وزير الدفاع الأميركي اشتون كارتر
وزير الدفاع الأميركي اشتون كارتر

تعهد وزير الدفاع الأميركي أشتون كارتر الاثنين بـ"إلحاق هزيمة نهائية بتنظيم الدولة الإسلامية داعش".

 وأضاف قبيل اجتماع يعقد في الكويت، ويبحث سبل محاربة داعش، أن الائتلاف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة يدفع داعش بفاعلية بعيدا عن الكويت وعن أماكن أخرى.

وردا على سؤال طرحه أحد الجنود حول ما إذا كانت واشنطن تفكر في إرسال جنود إلى الأرض لمواجهة المتشددين، قال كارتر إن "أي تدابير عسكرية إضافية يتعين دراستها بشكل متأن".

تحديث (15:47 بتوقيت غرينتش)

يعقد وزير الدفاع الأميركي آشتون كارتر الإثنين في الكويت اجتماعا استثنائيا حول سبل التصدي لتنظيم داعش مع عدد من كبار المسؤولين العسكريين والدبلوماسيين الاميركيين، بحسب ما أعلن مسؤول في الخارجية الأميركية الأحد.

ووصل كارتر الأحد إلى الكويت قادما من افغانستان ليرأس المباحثات بين عشرات من كبار المسؤولين العسكريين والدبلوماسيين الأميركيين في قاعدة عريفجان الأميركية، بحسب المسؤول.

وأضاف المسؤول الذي طلب عدم كشف هويته أن وزير الدفاع الاميركي الجديد يرغب في إجراء "حوار مفتوح من دون اعتبار للرتب".

وتابع أن الأمر لا يتعلق بوضع استراتيجية جديدة للحرب على تنظيم داعش بل بفهم أفضل للتحديات التي يفرضها هذا التنظيم وبحث الوسائل العسكرية والدبلوماسية للتصدي له ودراسة "معنى مبايعة داعش من بعض الجماعات في ليبيا ومصر وأفغانستان" وبحث جهود الحكومة العراقية ذات الأغلبية الشيعية للتحالف مع السنة.

ورأى المسؤول أنه على الحكومة العراقية أن تفعل المزيد لإقناع السنة بحمل السلاح ضد داعش.

ومن المشاركين في الاجتماع الجنرال جايمس تيري مسؤول الحملة على داعش والمبعوث الخاص للرئيس باراك أوباما إلى التحالف الدولي جون الين والمبعوث الأميركي الخاص إلى سورية دانييل روبنشتاين وسفراء، بحسب ما أفاد المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية جون كيربي.

وقبل أن يتوجه إلى الكويت قال كارتر إنه دعا إلى هذا الاجتماع "في محاولة لاستعراض الوضع في العراق وسورية وفي المنطقة عموما".

وأضاف أن التهديد الذي يشكله داعش "مشكلة اقليمية وأريد أن أحصل على الخبرات الممكنة كافة".

المصدر: وكالات

قال الشرطي إن واشنطن أعطى المشرد كمامة ليرتديها.
قال الشرطي إن واشنطن أعطى المشرد كمامة ليرتديها.

حقق مقطع فيديو يظهر فيه الممثل الأميركي دينزل واشنطن، ورجل وعناصر من الشرطة مشاركات واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي.

وجاء الفيديو الذي لاقى انتشارا واسعا على منصات التواصل الاجتماعي أياما من مقتل الشاب الأسود جورج فلويد على يد رجل شرطة أبيض في ولاية مينيسوتا الأميركية، الأمر الذي أثار ضجة كبيرة في الولايات المتحد.

وشارك لاعب كرة السلة الأميركي، ريكس شابمان، الفيديو عبر حسابه على تويتر، حيث ظهر واشنطن مرتديا كمامة خلال مخاطبته لرجل أسود واثنين من رجال الشرطة.

وقال شابمان في تغريدته إن "دينزل واشنطن رأى حالة فوضى في ساوث هوليوود في لوس أنجلوس بين الشرطة ورجل مشرد بائس غير مسلح. فترجل من سيارته وجعل من نفسه حاجزا بين الرجل والشرطة. وتم اعتقال الرجل بسلام".

وأظهر الفيديو واشنطن وهو يحمل علبة من كمامات الوجه خلال تقييد الشرطة يدي الرجل المشرد وراء ظهره.

وانتشر على تويتر مقطع فيديو آخر لرجل شرطة يتحدث عن الموقف، الذي أكد وقوعه متحدث باسم واشنطن لصحيفة "يو أس أيه توداي".

وبحسب الشرطي، فقد كان واشنطن يقود سيارته عندما رأى الرجل المشرد على الطريق، الأمر الذي أثار قلقه حيال سلامة المشرد، فسارع بالتوقف لمساعدته. 

وقال الشرطي إن واشنطن أعطى المشرد كمامة ليرتديها ووضع كمامات إضافية في جيبه.

ولاقى المقطع الذي وصف بعض مشاهديه واشنطن بأنه "بطل" رقما تجاوز مليوني مشاهدة على منصات التواصل الاجتماعي، التي أشاد روادها بتصرف الممثل ومنعه لحصول أي تصعيد بين الرجل والشرطة.