لحظة إلقاء براميل متفجرة على أحد أحياء حلب السورية
لحظة إلقاء براميل متفجرة على أحد أحياء حلب السورية

واصل سلاح الجوي السوري الأحد، شن غارات على حلب شمالي البلاد، وتزامن ذلك مع تحركات لتنظيم الدولة الاسلامية داعش لدخول مدينة الحسكة.

وكان المرصد السوري لحقوق الانسان، قد قال في وقت سابق إن قصفا جويا بالبراميل المتفجرة على مناطق في محافظة حلب السبت،أسفر عن سقوط 75 قتيلا، معظمهم في مدينة الباب الواقعة تحت سيطرة داعش.

ونقلت وكالة الأنباء السورية الرسمية عن مصدر عسكري قوله، إن القوات الحكومية استهدفت داعش في ريف حلب، وقصفت ما وصفتها بالتنظيمات الإرهابيةفي جنوب المدينة. 

وقتل وأصيب العشرات أيضا في قصف بالبراميل المتفجرة استهدف بلدة سفوهن في ريف معرة النعمان في إدلب، حيث تدور اشتباكات عنيفة بين ما يعرف بجيش الفتح والقوات النظامية عند حاجز القياسات العسكري، وفق ما ذكرت شبكة " شام" الإخبارية المعارضة.

اشتباكات في الحسكة وهجمات في دمشق

وفي تطور آخر، قال مدير المرصد السوري لحقوق الانسان المعارض رامي عبد الرحمن، إن تنظيم الدولة الاسلامية يشن هجوما باتجاه الحسكة في شمال شرق سورية.

وهذه ليست المرة الأولى التي يحاول التنظيم المتشدد دخول الحسكة، التي تتقاسم السيطرة عليها القوات النظامية والميليشيات الموالية لها، ووحدات حماية الشعب الكردية.

وفي العاصمة دمشق أفاد المرصد الذي يتخذ من لندن مقرا له، بمقتل ستة من عناصر قوات الدفاع الشعبي وإصابة 10 آخرين بجروح في انفجار استهدف أحد تجمعاتهم في حي التضامن.

المصدر: راديو سوا/ المرصد السوري لحقوق الانسان 

مدينة تدمر
مدينة تدمر

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بأن تنظيم الدولة الإسلامية داعش فجر السبت سجن تدمر، الذي يشكل أحد أسوأ السجون السورية.

وقال المرصد إن "تنظيم الدولة الإسلامية المتشدد فجر سجن تدمر بريف حمص الشرقي، عقب قيامه بزرع عبوات ناسفة داخل السجن وفي محيطه، ما أدى إلى دمار في أجزاء واسعة من السجن".

وذكر المرصد أنه قبل سقوط تدمر في يد داعش نقلت القوات السورية المعتقلين داخل سجن المدينة إلى سجون أخرى في سورية.

وسيطر داعش على مدينة تدمر الأثرية قبل 10 أيام، وسط مخاوف دولية من إقدام التنظيم المتشدد على تدمير آثار المدينة.

تحديث (17:46 تغ)

قتل 71 شخصا في قصف جوي بالبراميل المتفجرة للجيش السوري، السبت، على مناطق في مدينة حلب وريفها شمال سورية.

وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أن "71 مدنيا قتلوا بقصف ببراميل متفجرة ألقتها طائرات الجيش السوري صباح السبت على مدينة الباب في ريف حلب"، الواقعة تحت سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية داعش، وعلى حي الشعار في شرق مدينة حلب الواقع تحت سيطرة مقاتلي المعارضة.

وأضاف المرصد أن العشرات أصيبوا بجروح.

قتلى في صفوف داعش

وفي غضون ذلك، نفذ مسلحو داعش الجمعة هجوما عسكريا على عدة بلدات في ريف حلب الشمالي، بهدف فرض السيطرة على مدينة صوران، لكن مقاتلي المعارضة تصدوا لهجوم التنظيم.

وذكرت "شبكة سورية مباشر" أن داعش تمكن من فرض سيطرته على بلدة التقلي، وشن هجوما عسكريا واسعا على محوري التقلي وصوران، وسيطر على ثلاثة مبان على أطراف مدينة صوران.

وأضافت أن أكثر من 20 من عناصر داعش قتلوا في الاشتباكات التي دارت في محيط صوران، فضلا عن أسر عنصرين في محيط قرية الحصية، فيما قتل ثلاثة عناصر من مقاتلي المعارضة.

وقد استعاد مقاتلو المعارضة السيطرة على قرية غرناطة والوحشية ومعمل قرة خوجة، وفقا لذات المصدر.

وذكرت مصادر ميدانية أن أهالي بلدة صوران بدأوا بالنزوح إلى مناطق أخرى في ريف حلب الشمالي، إثر الاشتباكات والتخوف من تقدم المتشددين في البلدة.

المصدر: وكالات