عملية توزيع وجبات غذائية على لاجئين سوريين في حلب
عملية توزيع وجبات غذائية على لاجئين سوريين في حلب

قالت منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (فاو)، إن نحو 10 ملايين سوري بحاجة إلى مساعدات غذائية عاجلة تقدر كلفة توفيرها بـ 121 مليون دولار.

وأشارت (فاو) في تقرير أصدرته الاثنين، إلى أن اندلاع الصراع الذي دخل عامه الخامس في سورية، أدى إلى انخفاض انتاج الغذاء إلى ربع ما كان عليه قبل 2011. 

وأطلقت المنظمة الدولية نداء إنسانيا لجمع 121 مليون دولار لتوفير مساعدات غذائية لتسعة ملايين و800 ألف سوري، هم في حاجة ملحة للغذاء.

وأوضح المدير العام المساعد للمنظمة والممثل الإقليمي للشرق الأدنى وشمال إفريقيا، عبد السلام ولد أحمد، أن دول الجوار التي تستضيف اللاجئين السوريين تواجه أيضا أزمة غذائية، وضرب مثلا بلبنان الذي لجأ إليه ما يعادل ربع تعداد سكانه في مساحة ضيقة للغاية، وأضاف أن ذلك "يشكل ضغطا كبيرا على موارده الطبيعية".

وأضاف ولد أحمد أن هذا الوضع الغذائي المتدهور دفع الأمم المتحدة إلى تغيير خطة مواجهة أزمة سورية من خطة طارئة، إلى أخرى طويلة الأمد.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في نيويورك أمير بيباوي:

​​

وجاء تقرير (فاو) عشية انطلاق المؤتمر الدولي الثالث "للمانحين لدعم الوضع الإنساني في سورية" الذي عقد في الكويت بمشاركة 78 دولة وأكثر من 100 منظمة دولية وإقليمية. 

وقال الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون في ختام المؤتمر الثلاثاء، إن المشاركين قدموا تعهدات بتوفير ثلاثة مليارات و800 مليون دولار لدعم احتياجات السوريين. وكانت الأمم المتحدة تأمل الحصول على ثمانية مليارات و400 مليون دولار خلال المؤتمر الذي عقد للمرة الثالثة على التوالي في الكويت.

المصدر: راديو سوا/ فاو

أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح والأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون
أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح والأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون

أعلن الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الثلاثاء عن وعود الدول المشاركة في مؤتمر المانحين من أجل سورية في الكويت بتقديم 3.8 مليارات دولار.

واعتبر بان في ختام المؤتمر الدولي الثالث للمانحين للمساعدة الانسانية في سورية تلك الوعود بـ"السخية جدا". 

والمبلغ الذي قطعت وعود بشأنه في الكويت يوازي تقريبا قيمة مجمل الوعود التي قطعت خلال المؤتمرين السابقين اللذين جمعا 3.9 مليارات دولار.

تحديث 15:21 ت.غ

وعدت كل من الولايات المتحدة والكويت بتقديم مليار دولار أميركي لضحايا النزاع في سورية، تزامنا مع مؤتمر المانحين الذى بدأ أعماله في الكويت الثلاثاء.

وقد تعهدت الولايات المتحدة الأميركية بتقديم 507 مليون دولار للاجئين السوريين، حسب السفير الأمريكية لدى الأمم المتحدة سامانثا باور.

وقال أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح من جهته إن الكويت تتعهد "بتقديم 500 مليون دولار من أموال الحكومة والقطاعات الخاصة لدعم الجهود الإنسانية في سورية". وأضاف "نحن نواجه أكبر كارثة إنسانية في تاريخ البشرية الحديث".

وتعتزم ألمانيا أيضا تقديم 166 مليون دولار للاجئين السوريين. فقد أعلن وزير التنمية الألماني جيرد مولر تخصيص بلاده هذا المبلغ لإغاثة السوريين الذين يواجهون ظروفا معيشية صعبة جراء الحرب الأهلية في بلادهم، على حد وصفه.

وقد قدمت السعودية مبلغ 60 مليون دولار إضافية لمساعدة سابقة قدمتها للاجئين السوريين.

80 بالمئة من السوريين يعيشون في الفقر

وفي سياق ردود الفعل على استمرار معاناة اللاجئين السوريين، أعلن الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الثلاثاء أن أربعة سوريين من أصل خمسة يعيشون في الفقر والبؤس، واصفا الوضع السوري بـ"الأزمة الإنسانية الأفدح في عصرنا".

وقال بان كي مون خلال افتتاح مؤتمر المانحين إن هذا البلد "خسر قرابة أربعة عقود من التطور البشري".

تحديث (9:12 بتوقيت غرينتش)

تنطلق في الكويت الثلاثاء أعمال المؤتمر الدولي الثالث "للمانحين لدعم الوضع الإنساني في سورية"، بمشاركة الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون. ويأمل القائمون على المؤتمر جمع أكثر من ثمانية مليارات دولار.

وناشد بان في مقابلة مع تلفزيون الكويت مساء الاثنين، قادة العالم تقديم الدعم المالي لسد النقص في الموارد الإنسانية المقدمة للسوريين في الداخل، واللاجئين في دول الجوار.

وعشية المؤتمر الذي تشارك فيه 78 دولة وتحضره أكثر من 100 منظمة محلية وإقليمية ودولية، نجحت 30 منظمة غير حكومية عربية ودولية في جمع قرابة 506 ملايين دولار.

وقال فرحان حق، المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، إن المؤتمر يهدف إلى ضمان أكبر قدر من المساعدات المالية، مشيرا إلى أن الأموال التي سيتعهد المشاركون بتقديمها ستخصص لمساعدة اللاجئين في سورية وخارجها.

وتسعى الأمم المتحدة إلى جمع ثمانية مليارات و400 مليون دولار خلال المؤتمر الذي تستضيفه الكويت للمرة الثالثة.

وحذر مبعوث الأمم المتحدة الخاص للشؤون الإنسانية عبد الله المعتوق، من أن "الفشل في جمع هذه الأموال سيؤدي إلى كارثة إنسانية خطيرة ومخيفة" في سورية.

وبلغت قيمة التعهدات المقدمة من الدول المشاركة في المؤتمر الأول للدول المانحة الذي عقد في كانون الثاني/ يناير 2013 نحو 1.5 مليار دولار، فيما ارتفعت قيمة التعهدات في المؤتمر الثاني الذي عقد مطلع 2014، إلى 2.4 مليار دولار.

المصدر: وكالات