مدخل القاعدة البحرية الأميركية في غوانتانامو
مدخل القاعدة البحرية الأميركية في غوانتانامو

أعلن البيت الأبيض الخميس أن الجهود المبذولة لتعزيز العلاقات بين الولايات المتحدة وكوبا لن تصل إلى حدود قيام واشنطن بنقل السيطرة على خليج غوانتانامو الواقع في أقصى جنوب شرق الجزيرة إلى هافانا.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض جوش ارنست إن "الرئيس يفكر فعلا في أن سجن خليج غوانتانامو يجب أن يقفل"، مضيفا أن واشنطن لا تود إقفال القاعدة البحرية في غوانتنامو.

ويحتوي غوانتانامو في جزيرة كوبا على قاعدة بحرية كبيرة إضافة إلى مركز الاحتجاز العسكري المثير للجدل والذي يضم المشتبه بتنفيذهم لعمليات إرهابية.

وكرر الرئيس باراك أوباما مرارا نيته بذل كل ما في وسعه لإقفال سجن غوانتانامو لاسيما خلال خطابه السنوي حول حالة الاتحاد.

وأعلن الرئيس الكوبي راوول كاسترو الأربعاء أن استعادة هافانا السيطرة على هذه المنطقة البالغة مساحتها 116 كلم مربعا، تشكل شرطا مسبقا لتطبيع العلاقات مع الولايات المتحدة.

المصدر: وكالات

فلويد توفي بعد حادثة الاعتقال العنيف
فلويد توفي بعد حادثة الاعتقال العنيف

أظهر مقطع فيديو جديد انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي لحظة احتجاز جورج فلويد من قبل أفراد إدارة شرطة مينيابوليس، وفق ما نقلت شبكة "ان بي سي نيوز" الأميركية.

ويظهر الفيديو الجديد فلويد، الذي أشعل موته غضبا في أميركا، على الأرض ومعه العديد من الضباط الذين جاؤوا لاعتقاله.

وقال موقع الشبكة إن الفيديو صور من الجانب الآخر من الشارع ويظهر  ضغط ضابط شرطة أبيض بركبته على رقبة فلويد ذي البشرة السوداء، وأضافت الشبكة أن الفيديو سجل قبل الفيديو الأول الذي انتشر أول مرة.

وفي بداية الفيديو الجديد، يمكن رؤية ثلاثة ضباط يرتدون الزي الرسمي الذي يطابق الزي الذي يظهر في الفيديو الأول على الأرض مع فلويد، في حين يقف ضابط رابع في مكان قريب.

وتوفي فلويد بعد نقله إلى المسشتفى، وأشعل موته غضبا كبيرا بعد انتشار فيديو يظهر عنف الشرطة.

وظهر في الفيديو، شرطي يضع ركبته فوق عنق فلويد المطروح أرضا وهو يقول للشرطي "لا أستطيع التنفس لا أستطيع التنفس.. لا تقتلني".

وشهدت مدينة مينيابوليس بولاية مينيسوتا الأميركية عمليات نهب ومواجهات بين المحتجين وقوات الأمن، بعد انتشار القصة والفيديو الذي ظهر فيه فلويد.

وأمر الرئيس الأميركي دونالد ترامب مكتب التحقيقات الفيدرالي بالتحقيق في القضية من أجل تحقيق العدالة.

وطالبت عائلة جورج فلويد الأفريقي الأميركي البالغ من العمر 46 عاما الذي توفي بعد توقيفه بعنف، الأربعاء بمحاسبة رجال الشرطة المتورطين بالقتل.