الرئيس باراك أوباما
الرئيس باراك أوباما

يبحث الرئيس باراك أوباما مع رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك الوضع في شرق أوكرانيا الانفصالي حيث يتواصل اختبار القوة بين الغربيين وموسكو. 

وقال البيت الأبيض إن اللقاء سيتم في التاسع من آذار/مارس في البيت الأبيض.

وسيتشاور توسك الجمعة مع القادة الأوروبيين حول "الإجراءات المقبلة" التي يمكن أن يتخذها الاتحاد الأوروبي ردا على انتهاكات وقف إطلاق النار الذي وقع في 12 شباط/فبراير في مينسك.

واجتمعت مستشارة الأمن القومي في البيت الأبيض سوزان رايس الخميس بنظرائها الأوروبيين لبحث سياسة روسيا تجاه أوكرانيا، وتباحثت مع مسؤولين من إيطاليا وفرنسا والمملكة المتحدة وألمانيا لمناقشة العقوبات التي يمكن فرضها على روسيا بسبب أوكرانيا. 

وفي الأيام الأخيرة، أعربت واشنطن عن استيائها حيال تطور الأوضاع الميدانية. واتهم وزير الخارجية جون كيري الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بـ"الكذب" والسعي إلى "الاستيلاء على أراض" لزعزعة استقرار أوكرانيا.

ويتضمن جدول أعمال المحادثات بين أوباما وتوسك النمو الاقتصادي واتفاق التبادل الحر بين الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة وأمن الطاقة  و"التصدي للتشدد الذي يتسم بالعنف والإرهاب". 

المصدر: راديو سوا/وكالات

وزير الخارجية الأميركي جون كيري ونظيره البريطاني فيليب هاموند في لندن
وزير الخارجية الأميركي جون كيري ونظيره البريطاني فيليب هاموند في لندن

تدرس كل من الولايات المتحدة وبريطانيا فرض عقوبات إضافية على روسيا التي تمارس سلوكا "جبانا" في أوكرانيا، وفق ما أعلن وزير الخارجية جون كيري السبت في لندن. 

وقال كيري في ختام اجتماعه مع نظيره البريطاني فيليب هاموند "نتحدث عن عقوبات إضافية وجهود إضافية.. لن نبقى مكتوفي الأيدي ونكون طرفا بهذا السلوك الجبان على حساب سيادة ووحدة أراضي أمة".

ومن جهته ندد هاموند بما وصفه "العدوان المتواصل لروسيا" في أوكرانيا و"الطريقة المرفوضة" التي تم فيها "انتهاك" اتفاق وقف إطلاق النار الذي وقع قبل 10 أيام "بشكل منهجي".

ولم يحل اتفاق وقف إطلاق النار الذي تم التوصل إليه بوساطة فرنسا وألمانيا الأسبوع الماضي في مينسك دون وقوع معارك ضارية في شرق أوكرانيا خصوصا في مدينة ديبالتسيفه الاستراتيجية التي سقطت الأربعاء بأيدي المتمردين الموالين لروسيا.

وتتهم كييف والغربيون روسيا بدعم الانفصاليين من خلال مدهم بالعديد والعتاد.

واعتبر كيري أن "روسيا خاضت في الأيام الأخيرة عملية مشينة ووقحة"، لافتا إلى أنه يعلم "تماما" ما قدمته موسكو للانفصاليين.

وينفي الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بالمقابل تقديم أي دعم مباشر للمتمردين حتى وإن أكد حلف شمال الأطلسي أن القوات الخاصة والمدفعية ووحدات الدفاع الجوي الروسية لا تزال ناشطة في أوكرانيا.

وأوقع النزاع في شرق أوكرانيا 5700 قتيل خلال 10 أشهر وفقا حصيلة للأمم المتحدة. 

المصدر: راديو سوا/وكالات