عناصر من المعارضة السورية خلال معركة في إدلب-أرشيف
عناصر من قوات المعارضة السورية خلال معركة في إدلب- أرشيف

ارتفع عدد القتلى الذين قضوا في اشتباكات بين قوات النظام ومسلحين موالين للمعارضة في محافظة إدلب الاثنين إلى أربعة، بينما قتل شخص آخر جراء قصف جوي على مناطق في معرة مصرين.

وتجددت المواجهات صباح الاثنين في أطراف حي المنشية بدرعا البلد في مدينة درعا، كما جددت قوات النظام قصفها لمناطق في بلدة إبطع، ولم ترد معلومات عن إصابات إلى الآن، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

يشار إلى أن عدد القتلى الذين قضوا الأحد في محافظة درعا ارتفع إلى سبعة، بينهم ستة مقاتلين من المعارضة أربعة منهم خلال قصف واشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في مدينة بصرى الشام.

قتلى في انفجار سيارة ملغومة

وفي متأخر الأحد، قتل ستة أشخاص، هم طفلان وأربعة عناصر من وحدات حماية الشعب الكردي، في انفجار سيارة ملغومة عند حاجز للقوات الكردية في محافظة حلب في شمال سورية.

وذكر مدير المرصد رامي عبد الرحمن أن "انفجارا كبيرا وقع في وقت متأخر الأحد بمنطقة قطنة القريبة من مدينتي عفرين وإعزاز في محافظة حلب، تبين أنه ناتج عن سيارة ملغومة انفجرت عند حاجز لوحدات حماية الشعب".

والمنطقة التي وقع فيها الانفجار واقعة تحت سيطرة الأكراد، وهي محاطة بمناطق فيها تواجد لتنظيم داعش وجبهة النصرة. ويخوض الأكراد مع كل منهما معارك ضارية على جبهات مختلفة.

المصدر: وكالات

وجهاء عشائر يبايعون داعش في دير الزور
وجهاء عشائر يبايعون داعش في دير الزور

قام تنظيم الدولة الإسلامية داعش بإعدام نحو ألفي شخص في سورية ينتمي نصفهم إلى عشيرة الشعيطات البارزة، وذلك منذ أن أعلن تأسيس "دولة الخلافة" في نهاية حزيران/يونيو، حسب ما أعلن المرصد السوري لحقوق الانسان الاحد.

وقال المرصد في بيان إنه تمكن من توثيق 1878 شخصا أعدمهم تنظيم داعش في سورية، منذ 28 حزيران/يونيو، وحتى 27 كانون الاول/ديسمبر.

وأشار المرصد إلى أن عمليات الإعدام تمت رميا بالرصاص، أو بالنحر أو الرجم. ونفذت هذه العمليات في محافظات دير الزور والرقة والحسكة وحلب وحمص وحماة وسط وشمال وشرق سورية.

وبين ضحايا الاعدامات، هناك 1175 مدنيا بينهم أربعة أطفال وثماني نساء، بالاضافة الى أكثر من 930 من أبناء عشيرة الشعيطات التي رفضت مبايعة التنظيم في ريف دير الزور الشرقي.

وأعدم تنظيم الدولة الاسلامية 502 ضابطا وعنصرا من القوات النظامية والمسلحين الموالين لها، أسرهم في معاركه أو القى القبض عليهم على حواجزه في المناطق التي يسيطر عليها.

وأعدم التنظيم نحو 120 من عناصره الاجانب بعد اعتقالهم إثر محاولتهم الفرار والعودة إلى دولهم، واعدم 80 مقاتلا ينتمون الى "جبهة النصرة ذراع تنظيم القاعدة في سوريا والى الكتائب المقاتلة الاخرى.

وراى المرصد أن العدد الحقيقي للإعدامات التي نفذها التنظيم هو أعلى من الرقم الذي تمكن من توثيقه، لكن يصعب تحديده بسبب وجود مئات المعتقلين لدى التنظيم الذين لم يعرف مصيرهم.

المصدر: المرصد السوري/ وكالات