بشار الأسد مستقبلا  موفد الأمم المتحدة ستافان دي مستورا
بشار الأسد مستقبلا موفد الأمم المتحدة ستافان دي مستورا

صرح موفد الأمم المتحدة لسورية ستافان دي ميستورا الجمعة أن الرئيس بشار الأسد يشكل "جزءا من الحل" في سورية بعد أربع سنوات من القتال الذي استفاد منه خصوصا تنظيم الدولة الاسلامية داعش.

وفي ختام لقاء مع وزير الخارجية النمساوي سيباستيان كورتس، قال دي ميستورا إن "الرئيس الأسد جزء من الحل" و"سأواصل إجراء مناقشات مهمة معه".

ويفترض أن يقدم موفد الأمم المتحدة تقريرا حول وقف النزاع في سورية إلى مجلس الأمن الدولي في 17 شباط/فبراير.

وأكد دي ميستورا قناعته بأن "الحل الوحيد هو حل سياسي"، معتبرا أن "الجهة الوحيدة التي تستفيد من الوضع" في غياب اتفاق هي تنظيم داعش الذي "يشبه وحشا ينتظر أن يستمر النزاع ليستغل الوضع".

وكان المبعوث الدولي إلى سورية أعلن بعد زيارة الأربعاء الماضي إلى دمشق استمرت 48 ساعة التقى فيها الأسد أن مهمته الأساسية هي محاولة التوسط في أي عملية سياسية يمكن أن تؤدي إلى حل سياسي للصراع الذي استمر فترة طويلة، لافتا إلى أنه "لا يوجد حل عسكري لهذه الأزمة".

وأشار دي مستورا الذي زار سورية للمرة الثالثة منذ تعيينه في تموز/يوليو 2014 إلى أن "التركيز في مهمته منصب على أهمية خفض معدلات العنف لمصلحة الشعب السوري والعمل على وصول المساعدات الإنسانية بشكل غير مشروط وبشكل متزايد إلى جميع السوريين.

المصدر: وكالات

الدوري الإنكليوي يوافق على إجراء تبديل خامس خلال المباريات
الدوري الإنكليوي يوافق على إجراء تبديل خامس خلال المباريات

 أعلن الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم الخميس، أن الأندية ستتمكن من استخدام خمسة تبديلات في كل مباراة بدلا من ثلاثة عند استئناف الموسم يوم 17 يونيو الجاري.

واتخذت كافة الأطراف المعنية هذا القرار خلال اجتماع عن بُعد ناقشوا خلاله أيضا تطوير البث التلفزيوني لتعويض غياب الجماهير عن المباريات.

وستكون التغييرات مؤقتة لتخفيف الأعباء في ظل ازدحام جدول المباريات عقب توقف الموسم لمدة ثلاثة أشهر بسبب جائحة كوفيد-19.

وتبقى 92 مباراة على نهاية الموسم، وستخوض معظم الأندية تسع مباريات في غضون ستة أسابيع.

وقال الدوري الممتاز في بيان بعد اجتماع جميع الأطراف المعنية الخميس"خلال الفترة المتبقية من موسم 2019-2020، "سيزيد عدد التبديلات المستخدمة خلال المباراة من ثلاثة إلى خمسة تبديلات".

وأضاف أن "هذا الإجراء يتفق مع التعديل المؤقت في القانون الذي أقره مجلس الاتحاد الدولي الشهر الماضي".

كما يمكن للأندية الاحتفاظ بتسعة لاعبين على مقاعد البدلاء بدلا من سبعة كما هو معتاد.

ومن المتوقع أن تقام المباريات كالمعتاد بنظام مباراة على الأرض وأخرى خارجها مع إمكانية نقل عدد محدود منها إلى ملاعب محايدة إذا رأت السلطات أن هناك خطورة من تجمع الجماهير خارج الملعب.

وناقشت الأندية أيضا إمكانية "تطوير البث التلفزيوني" للسماح لقنوات البث للحصول على مواد تلفزيونية إضافية لتطوير تغطيتها لتعويض غياب الجماهير عن الملاعب.

وأشارت تقارير إلى إمكانية وجود كاميرات على مقاعد البدلاء وفي غرفة خلع الملابس وكذلك في ممر اللاعبين المؤدي للملعب ونقل صوت إجراء القرعة قبل إطلاق صافرة البداية.

وتبحث القنوات التلفزيونية الناقلة للمباريات التغييرات المحتملة التي يمكن إجراؤها بما في ذلك إضافة أصوات تشبه الضوضاء الصادرة من الجماهير.

ومن المتوقع توزيع المباريات بحيث تقام مباراتان يوم الجمعة وأربع يوم السبت وثلاث يوم الأحد وواحدة يوم الاثنين. لن تقام المباريات في توقيت واحد.