عنصر مسلح موالي للحكومة السورية قرب مطار دير الزور - أرشيف
عناصر مسلحة موالية للحكومة السورية قرب مطار دير الزور - أرشيف

سقط ما لا يقل عن 34 عنصرا من قوات الجيش السوري ومقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية داعش، خلال اشتباكات عنيفة يخوضها الطرفان منذ الأربعاء في دير الزور شرق البلاد.

وأكد المرصد السوري المعارض أن 19 من قوات الحكومة السورية و 15 من مسلحي داعش قتلوا خلال الاشتباكات، التي دارت بقوة جنوب شرق مطار المدينة العسكري وفي محيط حاجز جيمان.

وأوضح المرصد أن عناصر داعش تمكنوا من السيطرة على حاجز جيمان بعد أن فجر انتحاري من التنظيم نفسه عند مدخل الحاجز.

وأحرز تنظيم داعش كذلك تقدما تجاه مطار الدير الزور العسكري، ورافق ذلك قصف متبادل بين الطرفين تركز على ضواحي المدينة.

وحسب ناشطين سوريين، بات تنظيم داعش يسيطر على أغلب مناطق دير الزور.

ويسعى التنظيم المتشدد إلى السيطرة على مركز المحافظة، لتكون مدينة دير الزور ثاني مركز محافظة يسيطر عليه بعد مدينة الرقة التي أعلنها في حزيران/ يونيو الماضي عاصمة لـ"دولة الخلافة" المزعومة في سورية.

المصدر: وكالات

عناصر مسلحة من المعارضة السورية في أحد أحياء دير الزور- أرشيف
عناصر مسلحة من المعارضة السورية في أحد أحياء دير الزور- أرشيف

شن تنظيم الدولة الإسلامية داعش الأربعاء هجوما واسع النطاق على الأحياء الخاضعة لسيطرة القوات السورية في دير الزور في محاولة منه لبسط سيطرته بالكامل على هذه المدينة الاستراتيجية وكذلك على المطار العسكري المجاور لها، حسبما ذكر المرصد السوري لحقوق الانسان.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن إن التنظيم المتشدد فجر خلال الهجوم سيارة ملغومة على الأقل يقودها انتحاري، مؤكدا أن اشتباكات عنيفة تدور أيضا في الأحياء الشرقية للمدينة والتي تسيطر عليها القوات الحكومية.

وأفاد عبد الرحمن بحصول معارك بين القوات الحكومية ومقاتلي داعش في محيط المطار العسكري.

ويسيطر التنظيم المتشدد على القسم الأكبر من محافظة دير الزور وعلى نصف المدينة التي تحمل الإسم نفسه وتعتبر كبرى مدن المحافظة، حسب الناشط محمد الخليف.

وأوضح الخليف أن "المعارك الأشرس بين القوات السورية وداعش تجري في هذه الأثناء في أحياء الصناعة والرصافة والعمال في شرق المدينة".

وأضاف أن هذه الأحياء تعتبر استراتيجية نظرا لقربها من مطار دير الزور العسكري ومن "المربع الأمني" التابع للنظام في المدينة والذي يحاصره مقاتلو التنظيم المتشدد منذ أربعة أشهر.

وتعتبر دير الزور عقدة مواصلات رئيسية في سورية إذ تتقاطع فيها طرق رئيسية عديدة أحدها يربطها بالحدود العراقية شرقا وآخر يتجه شمالا لربطها بمحافظة الحسكة الحدودية مع تركيا والتي تجري فيها معارك عنيفة بين مقاتلي داعش وميليشيات كردية.

المصدر: وكالات