عناصر من الشرطة الإسبانية
عناصر من الشرطة الإسبانية

ألقت الشرطة الإسبانية الثلاثاء القبض على مغربيين بتهمة استخدام الانترنت لتجنيد مؤيدين لتنظيم الدولة الإسلامية داعش، في إطار سلسلة من العمليات التي تشنها إسبانيا ضد مؤيدي التنظيم المتشدد.

واعتقل الرجلان في ضاحية "كورنيا دي يوبرغات" في برشلونة بعد تحقيق استمر ثمانية أشهر، بحسب بيان لوزارة الداخلية.

وجاء في البيان أن "الرجلين مسؤولان عن خلية في إسبانيا تنشر رسائل ذات طبيعة إرهابية على الانترنت تشيد بداعش وتدعو لمناصرته".

وأفاد البيان بأن الرجلين "قاما بتجنيد أشخاص ودفعهم إلى التشدد وزرع العقيدة المتشددة ليتحولوا إلى مقاتلين جدد يخدمون التنظيم في المستقبل".

ووجهت إلى الموقوفين كذلك تهم بعقد اجتماعات مغلقة في المنازل وفي مسجد "بهدف ضخ مبادئ إرهابية في نفوس مقاتلين مستقبليين".

وعلى غرار عدد من الدول الأوروبية، شددت إسبانيا الرقابة على من يشتبه في دعمهم لتنظيمات متشددة تعمل في سورية والعراق، وفككت العديد من شبكات التجنيد خلال الأشهر الأخيرة.

واعتقلت الشرطة، الشهر الماضي، 11 شخصا للاشتباه بعلاقتهم بداعش وبعضهم ساهم في التخطيط للقيام بعمليات خطف وهجمات على متاجر يهودية ومبان عامة.

المصدر: وكالات

عناصر من الشرطة الإسبانية
عناصر من الشرطة الإسبانية

أوقفت الشرطة الكتالونية شرق اسبانيا الأربعاء 11 شخصا بتهمة الانتماء لتنظيم الدولة الإسلامية "داعش"، والتخطيط لهجوم في الاقليم.

وقالت متحدثة باسم الشرطة إن الموقوفين التسعة وجهت لهم عدة تهم أبرزها الانتماء لـ"منظمة إرهابية"، وجرى توقيفهم في عدة مناطق من مدينة برشلونة ومقاطعة طرغونة.

وجاء اعتقال هؤلاء الأشخاص، الذين لم تعلن الشرطة جنسياتهم، في إطار عملية أطلقتها شرطة الإقليم لمكافحة من تصفهم بـ"الجهاديين".

ومنذ الأشهر الماضية تكثف اسبانيا عمليات البحث عن أشخاص يحتمل أن لهم صلات بتنظيم داعش، وأوقفت منذ مطلع العام الجاري 30 شخصا تقول إنهم كانوا يخططون للانضمام إلى صفوف التنظيم، للقتال في سورية والعراق.

 

 المصدر: وكالات