جون كيري في كلمته أمام الكونغرس
جون كيري في كلمته أمام الكونغرس

أقر وزير الخارجية الأميركي جون كيري الأربعاء بأن لدى الولايات المتحدة وايران "مصلحة مشتركة" في التصدي لتنظيم الدولة الإسلامية داعش حتى وإن لم ينسقا عسكريا جهودهما ضد هذا التنظيم.

وقال كيري "لدينا على الأقل مصلحة مشتركة ولكن ليس تعاونا". وجاء تصريحه أمام لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب حول التصدي لداعش في وقت أصبحت واشنطن وطهران في المرحلة الأخيرة من مفاوضاتهما حول البرنامج النووي الإيراني.

وردا على سؤال بشأن العلاقات بين واشنطن وطهران، أكد كيري أن الإيرانيين قاموا بأشياء تساعد الأميركيين مثل محاربة تنظيم الدولة، لكنه بالمقابل شدد على غياب أي تنسيق معهم.

وأضاف أن إيران تعارض داعش وتقاتل وتقضي على عناصره على طول الحدود مع العراق قرب إيران، مشيرا إلى مشاعر القلق الكبير التي تنتاب الإيرانيين بشأن ما يجري في المنطقة.

يذكر ان العلاقات الدبلوماسية بين البلدين مقطوعة منذ 1979.

المصدر: الحرة/ وكالات

علي خامنئي
علي خامنئي

نفت إيران تقارير إعلامية نقلت أن المرشد الأعلى علي خامنئي بعث برسالة إلى الرئيس باراك أوباما ردا على رسالة الأخير في تشرين الثاني/أكتوبر حول التعاون لمحاربة تنظيم الدولة الاسلامية داعش.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الإيرانية مرضية افخم إن "الرئيس الأميركي كتب في السابق رسائل عدة وتم الرد عليها في بعض الحالات. إلا أنه ليس هناك أي رسالة جديدة".

وكانت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأميركية قد نقلت الجمعة أن خامنئي بعث برسالة سرية إلى أوباما ردا على انفتاح الأخير على طهران.

وأضافت أن خامنئي اقترح في الرسالة تعاونا أميركيا إيرانيا لمكافحة داعش في حال التوصل إلى اتفاق نووي من دون أن تتضمن أي التزام.

ولكن وزارة الخارجية الإيرانية أصدرت بيانا في وقت متأخر من يوم الأحد نفت فيه أي تبادل جديد للرسائل بين القائدين.

وأبقت إيران نفسها بمنأى عن التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة ضد داعش في سورية والعراق.

المصدر: وكالات