باراك أوباما
الرئيس باراك أوباما

دعا الرئيس باراك أوباما في ختام اجتماعات دول مجموعة السبع بألمانيا الاثنين إلى الشفافية والنزاهة في كرة القدم.

ورفض الرئيس التعليق على أزمة فيفا الحالية التي تصاعدت بإيقاف مسؤولين رياضيين على خلفية تتهم تتعلق بالفساد، إلا أنه قال إن كرة القدم هي رياضة لكنها أيضا "قطاع أعمال ضخم" يحتاج إلى النزاهة.

وأضاف أن اللعبة تكتسب شعبية كل يوم في الولايات المتحدة، لذا "فإننا نرغب في أن تدار بطريقة مناسبة".

إصلاح "مؤلم"

وعلق رئيس اللجنة الأولمبية الدولية توماس باخ على الجهود التي تبذلها المؤسسة الكروية للإصلاح، مشجعا فيفا على هذه الخطوات، لكنه حذر من أن العملية ستكون "مؤلمة".

وأضاف أن الاصلاح قد يكون مؤلما لكنه ضروري جدا "كما شاهدنا من خلال تاريخنا ذاته."

ورأى أن هيكل فيفا يختلف كثيرا عن اللجنة الأولمبية الدولية خاصة فيما يتعلق بحجم الأزمة.

يذكر أن رئيس فيفا جوزيف بلاتر قد أعلن الأسبوع رغبته في الاستقالة بعد أيام من مداهمة الشرطة السويسرية لفندق فاخر في زوريخ وايقاف مسؤولين بارزين في الاتحاد الدولي بسبب تهم فساد وجهتها لهم السلطات الأميركية في نيويورك.

وأعلن بلاتر رغبته في إجراء إصلاحات في هيكل المنظمة إلى حين انتخاب رئيس جديد لها

المصدر: وكالات

 

لأحمد فتحي ثلاث بنات
لأحمد فتحي ثلاث بنات

أعلنت زوجة لاعب المنتخب المصري والنادي الأهلي أحمد فتحي إصابتها هي وبناتها بفيروس كورونا المستجد.

وقالت مواقع مصرية إن إعلان نورا إسماعيل، عن إصابتها جاء عبر عبر حسابها الشخصي على مواقع التواصل الإجتماعي.

وكتبت زوجة أحمد فتحي: "ادعوا لنا، نحن كورونا أنا وبناتي".

وقال موقع "فيلغول" إن لأحمد فتحي ثلاث بنات وهن ملك وخديجة وفاطيما.

وكان الاتحاد المصري لكرة القدم أعلن الأسبوع الماضي إصابة مديره الفني محمود سعد، لاعب ومدرب الزمالك الأسبق، بفيروس كورونا المستجد.

كما طال كورونا الإعلاميين في مصر، وكانت نقابة الصحفيين قد أعلنت عن أن عشرة من أعضائها مصابون بفيروس كورونا، تعافى منهم خمسة أشخاص، توفي اثنان منهم، فيما يخضع ثلاثة آخرين للعلاج. 

وأصيب 27 ألفا و536 شخصا في مصر بفيروس كورونا وتسببت في وفاة 1052 منهم.

ومنحنى تعداد الإصابات والوفيات في مصر بسبب وباء كورونا المستجد في تزايد، ولم تمنع الإجراءات الحكومية خلال عطلة عيد الفطر من إبطائه.

ورغم تزايد الإصابات والوفيات، فإن الحكومة المصرية أعلنت عن عودة تدريجية للحياة الطبيعية والبدء في مرحلة التعايش مع فيروس كورونا.