محكمة بوسطن
محكمة بوسطن

تعقد الأربعاء هيئة المحلفين الأميركية في محاكمة جوهر تسارناييف، المتهم بالضلوع في تفجير ماراثون بوسطن، يوما ثانيا من المداولات بعد أن أخفق أعضاؤها في التوصل إلى قرار بالإجماع بعد أكثر من سبع ساعات من المشاورات الثلاثاء، بحسب القاضي.

وبدا التعب والشحوب على وجه تسارناييف (21 عاما) عندما أمر القاضي جورج اوتول أعضاء هيئة المحلفين المؤلفة من 12 شخصا، بالتوجه إلى منازلهم لقضاء الليل والعودة الأربعاء.

وقال القاضي إن المحلفين قدموا سؤالين إلى المحكمة وستتم الإجابة عنهما الأربعاء.

ويواجه تسارناييف عقوبة الإعدام إذا ما وجدته الهيئة مذنبا. و17 من التهم الموجهة إليه تصل عقوبتها إلى الإعدام.

ولم ينف محامو الدفاع عن المتهم ضلوعه في الهجوم ويعتمد مصيره الآن على قدرته على إقناع هيئة المحلفين بأن شقيقه الأكبر تيمورلنك الذي شاركه في تنفيذ الهجوم وقتل برصاص الشرطة أثناء محاولتها اعتقاله، أجبره على المشاركة.

وقتل ثلاثة أشخاص وأصيب 264 آخرون في انفجارين أثناء الماراثون الذي جرى في المدينة في أسوأ هجوم تشهده الولايات المتحدة منذ اعتداءات 11 أيلول/سبتمبر 2001.

المصدر: وكالات

جوهر تسارناييف، المتهم بتفجيري ماراتون بوسطن في نيسان/ابريل الفائت
جوهر تسارناييف، المتهم بتفجيري ماراتون بوسطن في نيسان/ابريل الفائت

قال ممثل الادعاء في محاكمة جوهر تسارناييف المتهم بالضلوع في تفجير ماراثون بوسطن في 2013 إن المتهم هو إرهابي نفذ الهجوم لشن الجهاد ومعاقبة أميركا.

وأوضح الوك تشاكرافارتي للمحكمة في مرافعة ختامية للمحاكمة المستمرة منذ شهر "لقد أراد تسارناييف إرهاب هذا البلد. وأراد معاقبة أميركا لما تفعله بشعبه".

وكان تسارناييف، وهو مسلم أميركي من أصل شيشاني طالب جامعي يبلغ من العمر 19 عاما عند تنفيذ الهجوم، ويواجه عقوبة الإعدام في حال إدانته.

وأضاف تشاكرافارتي أن تسارناييف وشقيقه "شعرا في ذلك اليوم أنهما جنديان ومجاهدان وأنهما ينقلان الجهاد إلى بوسطن".

ويقول المدعون الحكوميون إن الأخوين تسارناييف شنا الهجمات للانتقام لمقتل أبناء وطنهم الأصلي الشيشان المسلمين.

وقتل ثلاثة أشخاص وأصيب 264 آخرون في انفجارين أثناء الماراثون الذي جرى في المدينة.

ولم ينف محامو الدفاع عن المتهم ضلوعه في الهجوم ويعتمد مصيره الآن على قدرته على إقناع لجنة المحلفين بأن شقيقه الأكبر الذي شارك في الهجوم أجبره على المشاركة.

المصدر: وكالات