعاون مع فصائل إسلامية أخرى ضد القوات النظامية التي كانت ترابط في المعسكرين، خلف 100 قتيل في صفوف القوات النظامية، فيما بلغ عدد قتلى القوة المهاجمة، 80.

وأفاد المرصد بأن 120 جنديا سوريا على الأقل، وقعوا في قبضة عناصر التنظيم المتشدد خلال المعارك التي انتهت بسيطرة النصرة على المعسكرين الاثنين، فيما فر نحو 100 إلى 200 جندي على متن سيارات أو على الاقدام نحو بلدة مورك في محافظة حماة.

وبذلك تكون جبهة النصرة التي تؤازرها مجموعتان متشددتان، قد وجهت ضربة قوية لحكومة دمشق، إذ أصبحت غالبية مناطق ومدن محافظة إدلب المحاذية للحدود مع تركيا، تحت سيطرة التنظيم المتشدد.

المصدر: المرصد السوري/وكالات

عناصر من مقاتلي جبهة النصرة في سورية
عناصر من مقاتلي جبهة النصرة في سورية

سيطرت جبهة النصرة وكتائب في المعارضة السورية على معسكر الحامدية الاستراتيجي في محافظة إدلب شمال غرب سورية، وذلك بعد فقدت القوات النظامية السيطرة على معسكر وادي الضيف الاثنين.

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن جبهة النصرة وتنظيم جند الأقصى وحركة أحرار الشام فرضوا سيطرتهم الكاملة على معسكر الحامدية ظهرا، عقب اشتباكات عنيفة مع القوات النظامية التي انسحبت باتجاه بلدتي بسيدا ومعرحطاط، لافتا إلى أن المهاجمين أسروا 15 عنصرا من أفراد القوات النظامية.

 وهذا جانب من الاشتباكات التي دارت في محيط معسكر الحامدية:

​​

والحامدية هو ثاني معسكر تخسره القوات النظامية خلال ساعات بعد سيطرة جبهة النصرة، مع تنظيمين إسلاميين آخرين في وقت سابق الاثنين على معسكر وادي الضيف القريب، في محيط مدينة معرة النعمان في ريف مدينة ادلب.

تحديث (10:40ت.غ)

سيطرت جبهة النصرة، الذراع السوري لتنظيم القاعدة، على قاعدة عسكرية استراتيجية تابعة للقوات النظامية في ريف إدلب شمال غرب البلاد الاثنين، إثر هجوم استمر نحو 24 ساعة.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان، إن جبهة النصرة، مدعومة بتنظيم جند الأقصى، فرضت سيطرتها على معسكر وادي الضيف ومحيطه بريف مدينة معرة النعمان، بعد هجوم عنيف بدأ صباح الأحد، وتمت خلاله السيطرة على حواجز ومواقع القوات النظامية داخل المعسكر ومحيطه.

واستخدمت النصرة في هجومها دبابات وأسلحة ثقيلة أخرى كانت قد استولت عليها الشهر الماضي من جبهة ثوار سورية المدعومة من الغرب، حسب المرصد، وهو ما أظهرته مقاطع فيديو بثت على الانترنت:

​​

وسيسمح هذا التقدم السريع لمقاتلي النصرة بالسيطرة على أغلب مناطق ريف إدلب الحدودية مع تركيا.

وكانت أبرز قوى المعارضة، تحاصر معسكر وادي الضيف الخاضع لقوات النظامية منذ حوالي عامين، دون أن تتمكن من السيطرة عليه.

وسيطر مقاتلو المعارضة على معرة النعمان في تشرين الأول/اكتوبر 2012. ويحاولون منذ ذلك الوقت التقدم في اتجاه معسكري الحامدية ووادي الضيف، حيث تنتشر قوات ضخمة للجيش السوري النظامي يتم تأمين الإمدادات لها غالبا عبر الجو.

المصدر: وكالات/ المرصد السوري