الأطراف المشاركة في مفاوضات النووي
الأطراف المشاركة في مفاوضات النووي. أرشيف

أعلن الاتحاد الأوروبي الخميس استئناف المفاوضات حول البرنامج النووي لإيران بين مجموعة الدول الست وطهران يومي 22 و23 نيسان/أبريل الجاري في فيينا.

وقال المكتب الدبلوماسي للاتحاد في بيان إن الجهود ستتواصل للعمل على إيجاد حل كامل للأزمة النووية، يرتكز على اتفاق الإطار الذي توصلت إليه الأطراف مؤخرا في لوزان.

وأوضح أن المفاوضات المقبلة ستعقد على مستوى المديرين السياسيين، على أن تبدأ باجتماع يضم مندوبة الاتحاد الأوروبي هيلغا شميد ومساعد وزير الخارجية الإيراني عباس عرقجي.

 في غضون ذلك، عبر وزير الدفاع الإيراني حسين دهقان يوم الخميس عن أمله بالتوصل إلى اتفاق نهائي، وذلك في كلمة أمام مؤتمر أمني في العاصمة الروسية موسكو.

ووضعت الأطراف المتفاوضة مهلة حتى نهاية حزيران/يونيو لوضع اتفاق فني نهائي تحد إيران بموجبه من أنشطة برنامجها النووي مقابل رفع العقوبات الاقتصادية المفروضة عليها.

المصدر: وكالات

 

رئيس الوزراء الإسرئيلي بنيامين نتانياهو ووزير الاستخبارات الإسرائيلي يوفال شتاينتز (يسار)
رئيس الوزراء الإسرئيلي بنيامين نتانياهو ووزير الاستخبارات الإسرائيلي يوفال شتاينتز (يسار)

رحبت إسرائيل الأربعاء بموافقة لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ الأميركي بالإجماع الثلاثاء على اقتراح قانون يعطي الكونغرس حق الرقابة على أي اتفاق نهائي قد يتم التوصل إليه حول الملف النووي الإيراني.

والقانون المعروف باسم كوركر- ميننديز لا يتناول مضمون الاتفاق الإطار الذي وقع في الثاني من نيسان/ أبريل، لكنه يحدد آلية تمنح الكونغرس وقتا لعرقلة تنفيذ الاتفاق النهائي مع إيران في حال التوصل إليه مع نهاية حزيران/ يونيو.

وتبنى أعضاء اللجنة الديموقراطيون والجمهوريون نصا اعتبر تسوية أيده البيت الأبيض في وقت سابق الثلاثاء بعدما أبدى تحفظا عنه.​

وقال وزير الاستخبارات الإسرائيلي يوفال شتاينتز للإذاعة الإسرائيلية العامة "التسوية التي تم التوصل إليها في مجلس الشيوخ الأميركي تعد تطورا جيدا وهاما للغاية. ونحن سعيدون هذا الصباح".

ورحب الوزير المقرب من رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو بما وصفه "بالإنجاز للسياسة الإسرائيلية".

المصدر: وكالات