عناصر من الشرطة أمام المركز اليهودي في نيس
عناصر من الشرطة أمام المركز اليهودي في نيس

أفاد مصدر أمني فرنسي مقرب من التحقيق بأن الرجل الذي هاجم بسكين ثلاثة جنود فرنسيين خارج مركز يهودي في مدينة نيس جنوب فرنسا الثلاثاء، سبق أن طرد من تركيا الأسبوع الماضي.

وقال المصدر نفسه لوكالة الصحافة الفرنسية إن "السلطات التركية طردته الأسبوع الماضي وتم التحقيق معه لدى عودته" من قبل الاستخبارات الفرنسية.

وتابع المصدر أن الرجل لفت انتباه السلطات الفرنسية عندما غادر فرنسا في الـ28 من كانون الثاني/يناير الماضي متوجها إلى تركيا بتذكرة ذهاب من دون عودة.

وأضاف "أبلغت السلطات التركية على الفور بسفره وتم طرده، ولدى عودته تم الاستماع إليه إلا أن هذا الإجراء إداري ولم يتم جمع معلومات كافية" لتوقيفه. 

وكان الجنود يحرسون المركز اليهودي في إطار تعزيز الإجراءات الأمنية في أعقاب الهجمات الجهادية في باريس الشهر الفائت والتي أدت إلى مقتل 17 شخصا.

ثلاثة جرحى في هجوم أمام مركز يهودي جنوب فرنسا (تحديث: 16:15 بتوقيت غرينتش)

أصيب ثلاثة جنود فرنسيين بجروح بعد تعرض دوريتهم لهجوم بالسلاح الأبيض قرب مركز يهودي في مدينة نيس جنوب فرنسا الثلاثاء.

وقالت السلطات إن أحد الجنود المصابين في حالة حرجة.

ونقلت مراسلة "راديو سوا" من باريس نبيلة الهادي عن مصادر أمنية قولها إن الشخص المهاجم يحمل اسم كوليبالي، دون أن يتم التأكد ما إذا كانت تربطه علاقة بمنفذ الهجوم على المتجر اليهودي في باريس قبل ثلاث أسابيع.

وأضافت المصادر أن السلطات اعتقلت منفذ الهجوم، فيما شرع محققون في قضايا مكافحة الإرهاب التحقيق في الحادث على ما صرح مصدر قضائي.

وكانت السلطات الفرنسية قد فرضت إجراءات أمنية مشددة في محيط المؤسسات اليهودية بعد هجوم نفذه متشددون إسلاميون على متجر يهودي في باريس، أدى الى مقتل أربعة أشخاص.

المصدر: راديو سوا/وكالات

 

مراسم تشييع يهود قتلوا في اوربا
مراسم تشييع يهود قتلوا في اوربا

أظهر تقرير أعدته وزارة الخارجية الإسرائيلية، أن مظاهر التعرض لليهود في أوروبا في تزايد مستمر، وأن معاداة السامية أصبحت شيئا مألوفا، فيما أشارت مؤسسة يهودية فرنسية إلى أنها رصدت 851 عملا معاديا لليهود في فرنسا خلال 2014.

ودعت الخارجية الإسرائيلية في تقريرها الذي أصدرته ضمن مراسم أحياء الذكرى الـ70 للمحرقة في ألمانيا النازية، المجتمع الدولي إلى تكثيف الجهود لمحاربة مظاهر معاداة السامية.

وكانت وزارة الخارجية قد بدأت هذا الشهر حملة واسعة لإقناع اليهود بالهجرة لإسرائيل، مستغلة ارتفاع نسبة الأعمال العدائية ضد أبناء الديانة:

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في القدس خليل العسلي:

​​

معاداة لليهود في فرنسا

ويؤكد المجلس التمثيلي للمؤسسات اليهودية في فرنسا، ما جاء في تقرير وزارة الخارجية الإسرائيلية حول ارتفاع معدل الأعمال المعادية للسامية، وفي فرنسا تحديدا.

فقد قال المجلس في تقرير أصدره الثلاثاء إنه سجل 851 عملا معاديا لليهود في 2014 مقارنة بـ423 في 2013، مشيرا إلى أن هذه الأعمال تشكل 51 في المئة من مجموع الأعمال العنصرية في فرنسا خلال العام الماضي.

وعبر المجلس عن أمله في أن "تتخذ اجراءات قاسية وصارمة في مجالات الوقاية والحماية والتعليم" للحد من تصاعد الأعمال المعادية للسامية في فرنسا.


المصدر: راديو سوا/ وكالات