صورة مأخوذة عن فيديو تظهر دبابة تابعة لجماعة بوكو حرام في إحدى المدن التي استولت عليها
صورة مأخوذة عن فيديو تظهر دبابة تابعة لجماعة بوكو حرام في إحدى المدن التي استولت عليها-أرشيف

ردت بوكو حرام التي تسلل عناصرها إلى ضفاف بحيرة تشاد، على الهجوم الذي شنته نجامينا عليها، وشنت الجمعة أول هجوم في الأراضي التشادية وقتلت خمسة أشخاص على الأقل قرب موقع للاجئين.

فقد اجتاز المهاجمون بحيرة تشاد على متن أربعة زوارق كبيرة مزودة بمحركات في وقت مبكر من الصباح، وهاجموا شبه جزيرة نغوبوا على الضفة التشادية من البحيرة، وفق ما أكد للإذاعة الوطنية المتحدث باسم الجيش الكولونيل آزم برمامندوا أغونا.

واضاف الكولونيل "بدأوا بإطلاق النار على كل ما يتحرك، ورد الجنود"، موضحا أن الاسلاميين فروا بعد ذلك في اتجاه نيجيريا، فيما كان الجنود "يلاحقونهم".

وتحدثت الحصيلة الرسمية عن قتيل وأربعة جرحى في صفوف الجنود التشاديين، وعن مقتل رئيس المنطقة بـ"رصاصة طائشة" أيضا، أما بوكو حرام فقتل اثنان من عناصرها وأصيب خمسة آخرون بجروح.

وأكد مصدر أمني من جهته لوكالة الصحافة الفرنسية أن أربعة مدنيين بينهم رئيس المنطقة وجندي قد قتلوا، موضحا أن عناصر بوكو حرام وصلوا إلى باغا (نيجيريا) على الضفة المقابلة من البحيرة وسيطروا في آن على القرية ومخيم عسكري، وأحرقوا ثلثي القرية، وأضاف أن الطيران التشادي دخل "المعركة" بعد ذلك ودمر جميع زوارق المهاجمين.

وشكلت جزيرة تشاد تقاطعا تجاريا استراتيجيا للبلدان الأربعة (تشاد والكاميرون والنيجر ونيجيريا)، لكن بوكو حرام تزيد منذ أشهر الهجومات على ضفافها النيجيرية، وأدى الاضطراب الأمني إلى توقف المبادلات الاقتصادية.

وهذا أول هجوم للمجموعة الاسلامية النيجيرية على الأراضي التشادية، فيما سبق لتشاد أن زجت بقواتها في معارك عنيفة ضد بوكو حرام في نيجيريا.

وقرية نغوبوا الواقعة في شبه جزيرة تبعد 18 كلم عن نيجيريا، تستضيف أكثر من سبعة ألاف لاجئ من هذا البلد، وقد هرب القسم الأكبر منهم من الهجمات الدامية لبوكو حرام منذ بداية كانون الثاني/يناير. وهذا ما حمل ألاف المدنيين الذين عبروا البحيرة على متن زوارق إلى اللجوء نحو عشرات الجزر التشادية الصغيرة.

وقال مساعد مندوب المفوضية العليا للاجئين ممادو ديان بالدي ، "لم تتوافر لنا بعد تفاصيل كثيرة، والسلطات (التشادية) تصل إلى المكان"، لكنه أضاف: "أعتقد أن هدف بوكو حرام لم يكن الوصول إلى اللاجئين بل الوصول إلى القرية" التشادية.

المصدر: وكالات

أحمد المسماري الناطق باسم قوات المشير خليفة حفتر
أحمد المسماري الناطق باسم قوات المشير خليفة حفتر

بعد إعلان قوات حكومة الوفاق الوطني استعادة السيطرة على طرابلس وضواحيها بالكامل بعد طرد القوات الموالية لخليفة حفتر، قال المتحدث العسكري باسم الأخير إن القيادة العامة تعيد تمركز وحداتها خارج العاصمة بهدف الالتزام بوقف إطلاق النار.

وقال اللواء أحمد المسماري الناطق باسم قوات حفتر إن إعادة التمركز خارج طرابلس تأتي مشروطة باحترام قوات حكومة الوفاق لوقف إطلاق النار.

بيان القيادة العامة للقوات المسلحة العربية الليبية

بيان القيادة العامة للقوات المسلحة العربية الليبية

Posted by ‎الناطق باسم القائد العام للقوات المسلحة العربية الليبية‎ on Thursday, June 4, 2020

وحذر من أن عدم التزام حكومة فايز السراج بوقف إطلاق النار سيدفع قوات حفتر إلى استئناف العمليات وتعليق مشاركتها في لجنة وقف إطلاق النار 5+5.

وقال المتحدث إن قرار قيادة قوات حفتر يأتي بعد استنئاف المشاركة في اللجنة التي تشرف عليها بعثة الأمم المتحدة لدعم ليبيا.

Posted by ‎الناطق باسم القائد العام للقوات المسلحة العربية الليبية‎ on Thursday, June 4, 2020

 

وأعلنت الأمم المتحدة الأربعاء استئناف مفاوضات اللجنة العسكرية (5+5) في جنيف عقب تعليقها منذ أكثر من ثلاثة أشهر، وهي تجمع 5 أعضاء من طرفي النزاع. 

وكانت قوات حكومة الوفاق الوطني الليبية المعترف بها من الأمم المتحدة الخميس، أعلنت استعادة السيطرة على طرابلس وضواحيها بالكامل.

وبثّت مواقع وقنوات إخبارية محلية صورا تظهر انتشارا ضخما لقوات حكومة الوفاق في أبرز المواقع التي كانت تحت سيطرة قوات حفتر جنوب طرابلس.

وغرقت ليبيا عقب سقوط نظام معمر القذافي عام 2011 في حالة من الفوضى لتتنافس فيها سلطتان هما حكومة الوفاق الوطني برئاسة فايز السراج في طرابلس والمعترف بها من الأمم المتحدة وحكومة موازية في الشرق يسيطر عليها المشير خليفة حفتر.