الرئيس باراك أوباما
الرئيس باراك أوباما

حذر الرئيس باراك أوباما من أنه في حال غياب الولايات المتحدة عن صياغة القواعد الجديدة للاقتصاد العالمي فإن دولا أخرى ومنها الصين ستستأثر بذلك.

وقال أوباما في خطابه الأسبوعي الإذاعي السبت إن الولايات المتحدة تملك قيمها الصريحة، مؤكدا عمل إدارته على من أجل أن تتسق مع الاقتصاد خاصة بعد أزمة مالية تسبب فيها التهور والجشع، على حد وصفه.

وأضاف:" نحن في عالم يجب فيه على عمالنا أن يُنافِسوا على المستوى الكوني".

ودافع أوباما عن إبرام اتفاقيات جديدة للتجارة الخارجية، وقال إنها ضرورية لاقتصاد الولايات المتحدة وللقيم الأميركية أيضا.

وأعرب الرئيس عن اعتقاده بأن سياسته في هذا المجال هي أمر جيد بالنسبة للعائلات العاملة الأميركية، مضيفا أن إدارته سعت خلال السنوات الست الماضية لإنقاذ الاقتصاد، وإعادة تجهيز صناعة السيارات وإحياء الصناعة الأميركية.

وتابع: "إذا وجدت ولو اتفاقا واحدا من شأنه إعاقة هذا التقدم أو الإضرار بهؤلاء العمال، "فإنني لن أوقعه".

شاهد مقطعا من الخطاب الأسبوعي الإذاعي للرئيس أوباما:

​​

المصدر: راديو سوا/موقع البيت الأبيض

الرئيس أوباما متحدثا بعد الاعلان عن  اتفاق مبدئي حول النووي الإيراني
الرئيس أوباما

أثنى الرئيس باراك أوباما على العمل الذي يقوم به مكتب مدير الاستخبارات الوطنية الأميركي، وجدد التزامه بالتحقيق في مقتل رهينة أميركي في استهداف مبنى على الحدود الأفغانية الباكستانية في كانون الثاني/يناير الماضي.

وأشاد في كلمة ألقاها بمناسبة مرور 10 سنوات على تأسيس المكتب بالمجتمع الاستخباراتي الذي ساعد على مقتل أسامة بن لادن وكشف حقيقية استخدام دمشق للأسلحة الكيميائية والتعديات الروسية على السيادة الأوكرانية.

وأكد الرئيس أوباما أن الولايات المتحدة لا تزال تملك أقوى جهاز استخباراتي في العالم، مشيرا إلى أن المجموعة الاستخباراتية الأميركية هي الأكثر مهنية وقدرة وتطورا.

ويشرف مدير مكتب الاستخبارات الوطنية الأميركي على مجموعة واسعة النطاق من العمليات السرية المتعلقة بمكافحة الإرهاب ومراقبة أشخاص أو كيانات يشتبه في أنها إرهابية.

وبخصوص مقتل الرهينة الأميركي، تعهد الرئيس بالعمل من أجل تفادي مقتل مدنيين في عمليات الولايات المتحدة ضد المتشددين حول العالم.

التفاصيل عن هذا الموضوع في تقرير مراسل "راديو سوا" في واشنطن زيد بنيامين:

​​

المصدر: "راديو سوا"