الممثلة العليا للسياسة الخارجية والأمن في الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغريني ووزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف
الممثلة العليا للسياسة الخارجية والأمن في الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغريني ووزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف

أبدت الممثلة العليا للسياسة الخارجية والأمن في الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغريني، رغبة في أن تلعب إيران "دورا رئيسيا" في جهود التوصل إلى حلول سياسية في سورية وإنهاء الحرب الداخلية الدائرة منذ أكثر من أربع سنوات.

فقد دعت المسؤولة الأوروبية طهران إلى السعي لاقناع الرئيس السوري بشار الأسد، بالمشاركة في عملية سياسية انتقالية، مشيرة إلى أنها ستبحث الموضوع خلال اجتماع مع وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، يعقد على هامش مؤتمر متابعة معاهدة الحد من انتشار الأسلحة النووية المنعقد في نيويورك.

وقالت موغريني إن الاجتماع سيتناول أيضا المفاوضات بشأن البرنامج النووي الإيراني، والأزمات الراهنة في المنطقة.

ورأى جورج جبور، المستشار السابق للرئيس السوري، في اتصال مع "راديو سوا"، أن بإمكان إيران أن تلعب دورا مهما في إيجاد حل سياسي للأزمة في سورية، معتبرا أن بقاء الأسد في السلطة شرط ضروري لإنهاء الأزمة: 

​​
غير أن عضو الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، سمير نشار، رأى أن خشية بعض الأطراف الأوروبية من استمرار تدهور الأوضاع في سورية دفعتها لبحث الدور الإيراني:

​​

وشدد نشار في حديث لـ"راديو سوا" على أن لطهران دورا عسكريا كبيرا في سورية، مشيرا في ذلك إلى الزيارة الأخيرة لوزير الدفاع السوري إلى طهران:

​​

المصدر: راديو سوا/ وكالات

الدبلوماسي الأميركي دانيال روبنستين مبعوث أميركي خاص إلى سورية.
الدبلوماسي الأميركي دانيال روبنستين مبعوث أميركي خاص إلى سورية.

أعلن المتحدث باسم الخارجية الأميركية جيف راثكي أن المبعوث الأميركي الخاص إلى سورية دانيل روبنستين سيشارك في المشاورات المنفصلة لمبعوث الأمم المتحدة إلى سورية ستافان دي ميستورا مع أطراف النزاع السوري بجنيف في الرابع من الشهر المقبل.

وكان دي ميستورا ووكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون السياسية جيفري فيلتمان أجريا محادثات بهذا الشأن مع نائب وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن.

وتعليقا على دعوة دي ميستورا لإيران بالمشاركة في جهود إحلال السلام في سورية، قال المتحدث الأميركي إن المبعوث الدولي أوضح أن ما يقوم به هو مشاورات وليس مفاوضات، داعيا إيران إلى وقف تأييدها لنظام الرئيس السوري بشار الأسد ودعم مبادئ بيان جنيف إذا كانت ترغب في لعب دور بناء.

وسلطت الخارجية الأميركية الضوء على نشطاء سوريين موقوفين في سورية منذ حوالي ثلاث سنوات، وهم مازن درويش وهاني الزيتاني وحسين غرير، إذ طالبت واشنطن دمشق بإطلاق سراحهم فورا وجميع المعتقلين السوريين.

التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في واشنطن سمير نادر:

​​

المصدر: "راديو سوا"