خالد خوجة رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية
خالد خوجة رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية

رحب خالد خوجة رئيس "الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية" الأحد بالموقف الفرنسي حول سورية، وذلك قبيل لقائه الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند الخميس المقبل.

وكتب خوجة في رسالة موجهة إلى هولاند ورئيس الوزراء مانويل فالس ووزير الخارجية لوران فابيوس، أن الائتلاف "يرحب بحرارة بالموقف الحازم الذي عبرت عنه فرنسا تجاه قضية الشعب السوري وتطلعه إلى دولة مدنية ديموقراطية".

 وأشار إلى أن "هذا التطلع يحتم رحيل نظام بشار الأسد، وموقف فرنسا كان نموذجيا على الدوام وبلدكم وقف باستمرار إلى جانب الشعب السوري في وجه أي محاولة لإعادة تأهيل النظام القائم في دمشق تحت ذرائع واهية".

وقد أثارت زيارة أربعة برلمانيين فرنسيين إلى سورية الأسبوع الماضي واجتماعهم مع  الأسد الجدل وأعادت إطلاق النقاش المتنامي في أوروبا حول فرصة معاودة الاتصال بالحكومة السورية.

وكتب خوجة الذي سيستقبله الرئيس الفرنسي الخميس إن "اولئك الذين يطالبون اليوم بالتعاون مع النظام السوري لمحاربة الارهاب، لن يتوصلوا سوى الى تشديد هذه الظاهرة"، منتقدا بشدة "محاولات بعض الاوساط، في فرنسا وفي اوروبا، لتشويه حقيقة الوضع في سورية والشرق الاوسط".

وتكرر باريس التي اعترفت بالائتلاف الوطني السوري محاورا شرعيا، أن الأسد لا يمكن أن يكون جزءا في أي حل للأزمة السورية.

المصدر: وكالات

شعار شركة هواوي
شعار شركة هواوي

تحاول بريطانيا تشجيع الولايات المتحدة على تكوين تحالف مكون من عدة دول للتقليص من دور الصين في شبكات الجيل الخامس للاتصالات "5G". 

وقالت الحكومة البريطانية، الجمعة، إنها تحث أميركا على تكوين ناد من عشر دول، لتطوير تكنولوجيا جيل خامس خاصة بهم، وتقليص الاعتماد على إمكانيات شركة هواوي الصينية.

ومن المقرر أن يكون المقترح محل نقاش في قمة مجموعة الدول الصناعية السبع "G7"، التي سيستضيفها الرئيس الأميركي دونالد ترامب الشهر المقبل، والتي ستناقش بشكل أساسي الصراع المحتدم مع الصين عقب تفشي فيروس كورونا المستجد، بحسب صحيفة "scmp".

وقد سمحت بريطانيا لشركة هواوي الرائدة في تكنولوجيا الجيل الخامس لشبكات المحمول، ببناء 35 بالمئة من البنية التحتية اللازمة لنشر شبكة بياناتها الجديدة السريعة.

لكن، أفادت صحيفة التليغراف البريطانية الأسبوع الماضي أن رئيس الوزراء بوريس جونسون أمر المسؤولين بوضع خطط تهدف إلى إبعاد هواوي عن الشبكة الجديدة بحلول عام 2023، وذلك بالتزامن مع تدهور العلاقات مع الصين.

وأضافت الصحيفة أن النادي سيشمل دولا ديمقراطية، من أعضاء مجموعة الدول الصناعية السبع، بالإضافة إلى أستراليا وكوريا الجنوبية والهند.

وتعتبر شركات مثل نوكيا الفنلندية وإريكسون السويدية هي خيارات أوروبا الوحيدة والبديلة لتوريد مستلزمات إنشاء شبكة الجيل الخامس، مثل الهوائيات وأبراج الاتصالات.

وأكد متحدث باسم رئاسة الوزراء البريطانية لـ "تليغراف"، أنهم مستمرون في التواصل مع شركائهم من أجل إيجاد بديل لهواوي.

وكان قرار جونسون السابق بانخراط هواوي في شبكة الجيل الخامس في بريطانيا، قد أغضب الولايات المتحدة التي تعتقد أن شركة هواوي قد تتجسس على اتصالات الدول الغربية أو تغلق شبكة الاتصالات البريطانية ببساطة من أجل مصالح بكين.