منقذون يساعدون عجوزا أصيبت خلال فصف بالبراميل المتفجرة في حي الشعار في حلب
منقذون يساعدون عجوزا أصيبت خلال فصف بالبراميل المتفجرة في حي الشعار في حلب. أرشيف

لقي 33 مدنيا مصرعهم الخميس في غارات جديدة للطائرات الحربية السورية شمال البلاد، فيما وردت تقارير عن إرسال مقاتلين عراقيين وإيرانيين للدفاع عن العاصمة دمشق.

وفي هذا الصدد، أوردت وكالة الصحافة الفرنسية أن القصف الجوي أسفر عن مصرع 17 مدنيا في مدينة سلقين بريف إدلب الشمالي.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن 16 مواطنا على الأقل قتلوا في قصف بالبراميل المتفجرة في حلب. وأفاد بأن من بينهم ثمانية أطفال وتسعة أشخاص من ثلاث عائلات.

ويتهم ناشطون ومعارضون النظام بتصعيد القصف الجوي لتسهيل تقدم تنظيم الدولة الإسلامية داعش في المنطقة، إذ يترافق القصف مع محاولات التنظيم التقدم في ريف حلب الشمالي على بعد 10 كيلومترات من الحدود التركية.

مقاتلون أجانب للدفاع عن دمشق

في غضون ذلك، قال مصدر أمني للوكالة إن حوالي سبعة آلاف مقاتل إيراني وعراقي وصلوا إلى سورية مؤخرا بهدف الدفاع عن العاصمة.

وأكد المرصد السوري هذه الأنباء مرجحا أن يكون العدد أكبر من ذلك بكثير.

يذكر أن إيران قالت أكثر من مرة أنها ترسل خبراء ودعم عسكري ومالي إلى دمشق وبغداد، لكنها نفت إرسال مقاتلين.

رسائل سياسية جديدة

وعلى صعيد الجهود السياسية لحل الصراع، اجتمع المبعوث الدولي إلى سورية ستافان دي ميستورا الخميس في اسطنبول برئيس الهيئة السياسية في الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية خالد خوجة.

ودعا خوجة المبعوث الدولي إلى الضغط على نظام الأسد للعودة إلى طاولة المفاوضات بعد "تعطيله" عددا من المبادرات الدولية لإيجاد حل سياسي.

وأكد خوجة في بيان أن أي مقاربة تستهدف تنظيم داعش وتستثني نظام الأسد والتنظيمات الداعمة له هي مقاربة "خاطئة وغير مجدية".

المصدر: وكالات

باشرت موديرنا المرحلة الثانية من التجارب البشرية يوم الجمعة.
باشرت موديرنا المرحلة الثانية من التجارب البشرية يوم الجمعة.

قال خبير الأوبئة ومستشار البيت الأبيض، د. آنثوني فاوتشي، إنه ينبغي طرح 100 مليون جرعة من لقاح لفيروس كورونا المستجد في الولايات المتحدة بحلول نهاية العام الجاري، وفقا لصحيفة "ديلي ميل".

وأكد فاوتشي في مقابلة أجراها مع صحيفة الجمعية الطبية الأميركية إن اللقاح سيدخل مرحلة الإنتاج قبل التوثق حتى من فعاليته.

وبحسب الخبير، فلا بد من أن يمتلك العلماء بيانات كافية بشأن اللقاح بحلول شهر نوفمبر أو ديسمبر، لتحديد ما إذا كان اللقاح فعالا، إلا أن الإنتاج ستتم مباشرته قبل ذلك الوقت، لضمان مدى نجاحه، وبالتالي نشره بسرعة.

وأضاف أن حوالي مليوني جرعة من اللقاح قد تكون متوفرة بحلول 2021، وفق الجدول الزمني المفترض للإنتاج.

وجاءت تصريحات فاوتشي في الوقت الذي رصدت فيه الولايات المتحدة أكثر من 1.8 مليون حالة إصابة بعدوى كورونا، و106 آلاف حالة وفاة مرتبطة بالوباء.

"سنباشر بتصنيع جرعات من اللقاحات قبل أن نعرف حتى ما إذا كانت تعمل"، قال فاوتشي.

وأضاف "لذا، بحلول نهاية العام، (سوف) يشير التنبؤ بالتحليلات الإحصائية إلى الحالات بشكل قد نعرف من خلاله إن كانت (اللقاحات) فعالة أو مؤثرة أم لا، من الممكن في نوفمبر أو ديسمبر، ما يعني أننا نأمل بأن نكون قد اقتربنا من 100 مليون جرعة بحلول ذلك الوقت".

وتابع "لذا، لا يبدو الأمر كما لو كنا سنجعل اللقاح يظهر فعاليته وأن يتوجب علينا الانتظار بعد ذلك لعام ليبلغ حد الإنتاج إلى الملايين والملايين من الجرعات. سيتم ذلك تزامنا مع اختبار اللقاح".

وأتت تعليقات فاوتشي خلال حديثه عن أول لقاح مرشح، والذي تعمل شركة "موديرنا" على تطويره بالشراكة مع المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية الذي يديره.

وأظهر لقاح موديرنا نتائج واعدة بشكل مبكر خلال المرحلة الأولى من التجارب البشرية بشأنه الشهر الماضي.

وقالت الشركة إنها حاكت عملية إنتاج الأجسام المضادة إلى حد قريب من تلك الموجودة لدى المتعافين من عدوى فيروس كورونا.

وباشرت موديرنا المرحلة الثانية من التجارب البشرية يوم الجمعة.

وتقوم الشركة بالتحضير لدخول المرحلة الثالثة والأخيرة من التجارب البشرية للقاح في وقت مبكر من شهر يوليو القادم.