مقر تنظيم "داعش" بمدينة حلب السورية
مقر تنظيم "داعش" بمدينة حلب السورية

تمكن نحو 95 شخصا بينهم 30 على الأقل من مقاتلي وحدات حماية الشعب الكردي وفصائل أخرى معارضة، من الفرار من أحد سجون تنظيم الدولة الإسلامية داعش بمدينة الباب في ريف حلب الثلاثاء، حسبما أفاد به المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وأضاف المرصد أن التنظيم المتشدد أعلن حالة الاستنفار في المدينة الخاضعة لسيطرته، وطالب السكان بإلقاء القبض على الفارين وإحضارهم إلى مقاره.

ونقل المرصد عن مصادر تأكيدها إعادة اعتقال الكثير من السجناء الفارين.

مقتل تسعة من داعش

وفي غضون ذلك، لقي تسعة عناصر من داعش مصرعهم بينهم خمسة من جنسيات غربية، خلال اشتباكات بين مجموعتين من عناصر التنظيم قرب مدينة الباب.

ووقعت الاشتباكات عقب محاولة 10 من عناصر داعش أحدهم تونسي الجنسية والبقية من جنسيات غربية، العبور إلى تركيا للعودة إلى بلدانهم.

وقال المرصد نقلا عن مصادر محلية، إن مجموعة أخرى من داعش حاولت اعتقال هؤلاء، فاندلعت اشتباكات بين الجانبين انتهت بمقتل خمسة ممن كانوا ينوون الفرار وأربعة من المجموعة التي حاولت اعتقالهم.

وأضاف المرصد أن داعش نجح في اعتقال من تبقى من أفراد المجموعة الذين حاولوا الفرار، مرجحا أن يلقى هؤلاء مصيرا مشابه لمصير أكثر من 120 من التنظيم، أعدموا نهاية العام الماضي، لدى محاولتهم ترك التنظيم والعودة إلى بلدانهم.

المصدر: الحرة/ وكالات

مقاتل من الأكراد خلال المعارك مع المتشددين في محافظة الحسكة
مقاتل من الأكراد خلال المعارك مع المتشددين في محافظة الحسكة

قتل عشرات من عناصر تنظيم الدولة الإسلامية داعش ووحدات حماية الشعب الكردية، في معارك ضارية قرب بلدة تل تمر في محافظة الحسكة شمال شرق سورية، فجر الأحد.

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بأن المعارك اندلعت عندما حاولت مجموعة من داعش التسلل إلى بلدة تل تمر مساء السبت، لكن المقاتلين الأكراد تصدوا لهم عند أطراف البلدة وأجبروهم على التراجع.

وأدت المعارك إلى مقتل 40 شخصا على الأقل من الطرفين.

واستدعت الوحدات الكردية تعزيزات إضافية إلى محيط البلدة، الأحد، لمنع تقدم داعش مجددا.

ويسعى داعش إلى السيطرة على تل تمر التي تعد، وفق المرصد السوري، "عقدة اتصال" أساسية بين شمال محافظة الحسكة ومدينة الحسكة الخاضعتين لسيطرة القوات الكردية.

وكانت اشتباكات عنيفة دارت بين الطرفين السبت إثر هجوم للتنظيم في اتجاه البلدة.

ويخوض داعش منذ 23 شباط/ فبراير، معارك في المنطقة تمكن خلالها من السيطرة على 11 قرية آشورية، اختطف عشرات من سكانها.

مصرع 11 مدنيا

يأتي هذا بينما قتل 11 مدنيا وأصيب 50 آخرون بجروح، الأحد، جراء قصف نفذته مقاتلات القوات السورية النظامية في مدينة عربين في الغوطة الشرقية بريف دمشق، وفق المرصد.

ورجح المرصد ارتفاع عدد القتلى لخطورة حالات بعض جرحى القصف.

وفي دمشق، أصيب عدد من المدنيين جراء سقوط قذائف صاروخية مصدرها منطقة تخضع لسيطرة قوات المعارضة قرب العاصمة.

وسقطت القذائف في منطقة المزة 86 وساحة الأمويين وسط دمشق.


المصدر: وكالات