جلسة سابقة لمجلس الشيوخ الأميركي
جلسة سابقة لمجلس الشيوخ الأميركي

تعقد لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ الأميركي الخميس، جلسة استماع لمناقشة استراتيجية الولايات المتحدة ضد تنظيم الدولة الاسلامية داعش في العراق وسورية.

وسيبحث أعضاء اللجنة أيضا، مستجدات الأوضاع بعد سيطرة التنظيم المتشدد على مدينة الرمادي إلى الغرب من بغداد الأحد الماضي.

وقد أثار سقوط الرمادي في محافظة الأنبار، ردود فعل متباينة وتساؤلات في واشنطن بشأن مدى استعداد القوات العرقية للتصدي للتنظيم على الأرض، وتأثير الضربات التي ينفذها التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة، منذ أيلول/ سبتمبر الماضي ضد مواقع داعش في العراق وسورية.

ففي حين جدد البنتاغون الأربعاء تأكيده على أن الاستراتيجية الأميركية في الحرب ضد داعش لم تتغير رغم التطورات الأخيرة، وجه السناتور الجمهوري من ولاية أريزونا جون ماكين خلال مداخلة في شبكة Fox الاخبارية الثلاثاء، انتقادا لاذعا لسياسة الإدارة الأميركية في سورية والعراق، معتبرا سقوط الرمادي مؤشرا على فشل هذه السياسة. 

يذكر أن الولايات المتحدة كانت قد أعلنت رغبتها في تسليح عشائر الأنبار وتدريبها من دون إبطاء، للمساهمة في جهود التصدي لداعش.

المصدر: قناة الحرة/ راديو سوا

باراك أوباما
باراك أوباما

قالت مراسلة قناة "الحرة" في الكونغرس رنا أبتر إن مشرعين أميركيين طرحوا الأربعاء أمام مجلس النواب الأميركي مشروع قانون يمنح الرئيس باراك اوباما صلاحية تسليح وتدريب البيشمركة مباشرة.

ويمنح المشروع الرئيس الأميركي الصلاحية في تدريب البيشمركة لمدة ثلاث سنوات.

​​

​​

وبدأت لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ الأميركي الأربعاء الماضي مناقشة مشروع القانون الذي يسمح لواشنطن بتسليح البيشمركة ومتطوعي العشائر مباشرة دون الرجوع إلى الحكومة المركزية في بغداد.

وأثارت هذه الخطوة غضب الحكومة العراقية. وقال رئيس الوزراء حيدر العبادي إن هذا القرار يمهد لمزيد من الانقسامات، وسجل الموقف ذاته لدى كتل في البرلمان العراقي، ورأى فيها البعض انتهاكا لسيادة العراق.

ويتضمن المشروع إشارة إلى إمكانية أن تذهب نسبة 60 في المئة من المساعدات العسكرية الأميركية للعراق (715 مليون دولار) إلى قوات البيشمركة ومقاتلي العشائر السنية. ويتحدث المشروع عن تجميد 75 في المئة من المساعدات العسكرية للعراق في حال لم تتقيد الحكومة العراقية بعدد من الشروط، ضمنها إشراك السنة والأكراد في قيادة البلاد.

 المصدر: قناة الحرة